الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

3000 هكتار لمشاريع عمرانية في دمشق وحلب

كشف رئيس هيئة التخطيط الإقليمي الدكتور المهندس عرفان علي أن الهيئة انتهت مؤخراً من إقرار آلية تقييم مشاريع المجتمعات العمرانية والضواحي الخاصة الجديدة، ولاسيما بعد تراكم حجم هائل من مقترحات المشاريع المطروحة عبر السنوات الماضية من قبل جهات خاصة أو جمعيات اصطيافية، نظراً لوجود العديد من التشريعات والأنظمة التي تتيح إقامة مجتمعات عمرانية جديدة تتناقض وتختلف بمتطلباتها، وتساهم بشكل مباشر في تكريس المضاربات العقارية واستفحال الفوضى بالانتشار العمراني.

ونقلت صحيفة البعث عن علي قوله.. إن الهيئة قيّمت مكانياً ما يزيد عن 3000 هكتار من المشاريع العمرانية في محيط دمشق وحلب، بهدف القبول بها أو عدمه، وهذه المشاريع مستقرة وغير مترابطة وغير مدروسة فنياً ولا بيئياً، وقد تمّ ربطها ضمن قطاعات، وتقييمها وفق المعايير العمرانية والبيئيّة وآليات الوصول، بما يحقّق أدنى متطلبات التنمية المستدامة التي يمكن القبول بها.

وأشار علي إلى أن الهيئة تسعى لتغيير الثقافة المستندة إلى مبدأ أن الملكية هي أساس التنمية واستبدالها بمبدأ أن التخطيط السليم هو أساس التنمية، وبناءً على ذلك يتمّ القبول بـ”زونات” ومحاور للتنمية تقع فيها عدد من المشاريع بذات المعايير العمرانية والبيئية المقبولة.

أما بالنسبة للمشاريع الواقعة في “الزونات” التي يمكن القبول بها من حيث تأثيرها على الموارد الجوفية أو عدم وجود موارد مائية أو وقوعها على أراضٍ زراعية خصبة أو أحراج، فيتمّ إيقافها ورفضها وتوجيهها للاستثمار في أماكن و”زونات” بديلة يتمّ اعتمادها حالياً، وتحقّق متطلبات التنمية المطلوبة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :