الأخبار إعلان أسماء الناجحين بالمقاعد الدراسية المقدمة من الجامعات العمانية || حملة سوا بترجع أحلى في يومها الثاني .. حماس وإيمان وفرح وألوان لنفض غبار الحرب || الرئيس الأسد يبحث مع بن علوي التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية خاصة محاولات طمس الحقوق العربية التاريخية || 32 ألف طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة دمشق || 5000 طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح في الحسكة || عقوبة إنذار كيدية بحق /27/ طبيباً من الدراسات العليا بمشفى التوليد والاتحاد يستغرب زج التفتيش بالقضية ويطالب بطي العقوبة!! || الشكل الجميل لجامعة القلمون الخاصة يخبئ مشكلات وصعوبات عديدة! || صدور نتائج دورة آذار التكميلية لامتحان الصيدلة الموحد || طلبة جامعة الفرات بدير الزور  يعقدون مؤتمرهم السنوي .. المطالبة بمقرات جديدة للمعاهد والكليات وتنفيذ وعد توظيف أوائل طلبة المعاهد || طلبة جامعة البعث في مؤتمرهم السنوي يضعون “سلة مشكلات” على طاولة الرئيس الجديد للجامعة!! || امتحان هندسة العمارة الموحد في 13 و 20 نيسان القادم || مؤتمر اتحاد الطلبة في جامعة دمشق يناقش بشفافية الوضع في جامعة دمشق أكاديمياً وإدارياً .. الطلبة يناقشون مشاكلهم مع عمداء الكليات والإداريين في مفاصل الكليات والمعاهد || أخطاء التسجيل الإلكتروني وعقوبة الحرمان دون إنذار والواقع الخدمي المزري علامات فارقة في مؤتمر فرع جامعة الحواش الخاصة || في مؤتمر فرع جامعة الوادي الخاصة .. مطالبات بإنصاف المتميزين وسد النقص في الكادر التدريسي وإيجاد حل لضخامة منهاج اللغة الإنكليزية || مؤتمر جامعة الأندلس يكشف الغطاء عن الكثير من المشكلات الصعوبات .. شح في المواد التدريبية بطب الأسنان وخدمة النت خارج التغطية!! || طلاب الجامعة الافتراضية : هل نحن عالة على الجسم الجامعي .. لماذا كل هذا الإجحاف بمخرجات الجامعة؟!! || من نبض المؤتمرات الطلابية .. السقف العالي يحتاج لدعائم قوية!! || طلبة درعا : مللنا الأقوال .. أين الأفعال .. حال كلياتنا يرثى له!! || طلبة جامعة حلب يطالبون بتصويب الامتحان الوطني الموحد ويشكون من انكماش فرص الدراسات العليا!! || التفاني بالعمل والالتزام والمسؤولية أهم محاور الدورة التنظيمية لفرع جامعة القلمون ||

مأزق الامتحانات ما زال قائماً .. الطالب لا يريد إلا العدالة!

 

ستنتهي الامتحانات الجامعية في الجامعات الحكومية والمعاهد التقانية نهاية هذا الأسبوع، وكالعادة سُجلت الكثير من المخالفات الامتحانية نتيجة لجوء الطلبة إلى أساليب مختلفة في الغش الامتحاني، باتت مكشوفة ومعروفة للجميع، لكن ثمة مخالفات امتحانية حدثت أثارت أكثر من إشارة استفهام!!.

للأسف ما زال بعض الطلبة “الغشاشين” يخيّل لهم أنهم قادرون على الإفلات من عين المراقب في القاعة، فيحاولون الغش على مبدأ لعل وعسى “تظبط هالمرة” لكن النتيجة دائماً تكون مخيبة لآمالهم، نتيجة الرقابة الصارمة بما ينسجم مع قوانين وأنظمة الامتحانات الجامعية، بالطبع هذا لا يعني أن الامتحانات الجامعية لا مشكلات فيها، بالتأكيد يوجد بسبب مزاجية و”عنترية” بعض رؤساء القاعات والمراقبين الذين يزرعون التشنج في أرجاء القاعة!.

عندما نواجه رؤساء الجامعات بالشكاوى الامتحانية التي يكون فيها الطالب على حق نستغرب أن بعض الإدارات تحاول رسم صورة مشرقة، رغم مواجهتنا لها بالحقائق التي تثبت صحة التجني على الطالب، لدرجة أن بعض الطلبة باتوا يخافون من مراجعة مكاتب الشكاوى!

بالمختصر، لا يمكن لواضعي السياسات التعليمة الهروب من مأزق نظام الامتحانات وتقادمه وقصوره الشديد عن مواكبة المفاهيم الحديثة لطبيعة العملية التعليمية، وهذا الكلام قلناه عبر صفحات الموقع أكثر من مرة، وفي كل مرة كنّا ننتظر رداً يبرّد قلب الطلبة ويطمئنهم لكن لا حياة لمن تنادي!.

أخيراً، كلنا أمل أن تفي وزارة التعليم العالي بوعدها فيما يخص معاقبة كل أستاذ جامعي يثبت تعمده في خفض نسب النجاح لدرجة الصفر بالمئة أو أكثر بقليل، رغم أحقية الطلبة بالنجاح، فهذا الجانب هام للغاية ويجب عدم التهاون فيه، فمصلحة الطلبة يجب أن تكون فوق كل اعتبار!.

Nuss.sy

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*