الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

“تطبيل وتزمير ” على إيقاعات معاناة الطلبة في المدن الجامعية !

مع بداية كل عام دراسي تتجدد مشكلة السكن الجامعي للدارسين خارج محافظاتهم ، أمام محدودية الأماكن ، وعدم وجود وحدات سكنية جديدة رغم ما نسمعه من ” تطبيل وتزمير !! “

إذاً المشكلة مزمنة والوعود مستمرة وفي التفاصيل التي تتكرر كل عام : وحدات سكني قليلة ، ازدحام كبير في الغرفة الواحدة  ” خلافاً لما هو مصمم بداية ”  وسوء ورداءة الخدمات المساعدة على توفر جو السكينة والراحة الدراسية المفترضة للطالب والباحث العلمي الجامعي

فالمدن الجامعية تعد من أهم قطاعات الخدمات الطلابية لعشرات الآلاف من الطلبة القدامى والحديثين خلال حياتهم الجامعية ، ومن المفترض أن تسعى وزارة التعليم العالي والإدارات الجامعية لتحسين إقامة الطلاب بالمدن الجامعية كماً وكيفاً ، والاهتمام في عمليات التطوير المستمر في هذا القطاع ، و توفير وسائل الراحة والجو الملائم للدراسة ، والعمل على استثمار الطاقات الطلابية للمقيمين فيها وتعزيز مقومات نجاحهم وتفوقهم ، وكذلك تمكين الطلاب من ممارسة الأنشطة الرياضية المختلفة من خلال توفير مستلزماتها وصالاتها  ، وأيضاً  تأمين السبل الكفيلة لتوثيق العلاقات المجتمعية بين الطلاب والإدارة الجامعية ، و تعتبر المدن الجامعية المكان الرحب  لتنمية شخصية الطلاب وزيادة خبراتهم ومعارفهم العلمية لتواجدهم على مدار الساعة في بيئة علمية وتعليمية بعكس أقرانهم الذين تنحصر أوقات تواجدهم في الجامعات على ساعات الدراسة وحضور المحاضرات  ، والمتتبع لواقع حال هذه المدن  ” المنسية ”  يأسف لحلها  فهي في غالبيتها ” تئن وتستغيث ” من سوء خدماتها وقلة حيلتها أمام ازدياد أعداد الطلبة الراغبين في اللجوء إلى أحضانها ، فهي ” ملاذهم الآمن ”  من جور وغلاء أجور السكن خارجها ، الاتحاد الوطني لطلبة سورية الذي يتابع هذا الملف منذ سنوات لم ييأس من تكرار المطالبة بضرورة إبلاء هذه المدن العناية والأهمية اللازمة من قبل الجهات المؤتمنة عليها وفي أحدث متابعاته لهذا الملف اعتمد على مبدأ عدم السكوت على الخطأ واستعمل حقه في التوجه إلى السلطة الأعلى لعدم تجاوب السلطة المختصة ووضع الأمر بين يدي السيد رئيس مجلس الوزراء في مراسلته التي حملت الرقم 680 ص. د  تاريخ 6/ 3 / 2012 والتي حملت في طياتها تلخيص للصعوبات والملاحظات لواقع الحال وإحصائية عن عدد الوحدات المتواجدة في كل محافظة على حدا ، والمطالبة بتوجيه من يلزم للمباشرة بالعمل على بناء وحدات سكنية وفق خارطة تنسجم مع الواقع الحالي لتوزيع الكليات والمعاهد المختلفة بما يتناسب مع أعداد الطلاب ونسب تزايدهم في كل عام …     

محمود مصطفى صهيوني

   mms_lat@yahoo.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :