الأخبار إعلان أسماء الناجحين بالمقاعد الدراسية المقدمة من الجامعات العمانية || حملة سوا بترجع أحلى في يومها الثاني .. حماس وإيمان وفرح وألوان لنفض غبار الحرب || الرئيس الأسد يبحث مع بن علوي التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية خاصة محاولات طمس الحقوق العربية التاريخية || 32 ألف طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة دمشق || 5000 طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح في الحسكة || عقوبة إنذار كيدية بحق /27/ طبيباً من الدراسات العليا بمشفى التوليد والاتحاد يستغرب زج التفتيش بالقضية ويطالب بطي العقوبة!! || الشكل الجميل لجامعة القلمون الخاصة يخبئ مشكلات وصعوبات عديدة! || صدور نتائج دورة آذار التكميلية لامتحان الصيدلة الموحد || طلبة جامعة الفرات بدير الزور  يعقدون مؤتمرهم السنوي .. المطالبة بمقرات جديدة للمعاهد والكليات وتنفيذ وعد توظيف أوائل طلبة المعاهد || طلبة جامعة البعث في مؤتمرهم السنوي يضعون “سلة مشكلات” على طاولة الرئيس الجديد للجامعة!! || امتحان هندسة العمارة الموحد في 13 و 20 نيسان القادم || مؤتمر اتحاد الطلبة في جامعة دمشق يناقش بشفافية الوضع في جامعة دمشق أكاديمياً وإدارياً .. الطلبة يناقشون مشاكلهم مع عمداء الكليات والإداريين في مفاصل الكليات والمعاهد || أخطاء التسجيل الإلكتروني وعقوبة الحرمان دون إنذار والواقع الخدمي المزري علامات فارقة في مؤتمر فرع جامعة الحواش الخاصة || في مؤتمر فرع جامعة الوادي الخاصة .. مطالبات بإنصاف المتميزين وسد النقص في الكادر التدريسي وإيجاد حل لضخامة منهاج اللغة الإنكليزية || مؤتمر جامعة الأندلس يكشف الغطاء عن الكثير من المشكلات الصعوبات .. شح في المواد التدريبية بطب الأسنان وخدمة النت خارج التغطية!! || طلاب الجامعة الافتراضية : هل نحن عالة على الجسم الجامعي .. لماذا كل هذا الإجحاف بمخرجات الجامعة؟!! || من نبض المؤتمرات الطلابية .. السقف العالي يحتاج لدعائم قوية!! || طلبة درعا : مللنا الأقوال .. أين الأفعال .. حال كلياتنا يرثى له!! || طلبة جامعة حلب يطالبون بتصويب الامتحان الوطني الموحد ويشكون من انكماش فرص الدراسات العليا!! || التفاني بالعمل والالتزام والمسؤولية أهم محاور الدورة التنظيمية لفرع جامعة القلمون ||

طلبتنا في الخارج يحتفلون بعيد الطالب .. سنبقى أبناء سورية الأوفياء وجنودها في مواجهة المحتل والإرهاب وفي إعادة الإعمار

احتفل طلبة سورية الموفدين للدراسة في الخارج بمناسبة الذكرى الـ 69 لعيد الطالب العربي السوري تحت شعار “طلبة سورية جنود للتحرير والبناء.. الجولان لنا” حيث احتشد مئات الطلبة السوريون في كل من مصر والهند وماليزيا وروسيا ومولدافيا وكوبا وصربيا والجزائر ولبنان والسودان ورومانيا وإيران وعدد آخر من دول العالم التي يتواجد فيها فروع للاتحاد الوطني لطلبة سورية.

وجدد الطلبة في الذكرى السنوية لانعقاد المؤتمر الطلابي الأول في الثلاثين من آذار عام “1950” بقيادة القائد المؤسس حافظ الأسد تضامنهم مع وطنهم سورية في مواجهة المؤامرات وآخرها إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل.
• فرع مصر
ففي القاهرة جدد الاتحاد الوطني لطلبة سورية فرع مصر تأكيده أن الجولان عربي سوري وسيتحرر ويعود إلى حضن الوطن الأم عاجلا أم آجلا.
وقال عبد الرحمن عباس عضو قيادة الاتحاد إن المحاولات اليائسة للإدارة الأمريكية للنيل من سورية ووحدتها من خلال اعتبار الجولان السوري المحتل تابعا لكيان الاحتلال الإسرائيلي عبر تغريدات واهية واجراءات باطلة تشكل تهديدا خطيرا للسلم في العالم أجمع وهي انتهاكات صارخة للقانون الدولي.
وشدد على أن هذه المحاولات لن تغير من حقائق التاريخ بأن الجولان سوري الانتماء والهوية وهو عائد إلى الوطن طال الزمان أم قصر وهذا الحق ثابت ومقدس لا يمكن لأي قوة على وجه الأرض أن تلغيه أو تسقطه.
من جانبه قال محمد حبش القائم بأعمال القنصلية السورية بالنيابة في القاهرة إن “عيد الطالب يأتي في ظل انجازات الجيش العربي السوري الذي سطر أروع ملاحم البطولة على امتداد الجغرافيا السورية في مواجهة تنظيمات الشر والإرهاب” مؤكدا أن إعلان ترامب حول الجولان هو اعتداء صارخ على سيادة ووحدة الأراضي السورية ومشددا على أنه “لا تنازل عن المبادىء ولا تفريط في الحقوق.. ومن راهن على إضعاف سورية لتنسى جولانها فهو واهم”.
بدوره أكد بسام كردي ممثلا عن الجالية السورية في مصر تمسك أبناء الجالية بوحدة وطنهم وسيادته بما فيه الجولان المحتل وقال: علينا أن نعمل جميعا لبناء جيل المستقبل ضمن قيم ومبادىء الوطن.
وأكد وليم المعلم رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية فرع مصر أن الطلبة السوريين سيبقون أبناء سورية الأوفياء وجنودها في مواجهة المحتل والإرهاب وفي إعادة الإعمار والبناء وقال: “واثقون أن فجر النصر آت لا محالة بهمة جيشنا وحكمة قيادتنا وقريبا سيرفرف العلم العربي السوري فوق كل ذرة تراب من أرض الوطن بما فيه الجولان العربي السوري المحتل”.
• فرع الهند
وفي الهند أقام الطلبة السوريون احتفالا بعيد الطالب العربي السوري في مقر السفارة السورية في نيودلهي ورددوا هتافات تنوه بالانجازات التي يحققها الجيش العربي السوري كما وجهوا تحية إجلال وتقدير لأهلنا الصامدين في الجولان العربي السوري المحتل.
ونوه سفير سورية في الهند الدكتور رياض عباس ورئيس فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية ذو الفقار عباس خلال الفعالية بالتزام الطلبة الوطني داعيين إياهم إلى التفوق في تحصيلهم العلمي للمساهمة في بناء وطنهم سورية.
• فرع كوبا
وفي كوبا نظم فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية بالتعاون مع السفارة السورية ومنظمة تضامن شعوب أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية “أوسبال” احتفالا بعيد الطالب العربي السوري.
وندد سفير سورية في هافانا الدكتور إدريس ميا في كلمه له بإعلان الرئيس الأمريكي حول الجولان السوري المحتل مؤكدا أنه لا يملك الحق والأهلية القانونية لاغتصاب أراضي الغير بالقوة وأن من حق سورية تحرير الجولان بكل الوسائل المتاحة.
وأوضح ميا أن طلبة وشباب سورية كانوا دائما في الطليعة وخاصة عندما يتعلق الأمر بقضايا الوطن والدفاع عنه منوها بالدور الذي قام به طلبة سورية ممثلين بمنظمتهم خلال الحرب الإرهابية العدوانية التي تتعرض لها سورية.
من جانبه شدد رئيس فرع كوبا للاتحاد الوطني لطلبة سورية عروة محمود على أن الجولان العربي السوري المحتل جزء لا يتجزأ من أراضي سورية وأن استعادته بكل الوسائل هي حق مشروع للشعب السوري مؤكدا أن الطلبة السوريين الدارسين في كوبا سيبقون دائما جندا أوفياء للوطن وسيواصلون مسيرتهم العلمية بكل جد ونشاط.
بدوره منسق نشاطات الطلبة الأجانب في جامعة هافانا ماريو سلفادور أدان إعلان ترامب حول الجولان السوري المحتل مشددا على أن سورية أرض الحضارات وقال: إن الطلبة السوريين يؤكدون كل يوم للعالم أنهم شباب وطلبة ثابتون وأقوياء ويساهمون بشكل فعال في الدفاع عن بلدهم.
• فرع الجزائر
وفي الجزائر أقام الطلبة السوريون فعالية احتفالية بمناسبة عيد الطالب العربي السوري في مقر السفارة السورية في الجزائر العاصمة.
وأدان رئيس فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية حيدرة سليمان في بيان إعلان ترامب حول الجولان السوري المحتل مؤكدا أنه باطل وانتهاك صارخ للقوانين الدولية وقرارات مجلس الأمن مشددا على أن الجولان أرض سورية والاحتلال مصيره إلى زوال.
من جانبه قال الدكتور إحسان رمان المكلف بالشؤون الثقافية بالسفارة السورية: “إن عيد الطالب العربي السوري مناسبة عزيزة بما تحمله من رسائل ومعان كبيرة حول عنفوان الشباب وتطلعهم نحو التضحية والصمود” مؤكدا أن السوريين على امتداد التراب السوري وكما كانوا على الدوام يؤكدون اليوم تلاحمهم مع الصامدين المقاومين في الجولان السوري المحتل ويشاركونهم العزيمة والإصرار على دحر العدوان الإسرائيلي وتحرير الجولان.
ممثل الجالية السورية بالجزائر محمد الجاروف شدد من جانبه على وقوف الجالية صفا واحدا مع الطالب السوري والجيش العربي السوري الذي سيرفع علم سورية عاليا يرفرف في سماء الجولان كما رفعه فوق سماء سورية عندما قضى على الإرهاب وأسقط مشاريع الاستعمار.
• فرع التشيك
وفي براغ أكد الطلبة السوريون الدارسون في التشيك خلال فعالية احتفالية بعيد الطالب العربي السوري أن إعلان ترامب حول الجولان السوري المحتل غير قانوني واعتداء صارخ على حقوق الشعب السوري ولا قيمة له مشددين على أن الجولان أرض سورية وسيعود إلى الوطن طال الزمان أم قصر ومجددين في بيان لهم وقوفهم إلى جانب وطنهم في وجه الحرب الإرهابية التي يتعرض لها.
من جانبه شدد المهندس مازن ديوب رئيس فرع التشيك للاتحاد الوطني لطلبة سورية في كلمة له على حرص الطلبة على متابعة التحصيل العلمي بكل جد ومثابرة لكي يعودوا إلى وطنهم مزودين بالخبرة والمعرفة وأخذ دورهم في إعادة إعمار ما دمره الإرهاب.
من جهته أكد السكرتير الأول في السفارة السورية أيمن قدور في كلمته خلال الحفل أن الجولان المحتل أرض سورية وفق القانون الدولي وأن لا أحد يستطيع تغيير هذا الواقع القانوني.
• فرع روسيا
وفي روسيا أقام الاتحاد الوطني لطلبة سورية في روسيا وبلدان رابطة الدول المستقلة بالتعاون مع السفارة السورية بموسكو احتفالا بعيد الطالب العربي السوري في جامعة صداقة الشعوب وذلك بالتزامن مع اختتام فعاليات الأسبوع الثقافي السوري ووقفوا دقيقة صمت تخليدا لذكرى الرئيس الراحل حافظ الأسد وتكريما لأرواح شهدائنا الأبرار في الحرب ضد الإرهاب ورددوا النشيدين الوطنيين العربي السوري والروسي.
وقال سفير سورية في موسكو الدكتور رياض حداد إن إحياء هذه المناسبة دليل على أن عقيدة أبنائنا الطلبة وإيمانهم بوطنهم وبدورهم الوطني قد تعززا رغم الحرب الإرهابية القذرة التي فرضت على سورية وشعبها وكانت ترمي إلى إضعاف عزيمتنا” مشيرا إلى أن الأزمة التي تمر بها سورية أثبتت أن أغلبية الطلبة السوريين ارتقت فعلا لأعلى درجات المسؤولية الوطنية وتحدت إرهاب الفكر الوهابي وأدوات قتله وإجرامه وأثبتت بالفعل أنها مصممة على تحدي ورفض المؤامرات الغربية والحصار اللاإنساني المفروض على البلاد بهدف إركاعها.

وأضاف السفير حداد إن هذه المناسبة تأتي مع انحسار مشروع الإرهاب الذي عملت عليه الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة والكيان الصهيوني الغاصب وما زالت هناك العديد من التحديات الماثلة أمامنا والتي تتمثل في الخطط التآمرية الانفصالية الخبيثة التي ينفذها بعض المرتزقة تحت تسميات مختلفة برعاية أمريكية وإسرائيلية والإرهاب المدعوم تركيا في إدلب ومحيطها مؤكدا أن إعلان الرئيس الأمريكي بشأن الجولان العربي السوري المحتل لا يساوي الحبر الذي كتب به ويدل على غطرسة الولايات المتحدة وتحديها القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة واصفا إياه بـ “التصرف الخطير وغير الشرعي الذي يزيد من تعقيد الأوضاع في المنطقة ويحجب آفاق السلام”.
بدوره قال رمضان موسى رئيس فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في روسيا والدول المستقلة: “إننا نجدد عهد الوفاء والولاء لإكمال مسيرة النضال تحت راية السيد الرئيس بشار الأسد جنودا أوفياء متسلحين براية العلم والمعرفة واقفين في خندق واحد مع أخوتنا في الجيش العربي السوري الباسل حتى تحرير آخر شبر من أرض الجولان العربي السوري المحتل” مؤكدا أن الجولان عربي سوري الهوية والانتماء.
وفي كلمة لممثل جامعة الصداقة بين الشعوب قال فيتشسلاف سوكولوف: إن “سورية بدفاعها عن استقلالها الوطني ضد المؤامرات الغربية سابقا وضد التنظيمات الإرهابية حاليا دافعت عن حقوق شعوب البلدان العربية في الشرق الأوسط وحمت العالم برمته من خطر انتشار الإرهاب الدولي” مشيرا إلى أن الامبريالية الأمريكية التي غذت الإرهاب ومولته وسلحته خلال ثماني سنوات ضد سورية وبعد فشلها في تقسيمها لجأت إلى إعلانها بشأن الجولان السوري المحتل.
بدورها عبرت ممثلة جمعية تضامن الشباب الشريكة في المشروع الشبابي لمجلس الاتحاد الروسي زهور إيساييفا عن تهانيها بيوم الطالب السوري وقالت: إن “سورية كانت ولا تزال قلعة الصمود التي تحطمت على أسوارها خطط ومشاريع حلف شمال الأطلسي الذي استخدم الإرهاب الدولي سلاحا في التخلص من الدول التي لم تنحن لإملاءاته”.
وأكدت إيساييفا أن سورية حاربت الإرهاب عوضا عن العالم وانتصرت عليه.
• فرع رومانيا
وفي بوخارست أقام فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية والمؤسسات الوطنية والجالية العربية السورية في رومانيا فعالية احتفالية بعيد الطالب العربي السوري.
ونوه سفير سورية في رومانيا الدكتور وليد عثمان في كلمة له بدور الطلبة السوريين الفعال في مسيرة النضال الوطني ولا سيما في التصدي لما تعرض له وطنهم خلال سنوات الحرب الإرهابية مشددا على عزم الطلبة وأبناء الجالية في رومانيا على بذل المزيد من الالتزام بمواصلة طريق الدفاع عن الوطن والوفاء له والوقوف مع جيشهم وقيادتهم في وجه المؤامرات.
المهندس فراس محفوض نائب رئيس المكتب الإداري للاتحاد الوطني لطلبة سورية فرع رومانيا جدد في كلمة باسم الطلبة وقوفهم رديفا خلف الجيش العربي السوري حتى دحر التنظيمات الإرهابية من آخر شبر من أرض سورية.
• فرع إيران
وفي طهران نظم فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في إيران احتفالية بعيد الطالب العربي السوري في مقر السفارة السورية.
وأكد سفير سورية في طهران الدكتور عدنان محمود في كلمة له أن الطلبة السوريين جسدوا كل قيم الانتماء والكرامة لقضاياهم الوطنية في كل مراحل المواجهة مع المخطط الصهيو أمريكي في المنطقة وكانوا في الخط الأمامي في مواجهة الحرب الإرهابية على سورية على المستوى العلمي والميداني.
وشدد السفير محمود على أن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل لن يغير إطلاقا من حقائق التاريخ والجغرافيا والحقوق المشروعة للشعوب لاستعادة أراضيها المحتلة وأن الشعب والجيش العربي السوري الذين هزما الإرهاب وداعميه وأفشلا مخططاتهم على مدى ثمانية أعوام هما اليوم أكثر إرادة وتصميما على استعادة الجولان السوري المحتل.
من جانبه دعا رئيس فرع الاتحاد الوطني في إيران الدكتور أحمد يوسف في كلمة له إلى ترسيخ رسالة العلم وإيصال هذه الأمانة فيما يخدم وطننا الغالي سورية سواء من خلال التفوق العلمي أو من خلال المساهمة في إعادة إعمار الوطن.
الدارسين في إيران عن رفضهم إعلان ترامب حول الجولان العربي السوري المحتل مؤكدين أنه مخالف لقرارات الأمم المتحدة وانتهاك صارخ للقوانين الدولية ولا قيمة قانونية له.
وأوضح الطلبة أن الجولان السوري المحتل أرض سورية سواء شاء ترامب أم أبى وسيعود إلى حضن الوطن مؤكدين أنهم سيواصلون التسلح بالعلم والمعرفة والوقوف إلى جانب الجيش العربي السوري لتحرير كل شبر من الأرض السورية من الاحتلال والإرهاب.
• فرع إلمانيا
وفي ألمانيا عبر الطلبة السوريون خلال فعالية الاحتفال بعيد الطالب السوري بمقر سفارة سورية في برلين عن وقوفهم إلى جانب وطنهم في مواجهة ما يتعرض له من مؤامرات.
وشدد رئيس فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في ألمانيا مناف حسن علي أن الطلبة سيبقون الجند الأوفياء لوطنهم في معركة التحرير والبناء.
ومن جهته جدد الدكتور أحمد حسن في كلمة باسم أبناء الجالية السورية تمسك أبناء الجالية بثوابتهم الوطنية ورفضهم إعلان ترامب حول الجولان السوري المحتل فيما أشار القائم بأعمال السفارة الدكتور بشار الأسعد في كلمته إلى أن سورية كانت وستبقى مصرة رغم الحرب الإرهابية التي شنت عليها على مدى السنوات الماضية على التحرير وإعادة البناء.
• فرع قبرص
كما أقام فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في قبرص حفلا بمناسبة عيد الطالب العربي السوري التاسع والستين تخلله عرض فيلم توثيقي حول إنجازات الاتحاد الوطني لطلبة سورية والدعم غير المحدود الذي يلقاه الطلبة السوريون في مختلف المجالات.
وأشار وائل اسماعيل الخليل القائم بأعمال السفارة السورية في العاصمة القبرصية نيقوسيا إلى أهمية دور الطالب السوري في بلدان الإغتراب في الدفاع عن وطنه وشرح حقيقة ما يجري في سورية مؤكدا تمسك السوريين بالجولان المحتل رغم كل الظروف والمحاولات الرامية لتكريس احتلاله.
• فرع صربيا
وفي صربيا أقام فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية بالتعاون مع سفارة سورية في بلغراد فعالية احتفالية بمناسبة عيد الطالب السوري.
وأكد رئيس الفرع لمك الخضر دور الطلبة في بناء المستقبل والمساهمة في البناء والإعمار مشددا على رفضهم إعلان ترامب حول الجولان السوري المحتل والذي يظهر السياسة الأميركية الرعناء تجاه القضايا العربية.
ولفت القائم بأعمال السفارة عثمان صعب إلى أن الجولان كان وسيبقى سوريا ومحصنا بارادة شعبنا وتصميمه على تحرير هذه البقعة الغالية بكل الوسائل المتاحة.
• فرع اسبانيا
كما أقام فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في إسبانيا احتفالية بعيد الطالب العربي السوري في مدريد بالتنسيق مع السفارة السورية وأبناء الجالية حيث بدأ الاحتفال بالوقوف دقيقة صمت إجلالا وإكراما لأرواح شهداء الوطن وروح الطالب الأول القائد المؤسس حافظ الأسد.
وأكد سفير سورية في إسبانيا سمير القصير أن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل لا قيمة له ولا وزن منوها بصمود أهلنا في الجولان السوري المحتل الذي كان وسيبقى عربيا سوريا.
ونوه القصير بالدور الكبير الذي توليه سورية للطالب السوري وخاصة بعد الحركة التصحيحية التي بدأت معها أكبر مرحلة تطور وتقدم علمي حيث تتحمل فيها الدولة كل نفقات الطالب وإعداده إيمانا منها بأهميته ودوره في المستقبل.
بدوره نوه رئيس فرع اتحاد طلبة سورية في إسبانيا ميلاد يوسف بالدور الكبير الذي يلعبه الطلبة منذ انعقاد المؤتمر الأول في 30 آذار 1950 في بناء سورية الحاضر والمستقبل.
كما وجه يوسف باسم جميع الطلبة السوريين في إسبانيا تحية إجلال وإكبار إلى أرواح شهداء الجيش العربي السوري الذين رووا بدمائهم الطاهرة تراب الوطن من أجل أن ننعم بوطن حر مستقل من رجس الإرهاب مشددا على أن الجولان المحتل هو أرض عربية سورية وسيبقى كذلك.
وفي ختام الحفل الذي حضره ممثلون عن الجالية السورية وحركات ومنظمات دعم سورية في العديد من المدن الإسبانية تم عرض فيلم وثائقي عن إنجازات ومسيرة الحركة الطلابية منذ تأسيسها.
كما أقامت فروع الاتحاد الوطني لطلبة سورية فعاليات احتفالية مماثلة بمناسبة عيد الطالب العربي السوري في كل من أرمينيا وتونس وسلوفاكيا ولبنان وهنغاريا والسودان والصين وبيلاروس وماليزيا وبلجيكا وبولندا وبريطانيا وفرنسا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*