الأخبار إعلان أسماء الناجحين بالمقاعد الدراسية المقدمة من الجامعات العمانية || حملة سوا بترجع أحلى في يومها الثاني .. حماس وإيمان وفرح وألوان لنفض غبار الحرب || الرئيس الأسد يبحث مع بن علوي التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية خاصة محاولات طمس الحقوق العربية التاريخية || 32 ألف طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة دمشق || 5000 طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح في الحسكة || عقوبة إنذار كيدية بحق /27/ طبيباً من الدراسات العليا بمشفى التوليد والاتحاد يستغرب زج التفتيش بالقضية ويطالب بطي العقوبة!! || الشكل الجميل لجامعة القلمون الخاصة يخبئ مشكلات وصعوبات عديدة! || صدور نتائج دورة آذار التكميلية لامتحان الصيدلة الموحد || طلبة جامعة الفرات بدير الزور  يعقدون مؤتمرهم السنوي .. المطالبة بمقرات جديدة للمعاهد والكليات وتنفيذ وعد توظيف أوائل طلبة المعاهد || طلبة جامعة البعث في مؤتمرهم السنوي يضعون “سلة مشكلات” على طاولة الرئيس الجديد للجامعة!! || امتحان هندسة العمارة الموحد في 13 و 20 نيسان القادم || مؤتمر اتحاد الطلبة في جامعة دمشق يناقش بشفافية الوضع في جامعة دمشق أكاديمياً وإدارياً .. الطلبة يناقشون مشاكلهم مع عمداء الكليات والإداريين في مفاصل الكليات والمعاهد || أخطاء التسجيل الإلكتروني وعقوبة الحرمان دون إنذار والواقع الخدمي المزري علامات فارقة في مؤتمر فرع جامعة الحواش الخاصة || في مؤتمر فرع جامعة الوادي الخاصة .. مطالبات بإنصاف المتميزين وسد النقص في الكادر التدريسي وإيجاد حل لضخامة منهاج اللغة الإنكليزية || مؤتمر جامعة الأندلس يكشف الغطاء عن الكثير من المشكلات الصعوبات .. شح في المواد التدريبية بطب الأسنان وخدمة النت خارج التغطية!! || طلاب الجامعة الافتراضية : هل نحن عالة على الجسم الجامعي .. لماذا كل هذا الإجحاف بمخرجات الجامعة؟!! || من نبض المؤتمرات الطلابية .. السقف العالي يحتاج لدعائم قوية!! || طلبة درعا : مللنا الأقوال .. أين الأفعال .. حال كلياتنا يرثى له!! || طلبة جامعة حلب يطالبون بتصويب الامتحان الوطني الموحد ويشكون من انكماش فرص الدراسات العليا!! || التفاني بالعمل والالتزام والمسؤولية أهم محاور الدورة التنظيمية لفرع جامعة القلمون ||

معرض دمشق الدولي … عشرة أيام حققت نصراً اقتصاديا واجتماعيا وثقافياً

كما في كل عام.. تبعث سورية رسائل الفرح والنصر من قلب عاصمتها دمشق وأكبر هذه الرسائل تصدرها من أرض مدينة المعارض التي عاودت نشاطها منذ ثلاث سنوات رغم الحرب لتخبر العالم أن سورية تنبض بالحياة .. فمعرض دمشق الدولي يعد أكبر التظاهرات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في المنطقة ويتضمن فعاليات فنية ومعارض تخصصية وعددا من الأنشطة التسويقية والعروض الترويجية التي ينتظرها الزوار سنويا.
ولأول مرة يشهد معرض دمشق الدولي في دورته الـ 61 هذه المشاركة الكبيرة، حيث شاركت 1700 شركة محلية وعربية وعالمية، وهذا بلا شك يدل على مدى أهمية المعرض المتزايدة، فخلال عشرة أيام متواصلة شكل معرض دمشق الدولي هذا العام نصرا اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وفنيا شهدته 38 دولة مشاركة ضمن المعرض ودول أخرى كثيرة أرسلت رجال أعمالها وإعلامييها لتغطية هذا الحدث المهم على المستوى المحلي والعربي في بلد ما زالت تطرد الإرهاب من أراضيها من جهة وتناضل بالحياة والعمل من جهة أخرى.
عقود واتفاقيات وملتقيات اقتصادية .. نظرا لكون الهدف الأول من معرض دمشق الدولي البعد الاقتصادي فلا بد من بداية الحديث عن الاتفاقيات والملتقيات الاقتصادية التي شهدها المعرض في دورته الحالية خلال أيامه العشرة مع التنويه إلى أن الكثير من العقود لن يتم ذكرها الآن لأنه تم التواصل والتنسيق بشأنها وسيتم إبرامها والتوقيع عليها بعد إنتهاء المعرض بفترة من الزمن.
الملتقى الثالث لرجال الأعمال السوري الروسي كان باكورة الأنشطة الاقتصادية في المعرض بمشاركة عدد من كبار رجال الأعمال السوريين والروس وتم خلاله بحث آفاق الاستثمار والتبادل الاقتصادي والتجاري وسبل تطويره بين البلدين والفرص الاستثمارية والتجارية والاقتصادية والزراعية في سورية ولا سيما في مرحلة إعادة الإعمار.
بينما عقدت وزارة النقل على أرض مدينة المعارض ملتقى “الاستثمار والفرص الاستثمارية في قطاعات النقل” بحضور عدد من الشركات العربية والأجنبية طرحت خلاله المشاريع الاستثمارية الموجودة لديها بمختلف قطاعاتها بالإضافة لأهم الفرص الاستثمارية بمجال السكك الحديدية والطرق والنقل البحري.
من جهة أخرى وقعت مؤسسة الحاجي لتصدير الخضراوات والفواكه مع البيت السوري في جمهورية القرم الروسية اتفاقية لتصدير كميات من الخضراوات والفواكه وزيت الزيتون بقيمة 2 مليون دولار.
كما أعلن تسعة رجال أعمال سوريون ورجل أعمال لبناني عن تأسيس شركة لتصدير الخضار والفواكه.
كما وقع وفد الاتحاد الوطني للمغتربين السوريين في أوروبا القادم لزيارة المعرض عقدي استيراد إلى أماكن إقامتهم مع شركات غذائية وطنية من القطاع الخاص وذلك بهدف الوصول بالمنتجات السورية إلى الأسواق الأوروبية.
ووقعت عدة شركات محلية في جناح اتحاد الغرف الزراعية على عقود لتصدير 19 ألف طنا من الخضار والفواكه إلى الأردن والعراق ومصر بينما وقعت الشركة الدولية للتقنيات التعليمية السورية مع شركة نوفن الإيرانية المختصة بإنتاج الطاقة الكهربائية بالطاقة المتجددة اتفاقية تعاون لتوليد الطاقة الكهربائية في إحدى المناطق الواقعة بين حمص وحسياء بطاقة إنتاجية مبدئية 5 ميغاواط.
أما بالنسبة لوزارة النفط والثروة المعدنية فوقعت ثلاثة عقود مع شركات روسية في مجال النفط والغاز.
ومن الاجتماعات المهمة التي شهدتها مدينة المعارض لأول مرة ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي هو اجتماع اللجنة الاقتصادية في رئاسة مجلس الوزراء الذي اختص بمناقشة سبل تطوير ودعم معرض دمشق الدولي وتلبية مطالب العارضين والمنتجين بما ينعكس إيجابا على الواقع الاقتصادي في سورية.
خدمات مباشرة للمواطنين من قبل المؤسسات الحكومية بشكل مباشر على أرض مدينة المعارض .. قدمت أجنحة الوزارات والمؤسسات الحكومية الكثير من الخدمات الخاصة بالمواطنين مثل اصدار الأوراق الثبوتية من مديرية الشؤون المدنية وإدارة الأمن الجنائي وإدارة المرور ضمن جناح وزارة الداخلية كأوراق “براءة الذمة للمركبات” و”لا حكم عليه” و”إخراج قيد فردي وعائلي” وغيرها.
كما قدم جناح المؤسسة السورية للتجارة عرضا كبيرا للزوار من القرطاسية واللباس المدرسي بأسعار وحسومات مناسبة نظرا لتزامن بداية العام الدراسي مع فعاليات معرض دمشق الدولي.
وبالنسبة للخدمات الصحية قدم المركز الصحي التابع لمديرية صحة ريف دمشق خدمات طبية علاجية ودوائية متعددة للزوار بشكل مجاني عبر كادر من 30 شخصا بين طبيب ومسعف وممرض تعاملوا مع حالات إسعافية مختلفة.
وبقية الوزارات والمؤسسات قدمت مختلف منتجاتها ومعروضاتها من جميع القطاعات وشروحات مفصلة للزوار عن أي استفسار يخص معاملاتهم اليومية بالإضافة لإطلاق وزارتي النقل والتنمية الإدارية تطبيقات الكترونية خدمية للمواطنين.
مشاركات أجنبية أكبر من السنوات الماضية .. صحيح أن 38 دولة شاركت في دورة هذا العام من معرض دمشق الدولي إلا أن اللافت في هذه المشاركة كان عدد الشركات المتزايد من هذه الدول عن الدورات السابقة من المعرض وبعضها كانت مشاركته الأولى مما يشير إلى مدى اتساع نطاق المعرض واستعادته لألقه الماضي حسب تصريح المدير العام للمؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية غسان الفاكياني.
ولا ننسى وفود المغتربين السوريين التي أتت لزيارة المعرض ومنها وفد من المغتربين السوريين في فنزويلا وعائلاتهم ضم 150 شخصا ووفد كبير من اتحاد طلبة سورية المغتربين في أوروبا.
والحدث الأهم الذي يضم ابداعات واختراعات الشباب السوري هو معرض الباسل للابداع والاختراع الذي افتتح فعالياته في جناح ضمن معرض دمشق الدولي بتنظيم من وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بالتعاون مع الهيئة العليا للبحث العلمي وهيئة التميز والإبداع وجمعية المخترعين لعرض 387 اختراعا لـ 827 مشاركا من الجامعات الحكومية والخاصة ووزارة التربية ومنظمات اتحاد شبيبة الثورة والطلائع وهيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة وهيئة البحوث الزراعية وجمعية المخترعين إضافة إلى ثماني مشاركات من جمعية المخترعين العراقيين تنوعت بين الطبية والهندسة الزراعية والأطراف الصناعية والبيئة وفي المجالات التقنية.
وبحسب الإحصائية الأخيرة بلغ عدد زوار المعرض بأيامه العشرة إلى مليون و462 ألف زائر فقد تراوحت أعداد زوار المعرض يوميا حسب المدير العام للمؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية غسان الفاكياني بين 100 ألف و300 ألف زائر يوميا.
وعلى هامش أيام المعرض انعقدت العديد من الفعاليات الثقافية في قلب مدينة دمشق ومنها معرض لوحات تشكيلية نظمته مديرية الفنون الجميلة لمجموعة من الفنانين السوريين ضمن الأيام الثقافية التي تقيمها وزارة الثقافة على هامش معرض دمشق الدولي وذلك في صالة المعارض بدار الأسد للثقافة والفنون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*