الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

طلاب المعهد التقاني للإحصاء يرقصون ” عالوحدة ونص “

كتب غسان فطوم :

هل يمكن أن يجتمع العلم والمثابرة والاجتهاد و ” هز ” الخصر تحت سقف واحد ؟

بالتأكيد لا جواب بغير كلمة ” لا ” ، فشتان ما بين من يسهر الليالي لطلب العلا ، وذاك الذي يعد الأقداح في الليالي الملاح !!

للأسف هذه القاعدة كسرت في المعهد التفاني الإحصائي الذي يقبع منذ سنوات عديدة فوق ملهى ليلي بساحة المحافظة بمدينة دمشق !

فلا غرابة إذاً أن يصبح لدى طلابه خبرة ومعرفة بفنون الرقص وتمييز أصناف ” التنباك والمعسل ” ، وأنواع المشروبات الروحية أكثر بكثير من معرفتهم بعلوم الإحصاء وخدماته ؟!

وكيف لمعهد أن ينجح في تحقيق هدفه وهو محاط من كل الجوانب بمحال الألبسة الرجالية والنسائية ، وبصالونات الحلاقة وعيادات لأطباء الأسنان ، ويشترك كل هؤلاء الذين يعدون بالمئات على حمام واحد وبوفيه لا تتجاوز مساحته متر مربع ؟!

هو سؤال كل طالب في المعهد ” المنحوس ” على حد وصف طلابه ، والطامة الكبرى أن لا أحد يجرؤ على الإجابة !!

فالآذان صماء والعيون عمياء وكأن الأمر لا يعني أصحاب الشأن لا من قريب ولا من بعيد !!

حدث ولا حرج …

أما قصة المنهاج والمدرسين فحدث عنهما ولا حرج ، فهما يشتركان بصفة واحدة ” الشيخوخة ” نعم الشيخوخة ونحن نعيش في عصر الثورة الرقمية التي تتحدث وتتطور كل ساعة ، بينما مفردات منهاج المعهد عمرها عشرات السنوات ، وأساتذته ( مع كامل احترامنا لهم ) على حافة التقاعد وغير قادرين على إيصال المعلومة بالطريقة الصحيحة لافتقارهم للتأهيل والتدريب وخاصة في علوم الإحصاء والرياضيات التي تحتاج دائماً لذهنية متطورة ومنفتحة على ما يحدث في العالم من فتوحات علمية ..

ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد ، فحسب المعلومات التي جمعها لنا زملاؤنا في الوحدة الإعلامية لفرع معاهد دمشق ، هناك أيضاً غياب كبير للمستلزمات الأخرى للعملية التدريسية ، فالمكان الضيق للمعهد لا يسمح أبداً باستقدام أي جديد ، قاعات أربع صغيرة تضيق بطلابها ، و أجهزة الحاسب ذات مواصفات رديئة جداً ، أما بالنسبة للحياة النقابية فهي ليست بحالة جيدة ، فغرفة الهيئة الإدارية ” يا دوب ” مساحتها متر مربع ، تحتوي على أرشيف ورقي قديم ، وهي بالأصل لا تتسع لأكثر من شخصين ، فكيف للهيئة أن تتابع هموم و قضايا الطلبة وتوصل صوتهم للمعنيين بالأمر ؟

هو واقع مرير بلا شك بحت أصوات الطلبة من المناداة ” النجدة يا أصحاب النخوة ” لكن لا حياة لمن تنادي ؟!!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :