الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

بدء المرحلة الثانية من المسابقة الوطنية الثالثة للتمكين للغة العربية

بدأت فعاليات المرحلة الثانية من المسابقة الوطنية الثالثة للتمكين للغة العربية والتي تقيمها منظمة اتحاد شبيبة الثورة مركزيا بمشاركة نحو 14615 طالبا وطالبة من الصفين السابع والعاشر على مستوى الروابط في جميع المحافظات.

وبلغ عدد الطلاب المشاركين من 9 روابط بدمشق نحو 1200 طالب تم اختبارهم اليوم عبر امتحان كتابي بعد وضع اسئلة موحدة على مستوى سورية تضمنت اختبارات في الفهم والاستيعاب والتدريبات اللغوية والتذوق الادبي وقواعد اللغة والاملاء والتعبير الكتابي بنوعيه الإبداعي والوظيفي إلى جانب الضبط اللغوي.

وقال الياس شحود رئيس اتحاد شبيبة الثورة المكلف خلال تفقد المركز الامتحاني بثانوية الأخوة في المهاجرين إن عدد المشاركين في هذه المرحلة هو 9495 طالبا من الصف السابع و5120 طالبا من الصف العاشر من جميع المحافظات وأن أسئلة المسابقة متنوعة بشكل يضمن التمييز بين مستويات الطلاب مشيرا إلى أهمية المسابقة كونها تنطلق من فكرة التنافس التي تشجع الطلاب على تقديم الأفضل لامتلاك ناصية اللغة العربية باعتبارها حاضنة لثقافتنا وعنوانا لانتمائنا في مرحلة تشهد تهديدا متصاعدا لفكرة القومية العربية وتتزايد دعوات التغريب لتحيط بشبابنا على حساب الالمام العميق والكافي بلغته الأم.

وبين فؤاد عاصي عضو المكتب التنفيذي لاتحاد شبيبة الثورة ورئيس اللجنة المشرفة على المسابقة أن مقياس النجاح في الامتحان الكتابي هو حصول الطالب على 85 علامة فما فوق من أصل 100 علامة حيث يتم اختيار الخمسة الأوائل من الناجحين على مستوى الرابطة الواحدة من الصفين السابع والعاشر ليتقدموا الاثنين المقبل إلى الامتحان الشفوي معربا عن امله في امكانية التحاق جميع الطلاب المؤهلين للمشاركة في بعض المناطق غير المستقرة بمحافظتي حمص وادلب علما ان التحاقهم يرفع عدد المشاركين في هذه المرحلة الى 1500 طالب وطالبة تقريبا على مستوى سورية.

وأوضح أمين فرع دمشق للشبيبة فادى حسن ان الامتحان الشفوي سيتضمن اختبار الطالب في إلقاء الشعر والخطابة والقدرة على تنويع التعابير والنطق الصحيح وعرض الأفكار بتسلسل منطقي لافتا الى ان الفرع يولي اهتماما كبيرا لانجاح هذه الفعالية كجزء من رعاية مواهب الشباب وحثه على التميز العلمي والعطاء الذي يؤهل للمشاركة في البناء والاصلاح.

وكانت المرحلة الاولى من المسابقة اقتصرت على المدارس وتضمنت اختيار المتفوقين في محصلة الفصل الدراسي الأول بمادة اللغة العربية واختبار إمكاناتهم في الأنشطة الشفوية الصفية واللاصفية من ناحية النطق والحفظ والقدرة على التعبير بلغة سليمة إضافة إلى موهبة الكتابة في فن أو أكثر من الفنون الأدبية.

وتجري المسابقة الوطنية الثالثة للتمكين للغة العربية بعد نجاح كل من المسابقتين الاولى والثانية في العامين الماضيين علما ان المسابقة تتم بالتعاون مع وزارات التربية والإعلام والثقافة ولجنة التمكين للغة العربية.

وفي درعا أوضح وائل محمد مدير التربية أن المسابقة تقام كل عام لتمكين الطلاب من لغتهم الأم وتنمية مهاراتهم الإبداعية الكتابية وتقوية شخصياتهم واثراء ثقافتهم لافتاً إلى أن المديرية أحدثت ثمانية مراكز امتحانية على مستوى المناطق و شكلت اللجان المراقبة والفاحصة والمصححة بما يضمن حسن سير العملية الامتحانية حيث شارك 800 طالب وطالبة من الصف السابع والعاشر في هذه الاختبارات.

وبين محمد أنه على المتقدمين النجاح بالاختبار التحريري للانتقال إلى الشفوي ليتسنى لهم فرصة الوصول إلى المرحلة الثالثة على مستوى الفرع في الرابع و العشرين من الشهر الجاري مؤكداً أهمية تهيئة الظروف الامتحانية والبيئة المناسبة للاختبارين بما يضمن ترشيح أكبر عدد من الطلاب وحصول المحافظة على مراكز متقدمة على المستوى الوطني.

من جانبه أشار سامر المقداد رئيس مكتب الانشطة التربوية والرياضية الفرعي إلى أن مدرسي اللغة العربية أنهوا عملية تعيين فريق الوحدة المدرسية من خلال اختيار خمسة طلاب من تتوفر فيهم شروط محددة منها الحصول على درجة معينة في امتحان الفصل النصفي لمادة اللغة العربية وتميزهم بالاختبارات والأنشطة الشفهية الصفية واللاصفية الخاصة باللغة نطقاً وحفظاً وقدرة على التعبير باللغة الفصحى إضافة لتميزهم بموهبة الكتابة في أي من فنون الأدب من شعر وقصة وخاطرة.

وأوضح المقداد أن المرحلة الثانية التي تقام اليوم تشمل الاختبار التحريري للفريق الناجح على مستوى الوحدة المدرسية مشيراً إلى أن الامتحان الشفهي سيجرى في 17 من الشهر الجاري لتبدأ فعاليات المرحلة الثالثة على مستوى الفرع في الفترة الواقعة بين 24 و31 من آذار الحالي ليتم بعدها انتقاء فريق يمثل المحافظة على مستوى سورية في المرحلة الرابعة والأخيرة وذلك بين 18 و22 نيسان القادم.

من جانبه بين فارس الذيب موجه اللغة العربية ان اسئلة الاختبار مركزية وجاءت شاملة للمنهاج وبعضها ثقافي وضعت للمتميزين في اللغة العربية مشيراً إلى وجود أسئلة فوق مستوى طلاب الصف السابع وخاصة المتعلقة بالنحو والصرف.

بدوره لفت حسين هنداوي استاذ اللغة العربية في كلية التربية إلى أن أسئلة الصف السابع تضمنت جوانب ايجابية لشمولها مناحي اللغة العربية المطلوبة واخرى سلبية لعدم تضمينها أموراً تتعلق باظهار مقدرة الطالب على الابداع موضحاً إن موضوع التعبير ونوع السؤال لا يكفيان لبيان هذه القدرة.

وقال الطالبان لؤي أبو زريق صف عاشر ومروة عبد العزيز صف سابع إن الاختبار الكتابي يركز بشكل اساسي على النواحي الابداعية والثقافة العامة مشيرين الى انهما يطمحان للنجاح في هذه المرحلة للصعود الى المرحلة الثالثة على مستوى المحافظة.

وكان فرع الشبيبة استكمل استعداداته لتنفيذ هذه الاختبارات على مستوى الروابط من خلال تشكيل لجنة اشراف وتوزيع المدرسين المشرفين على قاعات الاختبار الكتابي.

وتقام المسابقة بناء على وثيقة المعايير الوطنية بهدف افساح المجال للشباب للتواصل والتفاعل مع لغتهم وتمكينهم من التميز وابراز الميول والمواهب الادبية لديهم وخلق فضاء مؤسساتي سنوي لاكتشاف المميزين في اللغة العربية وتشجيع الشباب على القراءة الحرة وتعزيز روح التنافس لدى المعلمين في اكتشاف المتقدمين وربطهم بلغتهم وحاضنة تراثهم وثقافتهم وتعزيز فكرة أن اللغة العربية هي لغة الحياة والعلوم القادرة على التعبير إضافة إلى تنمية مهارات الاستماع والتعبير الشفوي والقراءة والتعبير الكتابي وتعزيزها.

يشار إلى أن عدد الروابط الشبيبية في درعا يصل إلى 8 روابط موزعة في درعا وطفس وبصرى والصنمين وخربة غزالة والحراك ونوى والشجرة.

وفي حلب تقدم للمسابقة نحو 1063 شاباً وشابة من المتفوقين في اللغة العربية في الصف الأول الإعدادي و574 شاباً وشابة من طلبة الصف العاشر توزعوا على 5 مراكز للاختبار في المدينة و10 في الريف.

وأوضح رأفت النبهان أمين فرع الشبيبة بالمحافظة ان الناجحين في الاختبار التحريري سيخضعون لاختبار شفهي في 19 من الشهر الجاري ليتم بعدها الانتقال الى المرحلة الثالثة من المسابقة في 26 منه ليتم اختيار المتفوقين ليمثلوا فريق فرع حلب ويشاركوا في الاختبار الوطني الذي ستجريه المنظمة لاحقاً.

واشار النبهان إلى أهمية المسابقة في تعزيز الارتباط بين جيل الشباب ولغتهم القومية وتحقيق التفاعل الامثل مع مفرداتها وتنمية مهاراتهم في اللغة العربية واستثمار مضامين المناهج الدراسية والمناشط الشبيبية التي تكرس التصاقهم بلغتهم الام في مختلف جوانب الحياة بما يسهم في البناء الانساني والثقافي لشباب وشابات الوطن.

وفي الحسكة شارك 1565 طالبا وطالبة من 10 روابط شبيبية في مرحلة الاختبار التحريري.

وقال محمد الحسن مدير تربية المحافظة إن الهدف من المسابقة تنمية روح المنافسة والإبداع لدى جيل الشباب وحثهم على العمل المستمر لتقوية لغتهم العربية كتابة ومحادثة مشيراً إلى أن المديرية تعمل على اجراء أي عمل أو إبداع سواء كان فردياً أو جماعياً ينعكس على جيل الشباب ويقوي ارتباطهم بلغتهم الأم.

ولفت محمد سعيد خلف أمين فرع الشبيبة إلى أن المسابقة تسهم في تنمية المهارات والكفاءات اللغوية في مجال اللغة العربية من خلال التركيز على المعاني والدلالات والتعبير الموجز الذي يتعامل به الطالب في المدرسة.

وأكد محمد الخلوف الموجه الاختصاصي للغة العربية في المديرية ان المسابقة ترمي إلى اكتشاف الطلبة المتميزين في مهارات اللغة العربية اللغوية والكتابية وتنمي المعارف الأساسية وتركز على فهم الطالب واستيعابه للمناهج الدراسية للسنوات السابقة وان الأسئلة تختبر الطالب في التدريبات اللغوية والتذوق الأدبي وقواعد اللغة والاملاء حيث يتم من خلالها تقويم مهاراته اللغوية والكتابية.

وقالت الطالبة منتهى المحمد من طلالب الصف العاشر ان الاسئلة تركزت على المعلومات السابقة لدى الطالب في الاعراب وقواعد الكتابة اللغوية مشيرة إلى أن مثل هذه المسابقات تخلق روحاً تنافسية بين المتقدمين وتحثهم على بذل اكبر جهد ممكن للحصول على درجات متقدمة.

وفي دير الزور شارك 1170 طالباً وطالبة في الاختبار التحريري للمرحلة الثانية من المسابقة بينهم 727 طالبا من الصف السابع و443 من الصف العاشر.

وأوضحت لطفية عبيد الناصر مسؤولة التربية والرياضة في فرع اتحاد شبيبة الثورة بالمحافظة أن الذين تقدموا للمسابقة هم ممن تأهلوا من المرحلة الأولى في المسابقة التي أقيمت في 27 من الشهر الماضي على مستوى الوحدات مشيرة الى انه تم توزيع المشاركين على 10 مراكز بالمحافظة.

ولفتت الناصر إلى أن الاختبار الذي دام ساعتين تضمن اسئلة حول مهارات الفهم والاستيعاب وقواعد اللغة العربية والتذوق اللغوي والتعبير الكتابي بشقيه الإبداعي والوظيفي موضحة ان الناجحين في الاختبار التحريري سيتأهلون الى الامتحان الشفوي المقرر في التاسع عشر من الشهر الجاري والذي يختبر قدرة الطالب على نطق حروف اللغة العربية بشكل صحيح وتقطيع العبارات والجمل ومراعاة علامات الترقيم والقاء عدد من ابيات الشعر واسئلة في الثقافة العامة ليتم بعدها اعلان النتائج.

وبينت أن الناجحين في هذه المرحلة سينتقلون للمشاركة في المرحلة الثالثة على مستوى فرع الاتحاد والمقرر في السادس والعشرين من الشهر الجاري.

بدوره أشار حازم بطاح أمين فرع اتحاد شبيبة الثورة بالمحافظة الى اهمية المسابقة في تمكين الشباب من لغتهم الام الحامل الفكري والثقافي للمعرفة وإبراز ابداعاتهم ومهاراتهم

فيها واكتشاف المميزين منهم من خلال المنافسة الخلاقة والشريفة بين جيل الشباب وتشجيعهم على القراءة والمطالعة واكتساب مهارات التواصل والإبداع لافتاً إلى تأمين الإجراءات الكفيلة بإنجاح الاختبار من القاعات ولجان المراقبة والتصحيح والإشراف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :