الأخبار فرع جامعة دمشق لاتحاد الطلبة يقيم جلسة حوارية للتوعية حول أضرار المخدرات || “تجارة الوهم” ضمن نشاطات فرع معاهد اللاذقية لاتحاد الطلبة || انطلاقاً من دوره الاجتماعي …فرع اتحاد الطلبة في حماه يقيم ورشة حوارية للتوعية بمخاطر المخدرات || فرع حماه لاتحاد الطلبة يكرم خريجات المعهد التقاني للاقتصاد المنزلي || جلسات حوارية لفرع اتحاد الطلبة بالسويداء للتوعية حول مخاطر المخدرات || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يقيم ورشة حوارية للتعريف بأضرار المخدرات || تجارة الوهم … جلسة حوارية للتوعية حول مخاطر المخدرات في حلب تعرفوا على أبرز مجرياتها || فرع حلب لاتحاد الطلبة يقيم جلسة حوارية للتوعية من إدمان المخدرات ومخاطرها في حلب || ترقبوا الأربعاء القادم .. برعاية كل من اتحاد الطلبة ،جامعة دمشق ، وجمعية سيا افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي بدمشق كونوا على الموعد || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يوزع الشهادات لمن حضر دورته الاسعافية || تصريح الزميلة رئيس الاتحاد حول أهمية القانون 29 || الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة || فرع مصر لاتحاد الطلبة يشارك في الملتقى التدريبي الصيفي في جامعة عين شمس || في السويداء.. جولة لوزير التعليم العالي ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية على كليات ومعاهد السويداء. || الرئيس الأسد يستقبل عبد اللهيان والوفد المرافق له || من بينها دعم العمل التطوعي و المشاريع الطلابية الريادية و رصد كافة القضايا الطلابية تعرفوا على أبرز عناوين اجتماع قياديي فرع اتحاد الطلبة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا || فرع حلب لاتحاد الطلبة يكرم المشاركين بمسابقة أفضل فن إعلامي للتوعية بمخاطر التدخين || طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق || اتفاقيات وتعاون دولي لرفع السوية العلمية والتطبيقية في كلية طب الأسنان || هام لطلاب الهندسة في حلب تجهيز قاعة المراسم في الوحدة 11 بالسكن الجامعي ||

الدور المنتظر …

ينتظر الشباب السوري في المرحلة القادمة دوراً لا يقل أهمية عن حراكهم ونشاطهم الذي تجلى بمبادرات ونشاطات متنوعة خلال الأزمة التي تتعرض لها البلاد منذ عام، فالشرخ الاجتماعي الذي عملت فضائيات الفتنة على تعميقه لضرب النسيج الوطني السوري المتعايش في أبهى حلة منذ عقود طويلة عبر تحريض طائفي غير مسبوق سبّب جرحاً في النفوس وألماً إلى درجة الحقد الطائفي، فالمطلوب اليوم من الشباب بكل فئاته وأطيافه سواء بجهوده الشخصية أو عبر منظماته الحكومية والأهلية وغيرها من منظمات المجتمع الأخرى أن يمارس دوراً توعوياً لشرح حقيقة ما جرى ضخه من أكاذيب وأضاليل، وخطورة وعواقب الشحن الطائفي الذي يمزق الوطن ويأخذه إلى ما لا تحمد عقباه .
دور كل واحد منا مهم جداً ولا يستهان به، والمنظمات الطلابية والشبابية وغيرها يعول عليها الكثير في هذا الجانب، حتى المدارس مطالبة بأن تكون في قمة أدائها في الجانبين التعليمي والتربوي ويبدو الأخير هو الأهم في هذه المرحلة، ولنكن صريحين التلاميذ في بعض المدارس بدؤوا يهمسون ويسألون أسئلة لها طابع مذهبي -للأسف- لم تكن تخطر على بالهم يوماً !!.
بكل المقاييس هو مؤشر خطر لابد من أخذه بعين الاهتمام، فمصيبة أن يربى أجيالنا على هكذا ثقافة تفرق بين أبناء الشعب الواحد، صحيح نحن لم نصل – ولن نصل – إلى حد الهاوية كما كان يخطط صناع الفتنة، فالوعي الذي أظهره الشعب السوري أسقط كل رهاناتهم لكن على مبدأ “الوقاية خير من قنطار علاج” نجد أنفسنا جميعاً ملزمين بممارسة دور التوعية حفاظاً على مكونات المجتمع السوري الذي يعيش وحدة وطنية لا مثيل لها.
أكيد من السهل على خفافيش الليل أن يكتبوا ما يريدونه من عبارات على الجدران في ظلمات الليل وينعقون على فضائيات الفتنة، ومن السهل علينا أن نمحو آثارها صباحاً وكأنها لم تكن، لكن الخوف أن يبقى أثرها في النفوس مع استمرار التحريض الطائفي الذي يأخذ أشكالاً متعددة.
خلاصة ما سبق هناك ضرورة لنشر الوعي الديني الصحيح في المدارس والجامعات، وزيادة فعالية حملات التوعية التي تقوم بها المجموعات الشبابية من خلال الجمعيات والمنظمات، وعلى الجانب الرسمي، لابد من إعداد استراتيجية إعلامية تسهم بالتوعية الدينية على قاعدة ” الدين لله والوطن للجميع”.

غسان فطوم

ghassanaz@yahoo. com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :