الأخبار إعلان أسماء الناجحين بالمقاعد الدراسية المقدمة من الجامعات العمانية || حملة سوا بترجع أحلى في يومها الثاني .. حماس وإيمان وفرح وألوان لنفض غبار الحرب || الرئيس الأسد يبحث مع بن علوي التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية خاصة محاولات طمس الحقوق العربية التاريخية || 32 ألف طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة دمشق || 5000 طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح في الحسكة || عقوبة إنذار كيدية بحق /27/ طبيباً من الدراسات العليا بمشفى التوليد والاتحاد يستغرب زج التفتيش بالقضية ويطالب بطي العقوبة!! || الشكل الجميل لجامعة القلمون الخاصة يخبئ مشكلات وصعوبات عديدة! || صدور نتائج دورة آذار التكميلية لامتحان الصيدلة الموحد || طلبة جامعة الفرات بدير الزور  يعقدون مؤتمرهم السنوي .. المطالبة بمقرات جديدة للمعاهد والكليات وتنفيذ وعد توظيف أوائل طلبة المعاهد || طلبة جامعة البعث في مؤتمرهم السنوي يضعون “سلة مشكلات” على طاولة الرئيس الجديد للجامعة!! || امتحان هندسة العمارة الموحد في 13 و 20 نيسان القادم || مؤتمر اتحاد الطلبة في جامعة دمشق يناقش بشفافية الوضع في جامعة دمشق أكاديمياً وإدارياً .. الطلبة يناقشون مشاكلهم مع عمداء الكليات والإداريين في مفاصل الكليات والمعاهد || أخطاء التسجيل الإلكتروني وعقوبة الحرمان دون إنذار والواقع الخدمي المزري علامات فارقة في مؤتمر فرع جامعة الحواش الخاصة || في مؤتمر فرع جامعة الوادي الخاصة .. مطالبات بإنصاف المتميزين وسد النقص في الكادر التدريسي وإيجاد حل لضخامة منهاج اللغة الإنكليزية || مؤتمر جامعة الأندلس يكشف الغطاء عن الكثير من المشكلات الصعوبات .. شح في المواد التدريبية بطب الأسنان وخدمة النت خارج التغطية!! || طلاب الجامعة الافتراضية : هل نحن عالة على الجسم الجامعي .. لماذا كل هذا الإجحاف بمخرجات الجامعة؟!! || من نبض المؤتمرات الطلابية .. السقف العالي يحتاج لدعائم قوية!! || طلبة درعا : مللنا الأقوال .. أين الأفعال .. حال كلياتنا يرثى له!! || طلبة جامعة حلب يطالبون بتصويب الامتحان الوطني الموحد ويشكون من انكماش فرص الدراسات العليا!! || التفاني بالعمل والالتزام والمسؤولية أهم محاور الدورة التنظيمية لفرع جامعة القلمون ||

هل نقول وداعاً لنسب النجاح المتدنية في الجامعات؟!!

تفاءل طلبة الجامعة كثيراً بعد التصريح الأخير لوزير التعليم العالي الدكتور بسام إبراهيم، وذلك أثناء اللقاء مع المشاركين بالدورة التنظيمية المركزية التي أقامها المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية، حيث أكد وزير التعليم على معاقبة كل أستاذ بالإعفاء من التدريس في الجامعة إذا ثبت تقصده ترسيب الطلبة وتدني نسب النجاح بمقرره أكثر من النسبة المسموح بها، بالرغم من قدرة وأحقية الطلبة بالنجاح!.
يأتي هذا بعد أن طفح الكيل جرّاء هذه المشكلة المزمنة تدني نسبة النجاح إلى ما دون الـ 2% بل وأحياناً الصفر وهي حالات تتكرر كثيراً في كل الجامعات الحكومية، علماً أنها لا تتوافق مع القوانين والأنظمة التي تحكم الامتحانات الجامعية التي لا تجيز ولا تقبل أن تكون النسبة صفر بالمئة مهما كان عدد المتقدمين!.
للأسف بموجب هذه المزاجيات لبعض الأساتذة من ضعاف النفوس، بات الطلبة كالمتسولين الذين يمدون أيديهم للأساتذة “البخلاء” لشحذ العلامات ولسان حالهم يقول “لله يا أساتذة” وهي حالة أجبروا عليها ليس لعدم كفاءتهم، وإنما لغياب التصحيح العادل بسبب مزاجية الأساتذة “المتمردون” على الأنظمة والقوانين الامتحانية في ظل تراخي الإدارات الجامعية التي تشغل مواقع ربما فضفاضة على البعض منهما، والأخطر من ذلك أن الأمر وصل إلى “الدفع” بمعنى “ادفع تنجح” والغريب أن مثل هذا الفساد الإداري يمر مرور الكرام، وإن تم التحقيق فيه، فغالباً ما يتم تجميل العقوبة حرصاً على “كرامة” الأستاذ الجامعي رغم وضوح الجرم!!.
من الآخر إن ضوابط الامتحانات الجامعية تحتاج إلى شد براغي، فالتعليمات الامتحانية التي تصدرها وزارة التعليم العالي والجامعات والمعاهد لم تعد تقنع الطلبة، فهي تنصح وتحذر الطالب من عدم الغش في الامتحانات وتنسى بعض الأساتذة الذين يضمرون الرسوب سلفاً للطالب!!!.
Nuss.sy

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*