الأخبار آلاف الطلاب يمنعون سنوياً من التسجيل في برامج التعليم المفتوح!! || 16 آذار القادم موعدا لإجراء اختبار المقدرة اللغوية للقيد بدرجة الماجستير بجامعة الفرات || صدور نتائج مفاضلة الدراسات العليا || طلاب جامعة البعث بانتظار الكتاب ما السبب؟!! || 5 منح دراسية في الطب البشري من جمهورية كوبا || جامعة دمشق تعلن عن مفاضلة ملء شواغر لمقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العليا || إعلان شروط التقدم إلى مفاضلة الدراسات العليا و2% من المقاعد لذوي الشهداء || 15 طالباً في كلية الفنون بجامعة حلب على حافة الهواية!! || 600 خريج من المعهد الوطني للإدارة العامة إلى الثلاجة!! || موعد جديد لتعادل الشهادات .. بالتوفيق للراغبين بالتقدم || هل يغتنم طلبة الـ 4 مقررات الفرصة؟ || باستثناء الاختصاصات الطبية والتمريض .. منح روسية للمرحلة الجامعية الأولى والدراسات العليا || لماذا تتدهور نسب النجاح في كلية الهندسة المدنية في الجامعة العربية الدولية الخاصة؟ || طلاب الهندسة المعمارية في الجامعة العربية الدولية الخاصة يطالبون بتفعيل الامتحان الاستدراكي ودعم الخطة الدرسية || إعلان بدء قبول طلبات التقدم لدرجة الماجستير وفق نظام التعليم العام والموازي في جامعة حماة || امتحان الفصل الأول على الباب ومقرر اللغات الأجنبية في كلية الآداب بدير الزور هرب من الشباك..!! || صدور نتائج المرحلة الثانية لمفاضلة منح الجامعات السورية الخاصة || خريجات معهد الاقتصاد المنزلي يحلمن بمتابعة تحصيلهن العلمي!! || مؤتمر “الفنون الجميلة ” بجامعة حلب: هل يعقل كلية بلا مراسم وقاعات تدريس وأدوات ضرورية للعمل؟! || دكتور في كلية الهندسة الميكانيكية بجامعة حلب يتحدى الطلبة والجامعة لم تتخذ أي إجراء!! ||

150 فرصة عمل غير كافية لمعالجة “آلام” بطالة الشباب التي وصلت لأرقام مرعبة !!

سنعود بالذاكرة نحو شهرين أو أكثر بقليل إلى الوراء وتحديداً إلى شهر تشرين الثاني العام الفائت، حيث شهدنا إقامة ملتقى التوظيف الأول بمبادرة من مركز الإرشاد الوظيفي وريادة الأعمال التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل أواخر الشهر الماضي والذي نجح  بتأمين 150 فرصة عمل لطالبي التوظيف في شركات القطاع الخاص التي تبحث عن العمالة المؤهلة والمدربة جيداً.

نشعر بالألم ونحن نتمعن بالرقم /150/  هو بلا شك لا يلبي طوح الشباب، والأصح أن نقول عنه هزيلاً ولا يساوي شيئاً مقارنة بعدد طالبي فرص العمل والذي يصل سنوياً لحدود الـ 300 ألف وأكثر، ولكن يبقى الأمل بأن يتضاعف المستفيدين من الملتقى إلى عشرات الآلاف، وأن يكون الملف الساخن – البطالة – ضمن أولويات الحكومة حاضراً ولاحقاً، فنسب البطالة ارتفعت لحدود مرعبة لا يمكن الوقوف أمامها مكتوفي الأيدي، أو معالجتها بإبر التخدير، خاصة بعد أن فقدنا عشرات الآلاف من الكوادر الشابة والخبيرة بفعل الحرب الدائرة منذ أكثر من سبع سنوات.

كما نشعر بالغصة لجهة معالجة مشكلة البطالة، التي تحولت بفعل الاجتهادات وتجريب القوالب المستوردة إلى “آفة” تحصد وتبدد أحلام الشباب وتضغط عليهم للتخلي عنها، فلا مكاتب التشغيل ولا هيئة مكافحة البطالة ولا مشروع تشغيل الشباب استطاعوا إيجاد حلول للبطالة وخاصة الخريجين في الجامعة الذين تعتبر بطالتهم أشدة قسوة وألماً.

في ظل هذا الظرف الصعب يتوجب علينا التحرك بسرعة بحثاً عن حلول غير تقليدية لمعالجة “آلام” البطالة، خاصة أننا في سورية لم ننجح بمعالجتها بالطرق التقليدية التي تعتمد على رسم الخطط والإستراتيجيات التي بقيت حبراً على ورق، لذا فإن ملتقى التوظيف من المفروض أن يفتح الباب لملتقيات وورش عمل تجذب الشباب بهدف تعليمهم وتعريفهم كيف يكتشفوا قدراتهم واستثمارها في المكان المناسب عن طريق إيجاد المشاريع التي تستوعب طاقاتهم وإبداعاتهم، وخاصة في مجال التكنولوجيا التي تستقطبهم وتستهويهم، حيث يستطيع الشاب عن طريق الانترنت جني المال كالكتابة والتحرير والرسم الجرافيكي والطباعة والترجمة وغيرها .. فاليوم نحن بحاجة لشباب من طراز القرن الـ 21 فقد مللنا من التخصصات الأكاديميّة التي بات بعضها مكتظاً بالخريجين العاطلين والمعطلين للعمل في كل مؤسسة، فأفكارهم وشهاداتهم لم تعد من متطلبات عصرنا!!.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*