الأخبار إعلان أسماء الناجحين بالمقاعد الدراسية المقدمة من الجامعات العمانية || حملة سوا بترجع أحلى في يومها الثاني .. حماس وإيمان وفرح وألوان لنفض غبار الحرب || الرئيس الأسد يبحث مع بن علوي التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية خاصة محاولات طمس الحقوق العربية التاريخية || 32 ألف طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة دمشق || 5000 طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح في الحسكة || عقوبة إنذار كيدية بحق /27/ طبيباً من الدراسات العليا بمشفى التوليد والاتحاد يستغرب زج التفتيش بالقضية ويطالب بطي العقوبة!! || الشكل الجميل لجامعة القلمون الخاصة يخبئ مشكلات وصعوبات عديدة! || صدور نتائج دورة آذار التكميلية لامتحان الصيدلة الموحد || طلبة جامعة الفرات بدير الزور  يعقدون مؤتمرهم السنوي .. المطالبة بمقرات جديدة للمعاهد والكليات وتنفيذ وعد توظيف أوائل طلبة المعاهد || طلبة جامعة البعث في مؤتمرهم السنوي يضعون “سلة مشكلات” على طاولة الرئيس الجديد للجامعة!! || امتحان هندسة العمارة الموحد في 13 و 20 نيسان القادم || مؤتمر اتحاد الطلبة في جامعة دمشق يناقش بشفافية الوضع في جامعة دمشق أكاديمياً وإدارياً .. الطلبة يناقشون مشاكلهم مع عمداء الكليات والإداريين في مفاصل الكليات والمعاهد || أخطاء التسجيل الإلكتروني وعقوبة الحرمان دون إنذار والواقع الخدمي المزري علامات فارقة في مؤتمر فرع جامعة الحواش الخاصة || في مؤتمر فرع جامعة الوادي الخاصة .. مطالبات بإنصاف المتميزين وسد النقص في الكادر التدريسي وإيجاد حل لضخامة منهاج اللغة الإنكليزية || مؤتمر جامعة الأندلس يكشف الغطاء عن الكثير من المشكلات الصعوبات .. شح في المواد التدريبية بطب الأسنان وخدمة النت خارج التغطية!! || طلاب الجامعة الافتراضية : هل نحن عالة على الجسم الجامعي .. لماذا كل هذا الإجحاف بمخرجات الجامعة؟!! || من نبض المؤتمرات الطلابية .. السقف العالي يحتاج لدعائم قوية!! || طلبة درعا : مللنا الأقوال .. أين الأفعال .. حال كلياتنا يرثى له!! || طلبة جامعة حلب يطالبون بتصويب الامتحان الوطني الموحد ويشكون من انكماش فرص الدراسات العليا!! || التفاني بالعمل والالتزام والمسؤولية أهم محاور الدورة التنظيمية لفرع جامعة القلمون ||

نريد صحافة استقصائية!!

 

كلنا ضد الفساد أينما كان، لأنه آفة تأكل الأخضر واليابس وتدمر اقتصاد وموارد البلد البشرية والاقتصادية، ولا شك أن الإعلام هو الأكثر قدرة على كشف خفايا الفساد وكواليسه، والسؤال:

هل لدينا صحافة استقصائية يمكن أن نعتمد عليها في كشف خفايا وخبايا الفساد؟!.

بصراحة ” لا ”  وبكل شفافية لا يوجد لدينا هذا النوع من الصحافة إلا ما ندر، رغم وجود بعض التحقيقات الصحفية والبرامج التلفزيونية التي لامست العديد من القضايا الساخنة لكنها لم تتجرأ بالاقتراب من عش الدبابير، خوفاً من لسعاتها!.

للأسف، شهدنا خلال العامين الأخيرين إقامة دورات تدريبية والكثير من ورشات العمل حول الصحافة الاستقصائية لكن واقع الحال يشير بوضوح إلى أننا ولا مرة وصلنا إلى التطبيق العملي للكلام النظري الذي يلقى على أسماع الصحفيين الذين حفظوه كأسمائهم!.

لذا نأمل من أصحاب القرار الإعلامي أن يعوا أن، النوايا وحدها لا تكفي لصناعة إعلاماً استقصائياً بمعناه الحقيقي داخل مؤسساتنا الإعلامية التي تحتاج لهزة مهنية إن صح التعبير!.

والمؤلم أن العديد من الزملاء الصحفيين والإعلاميين نراهم ينجذبون لهذا النوع من الإعلام حباً بالنجومية الصحفية!، ولكن كيف لهذا المجد أن يتحقق وليس لدينا بيئة مناسبة للإعلام الاستقصائي؟!

سؤال يفرض نفسه، لأن لدينا قامات إعلامية قادرة على التصدي لأي تحقيق استقصائي، والدليل أن أكثر من صحفي سوري حصل على جوائز دولية من مؤسسات معروفة!.

بالمختصر، حتى ننجح ونصل إلى ما يريده ويتمناه المواطن من إعلامنا بشقه الاستقصائي المطلوب حالياً يجب أن نُؤمن المعلومة الصحيحة للصحفي دون تحفّظ، ودون خوف من نشرها، وثانياً يجب أن تؤمن مؤسساتنا الإعلامية وإداراتها بثقافة التأهيل والتدريب من أعلى الهرم الإعلامي إلى أسفله، لأن التدريب بات العلاج الوحيد لمداواة أمراض إعلامنا، ونقله من التعاطي النمطي والتقليدي مع الحدث إلى الإعلام الحديث والارتقاء بالكوادر إلى مستوى عال من المهنية في التعاطي مع قضايا المجتمع، فاليوم لم يعد مقبولاً أن يصبح الصحفي موظفاً ينتظر راتبه بآخر الشهر، ونطالبه بالنوعية، هذه كارثة تهدد إعلامنا اليوم!.

Nuss.sy

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*