الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

حملة تطوعية لتأهيل مليون شاب سوري في مجال التنمية البشرية

انتشرت ثقافة العمل التطوعي بشكل ملحوظ في المجتمع السوري بمختلف فئاته وأطيافه وشرائحه، فخلال السنوات الخمس الأخيرة شهدنا حراكاً فاعلاً تجسد بمبادرات ومخيمات تطوعية خدمية واجتماعية وصحية على مستوى عال انتشرت في مختلف المحافظات وريفها، تميز فيها بشكل خاص الاتحاد الوطني لطلبة سورية و منظمات أخرى..
ومع تنامي هذه الثقافة تعددت أشكال العمل التطوعي وتنوعت، هنا يمكن الإشارة إلى الحملة التطوعية التي تتوجه إلى مليون شاب سوري لتأهيلهم في مجال التنمية البشرية بهدف التأثير عليهم إيجابياً لمعرفة متطلباتهم ومحاولة تقديم المساعدة لهم.
«أحمد السعدي» مدرب دولي متقدم في تنمية الموارد البشرية وصاحب فكرة المبادرة، قال في تصريح لنشرة ” سانا الشبابية ” : إن الحملة التي بدأت في شهر نيسان الماضي وفكرتها تقوم على انطلاق حملة تأهيلية بهدف تدريب مليون شاب سوري مجاناً في مجالات دورات التنمية وتقوية الذات والبرمجة اللغوية العصبية ودورات أخرى موجهة للمعلمين والمديرين ودورات تدريبية تشمل 240 حقيبة تدريبية.
وأشار إلى أن بداية الحملة كانت باتخاذ الإجراءات لإقامة دورة في مجال البرمجة اللغوية العصبية بهدف معرفة تطلعات الشباب، ولأجل ذلك – يقول السعدي – قمنا بإنشاء صفحة على موقع الفيس بوك تم من خلالها الإعلان عن الدورة وكانت المفاجأة بالتجاوب من قبل أعداد كبيرة من الشباب السوري.
وأوضح أن الموضوع في البداية كان ينطوي على تحدٍّ كبير، حيث واجهتهم الكثير من المصاعب، لكن الدورة كانت ناجحة وتخرّج منها نحو 60 شخصاً شكلوا القاعدة الأساسية للحملة التي بدأت من دمشق بمركز الشام للتدريب والتطوير، وكانت الخطوة الثانية في اللاذقية، حيث أجريت ثلاث دورات بمساعدة جمعية المدى، ثم توجهت الحملة إلى حلب ثم الرقة، وذكر أن هدف الدورات التي تقيمها الحملة يتمثل في توجيه الشباب المنتسبين للدورة ليأخذ كل واحد منهم مكانه في توجيه مجتمعه ضمن الأسرة أو المجتمع الأكبر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :