الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

قصائد للوطن والانسان في ثقافي العدوي

استضاف المركز الثقافي العربي في العدوي أول أمس ثلاثة شعراء هم عبد الكريم السعدي وليندا عبد الباقي وعبير حبيب حيث ألقى الشعراء المشاركون بعضا من نتاجهم الشعري الذي تنوع من حيث البناء العام للقصائد بين الكلاسيكي والنثر والتفعيلة.

وقدم الشاعر الدكتور عبد الكريم السعدي قصائد وجدانية ووطنية منها أريج السحر يسكن في رباها وعذرا يابحار وأميرة صبوة وليال نور تجلى فيها الحس الوجداني عن علاقة الإنسان بأخيه الإنسان من خلال التعايش الكريم في الوطن وقد عكست لغة القصائد حالة من الاغتراب والحزن العميق في نفس الشاعر.

سورية في قصائد الشاعر السعدي هي الحضن الرؤوم وهي المكان الدافئ لكل مغترب خرج منها إلى المساحات البعيدة إذ نلمس دعوة مفتوحة بعواطف حارة الى التمسك بالوطن والعودة إليه وصون جماله.

يقول..

عذرا وانسدل ستار من الغربة دون الغربة بعد ستار

ما أجمل أن تزهو النجمات

ما أعذب سلسال الأفكار

امش يا مهر فها قد عدت إلى الأحباب

وها قد جئت إلى الأقمار

أما الشاعرة ليندا عبد الباقي فقرأت قصائد نثرية مليئة بالرمز والمقاصد البعيدة وترجمت فيها الكثير من الهواجس النابعة من الأنين والشكوى الطالعين من نفس جريحة…

أنا امرأة المدى أرسم جراحات على الأفق

أردد في زمن العقم لحن النساء

وتختم القصيدة..

تركوني بين قمصاني

لأني شققت صدر ثوبي يوما على شمسهم.

وقدمت الشاعرة عبير حبيب مجموعة قصائد منها أمطرينا يا دماء الشهداء- إلى أبطال الجيش العربي السوري- غزل في سورية- وأكدت حبيب خلال القصائد التي ألقتها أنها لا تسمح لنفسها بهذه المرحلة إلا أن تغرد على أغصان الوطن و تنشد لمستقبله الواعد وللإنسان الساكن في حنايا قصائد تعزز مدى العشق الأزلي لسورية تقول في قصيدة أبطال الجيش…

لسأرتدي الخاكي وزياً عسكرياً وسأمتطي الإعصار خيالا وفيا وهو المداوي في لهيب الوقت جرحا وهو المداوي في جنون الساح غيا.

وحول القصائد التي ألقيت في الامسية قال الفنان والمؤرخ محمد مؤيد العظم إن الأمسية وصلت إلى مستوى جيد فالشعراء لهم تجاربهم الحسنة وأداؤهم الشعري المتميز حيث تمكن كل واحد من المشاركين أن يقدم همومه بطريقة مختلفة عن الآخر لافتا من جهة أخرى إلى أن جمهور الشعر قد تراجع فإن كان الكم قليلا وهو نخبة فإن عبير حبيب التي جاءت من اللاذقية إلى دمشق وليندا عبد الباقي من السويداء و معهم عبد الكريم السعدي يستحقون حضوراً أكثر وتفعيلاً ثقافياً أفضل.

وقال الشاعر بيير البازي إن قصائد ليندا عبد الباقي جميلة وتستحق الوقوف عندها لأنها تتضمن تعابير عميقة ورموزا دالة وهي تشير إلى تجربة طويلة لكنها لا تتلاءم نهائيا مع المنبر الذي لم يكن متصالحا مع مثل هذه القصائد.

أما الشاعرة عبير حبيب فغلب على قصائدها النظم حيث قدمت قصائد سبق لها أن قدمتها و سمعناها في مراكز أخرى بينما وصلت قصائد الشاعر عبد الكريم السعدي إلى مستوى جيد و لغته معبرة لكنه غيب الصورة و الإلقاء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :