الأخبار إعلان أسماء الناجحين بالمقاعد الدراسية المقدمة من الجامعات العمانية || حملة سوا بترجع أحلى في يومها الثاني .. حماس وإيمان وفرح وألوان لنفض غبار الحرب || الرئيس الأسد يبحث مع بن علوي التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية خاصة محاولات طمس الحقوق العربية التاريخية || 32 ألف طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة دمشق || 5000 طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح في الحسكة || عقوبة إنذار كيدية بحق /27/ طبيباً من الدراسات العليا بمشفى التوليد والاتحاد يستغرب زج التفتيش بالقضية ويطالب بطي العقوبة!! || الشكل الجميل لجامعة القلمون الخاصة يخبئ مشكلات وصعوبات عديدة! || صدور نتائج دورة آذار التكميلية لامتحان الصيدلة الموحد || طلبة جامعة الفرات بدير الزور  يعقدون مؤتمرهم السنوي .. المطالبة بمقرات جديدة للمعاهد والكليات وتنفيذ وعد توظيف أوائل طلبة المعاهد || طلبة جامعة البعث في مؤتمرهم السنوي يضعون “سلة مشكلات” على طاولة الرئيس الجديد للجامعة!! || امتحان هندسة العمارة الموحد في 13 و 20 نيسان القادم || مؤتمر اتحاد الطلبة في جامعة دمشق يناقش بشفافية الوضع في جامعة دمشق أكاديمياً وإدارياً .. الطلبة يناقشون مشاكلهم مع عمداء الكليات والإداريين في مفاصل الكليات والمعاهد || أخطاء التسجيل الإلكتروني وعقوبة الحرمان دون إنذار والواقع الخدمي المزري علامات فارقة في مؤتمر فرع جامعة الحواش الخاصة || في مؤتمر فرع جامعة الوادي الخاصة .. مطالبات بإنصاف المتميزين وسد النقص في الكادر التدريسي وإيجاد حل لضخامة منهاج اللغة الإنكليزية || مؤتمر جامعة الأندلس يكشف الغطاء عن الكثير من المشكلات الصعوبات .. شح في المواد التدريبية بطب الأسنان وخدمة النت خارج التغطية!! || طلاب الجامعة الافتراضية : هل نحن عالة على الجسم الجامعي .. لماذا كل هذا الإجحاف بمخرجات الجامعة؟!! || من نبض المؤتمرات الطلابية .. السقف العالي يحتاج لدعائم قوية!! || طلبة درعا : مللنا الأقوال .. أين الأفعال .. حال كلياتنا يرثى له!! || طلبة جامعة حلب يطالبون بتصويب الامتحان الوطني الموحد ويشكون من انكماش فرص الدراسات العليا!! || التفاني بالعمل والالتزام والمسؤولية أهم محاور الدورة التنظيمية لفرع جامعة القلمون ||

التنوع الفكري والثقافي ودورهما في تعزيز الوحدة الوطنية

 

ركز الباحث خليل خالد في محاضرته تحت عنوان “التنوع الفكري والثقافي ودورهما في تعزيز الوحدة الوطنية ومقاومة المشروع الصهيوني” على أهمية الحرية الفكرية والحوار وثقافة التنوع ودورها في النهوض الحضاري ومواجهة المشاريع الصهيونية.

واعتبر الباحث خالد في المحاضرة التي أقيمت في مقر اللجنة الشعبية العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني أن التنوع الثقافي والفكري من عوامل الوحدة الوطنية والتقدم والنجاح في الدول مبينا أن هذا التنوع يشكل عاملا أساسيا في تحريك المجتمع والمؤسسات.

ولفت الباحث خالد إلى أن سورية مثلت النموذج لحالة من التنوع الذي كان سلاحها في تحقيق النصر ومواجهة الحرب الكونية القذرة التي شنت عليها داعيا الجماهير العربية إلى التكاتف والتلاحم لمواجهة المشاريع الصهيونية التي تسعى جميعها إلى تصفية القضية الفلسطينية ولكون هذه المشاريع تستهدف الجميع دون استثناء.

وأكد مدير عام مؤسسة القدس الدولية الدكتور خلف المفتاح أهمية التركيز على دور المثقف والمفكر في تعزيز الروح الوطنية من خلال تبنيه للخطاب الحضاري الراقي وتعزيز الانتماء الوطني الذي يتميز أنه هوية مركبة يصهر في بوتقته الانتماءات الأخرى معتبرا أن هذا الفكر له دور في تشكيل الوعي لدى المواطنين والتركيز على البعد الوطني من خلال استحضار شخصيات تاريخية تمثل الحالة الوطنية التي قدمت الحضارة للعالم.

بدوره أشار خالد عبد المجيد أمين سر تحالف قوى المقاومة الفلسطينية إلى أهمية النشاطات الثقافية ودورها في رفع مستوى الوعي والفكر لدى العديد من النخب السياسية مشيرا إلى أن هذه الفعالية تركز على الفكر الثقافي العربي الذي يعكس موقف سورية القومي في مواجهة الإرهاب وتزامنها مع جميع الفعاليات التي ترفض ما تسمى”صفقة القرن”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*