الأخبار الفريق الممثل لجامعة حلب في المسابقة البرمجية بمصر يتأهل للعالمية || «رسومات فنية» معرض للطلبة الهواة في كلية الهندسة المدنية بحلب || جامعة حماة تصدر نتائج مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي للتعليم المفتوح || وسط حضور طلابي ….إطلاق ورشة عمل بعنوان إدارة الحالة بكلية التربية بحلب || جامعة دمشق تصدر نتائج مفاضلة التعليم المفتوح للعام الدراسي 2022-2023 || استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع معاهد اللاذقية للاتحاد الوطني لطلبة سورية || جامعة تشرين : قبول جميع المتقدمين لمفاضلة دبلوم التأهيل التربوي || مجلة العلم والابتكار السورية تعلن عن بدء تلقي طلبات النشر || إطلاق أول بطولة وطنية للمناظرات الجامعية في سورية || مؤتمرات الهيئات الطلابية مستمرة في معاهد اللاذقية …إليكم ابرز التفاصيل || «مبادئ الإسعافات الاولية» ورشة تدريبية في كلية التمريض بحلب || ورشة تدريبية في التصوير الفوتوغرافي بالكلية التطبيقية بحلب || الهيئات الطلابية في فرع اتحاد الطلبة بحماه تستكمل عقد مؤتمراتها السنوية || الجامعة الافتراضية تعلن تأجيل مواعيد الامتحانات || بلاغ عطلة من رئاسة مجلس الوزراء ||  جامعة البعث تحدد موعد الامتحانات النظرية والعملية للفصل الدراسي الاول للعام الدراسي 2022-2023 || إليكم أبرز أحداث اليوم الثاني للمؤتمرات الطلابية في المعهد التقاني للصناعي الأول في اللاذقية || الجامعة العربية الدولية الخاصة تحتفي بكوكبة من خريجيها || إحداث درجتي دكتوراه في جامعة طرطوس || التعليم العالي تعتمد برنامج الماجستير في الاقتصاد الإسلامي بجامعة بلاد الشام ||

إدارات معاهد حلب تنأى بنفسها عن الطلبة ومزاجية المدرسين والموظفين لتمشية الحال .. !!

في رسائل طلاب معاهد حلب مالا يسر الخاطر .. ولا يسعد البال فالوضع السلبي الذي يعاني منه الطلبة والمقدر عددهم بحوالي /11000/ تسوقه الأقدار والريح وتسوق معهم بلوى المنازعات والوعود والضرب بحجر النرد على طاولة العجائب ..

تقول الرسائل الواردة إلينا من هناك أن الاتحاد الوطني لطلبة سورية بذل جهداً ملحوظاً في مد يد العون والمساعدة وحمل المسؤولية إلى الجهات المختصة ولكن .. يعبر الطلبة بمطالبهم إلى ابعد من ذلك فيحتضنون  المشكلة ويصابرون عليها ويرجون إعادة فتح هذه الملفات والسعي إلى تحقيقها ..

** مدرسة من ثلاث سنوات **

مازال طلبة مدرسة التمريض يحلمون بتحويلهم إلى كلية .. فالمدرسة مدرسة والمعهد معهد .. ودراستهم ثلاث سنوات هي أكبر من معهد متوسط وأقل من كلية لذلك يرجون إضافة سنة اختصاصية أو دبلوميه وتحويل المدرسة إلى كلية بالإضافة إلى عدم وجود وسائل نقل من وإلى مشافي التدريب العملي.

** المعهد الرياضي والعصر الحجري **

ينام الواقع المزري للمعهد الرياضي إناث على حاله منذ سنوات فالترميم والتصليحات البنائية لم تجلب معها إلا السرقة والاتكالية على الآخرين فالباحة من النوع غير المناسب لإقامة أي نوع من الرياضة عليها كذلك صالة التمرينات الرياضية غير مؤمنة من ناحية التجهيزات والخدمات وهي عبارة عن قاعة صيفية لاتصلح لصالة العاب وفي المعهد مشكلة أخرى تكمن في عدم التزام الطالبات بالدوام بسبب المواضيع المشار إليها أعلاه وتجدر الإشارة إلى قيام الكادر التدريسي بوضع علامات عشوائية للطالبات والتصحيح بعيد عن المهنية والدقة.

** معهد متآكل ومعاملة سيئة **

الحال أسوء في معهد الاقتصاد المنزلي فطابقه العلوي مهدد بالانهيار ويحتاج إلى صيانة وترميم ، وتشكو الطالبات من سوء المعاملة من قبل مديرة المعهد الآنسة حرية الشامي بالإضافة إلى الطالبات وسلوكهن وعدم ضبط بعض الثغرات ووجود مشاكل مع الكادر التدريسي مما يستدعي تدخلاً من مديرية التربية .

وتدور رحى المشاكل في هذا المعهد الواقع في حي الجميلية جانب فرع الحزب.

فالتدفئة سيئة وان ولى الشتاء أدباره ولكن المقارنة مع غرفة الإدارة فهي محصنة بالدفء والرعاية الصحية والأجواء المتكاملة وعلى الرغم من وجود مولدة كهربائية فإنها لاتعمل لتدفئة أو تشغيل أجهزة المعهد بقدر ما تعمل للإدارة والموظفين وعلى حد قول الطالبات (( أنا ومن بعدي الطوفان )) والشقى ..

** ملايين مهدورة .. !!  **

هكذا ومن دون مقدمات يكتب طلاب المعهد الصناعي الثاني والبالغ عددهم / 1200 / طالباً حول مشكلة المياه والتي تشكل سيلاً في الباحة وتسبب سوء الخدمات والنظافة .. يقول الطلبة يوجد لدينا آلات حديثة كلفت الملايين على الدولة ولكنها تنام معطلة وخاصة آلات ( cnc ) الألمانية وهي مرمية في الباحات .. يتنهد الطلبة .. يا حرام عالملايين .. عالوقت .. عالصفقات .. وياحرام كيف تنام تلك الآلات وقد تكدست عليها ألوان التعب والغبار والفساد ؟!

ويختم طلبة هذا المعهد الواقع في منطقة الجميلية قرب مبنى البريد .

قائلين .. لا حديقة ولا اهتمام لا حارس ولا آذان ولا دليل صحة ..

** إلى أين يأخذنا النجاح **

شركاء المعهد السابق وطلبة في المعهد الصناعي الثالث هم ليسوا بخير أيضاً فمشكلتهم أنهم لايعرفون ما يدرسون ولا يتنبئون بالمستقبل فماذا عن 3% الخاصة بالأوائل .. هل هم مشمولون بها وإلى أين يذهبون بها ؟!

** آنسة ماريا **

في بند خاص يطالب طلاب الصناعي الرابع بإقالة المدرسة ماريا برظجيان كونها من أشد المدرسات عصبية وانفعالية ويقول الطلبة في شكواهم ( 80% من الطلبة يحملون المادة التي تدرسها ولا يملكون القدرة على الحوار والاستفادة منها ومعلوماتها ؟! ).

تلك تطلعات طالب وطالبة .. وتلك دفعة أيضاً في حساب الحكومة ووزارة التربية ومجلس المعاهد ومحافظة حلب على وجه الخصوص .. تحقيق هذه المطالب لا يحتاج سوى متابعة .. خطية .. هاتفية .. إنذار  ..  تغيير .. مكافأة .. الخ .

لنثق بهذه المتابعة ولتعرف جميعاً أن النجاح يكمن في التفاصيل ؟!.

سليمان خليل سليمان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :

شباب وجامعات