الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

شراكة مجتمعية لغد مشرق… معرض للمشاريع المتميزة في كلية الهندسة الميكانيكية

دمشق – سانا

تحت عنوان (شراكة مجتمعية لغد مشرق) افتتحت كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة دمشق اليوم الدورة الثالثة من معرض مشاريع تخرج وأبحاث الطلاب المتميزة لعام 2020 بالتعاون مع كلية الهندسة المعلوماتية والكلية التطبيقية والمعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا وعدد من الجامعات الخاصة والشركات والفعاليات الاقتصادية.
ويهدف المعرض الذي يستمر حتى السادس والعشرين من الشهر الجاري إلى تطوير اختراعات ومشاريع الطلاب وابتكاراتهم التطبيقية والبحثية لتصبح منتجاً قابلاً للتسويق وخلق فرص عمل للتواصل بين الشركات الصناعية وكل من الهيئة التعليمية المشرفة على المشاريع والطلاب الذين قاموا بتنفيذ المشاريع وتحقيق التواصل مع الجهات والشركات الراغبة في طرح مواضيع أو مشاريع لتطويرها في الأعوام التالية.
وفي كلمته خلال افتتاح المعرض أكد الدكتور محمد يسار عابدين رئيس جامعة دمشق أن التشاركية بين الجامعات ومؤسسات المجتمع المحلي والقطاع الخاص أمر حيوي لتحويل الأفكار إلى مشاريع رائدة الأمر الذي يتطلب من القائمين على الجامعات ومراكز البحوث العلمية بذل الجهود والعمل على ربط الأبحاث والمشاريع التنفيذية بمتطلبات سوق العمل.
ولفت الدكتور مصطفى الموالدي عميد كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية إلى أنه رغم الظروف الصعبة استطاع أعضاء الهيئة التدريسية في الكلية وطلابها إنتاج ما يقارب 800 مشروع تطبيقي ونظري تتضمن أفكاراً خلاقة واختراعات مبدعة تحتاج إلى احتضان ودعم لتصبح منتجاً قابلاً للتسويق وبالتالي دعم قطاع الصناعة والنهوض به في مرحلة إعادة الإعمار.
الدكتور مجد الجمالي المدير العام للهيئة العليا للبحث العلمي اعتبر أن المعرض شهد تطوراً كبيراً من حيث عدد المشاركين والجهات الداعمة له منذ انطلاقته عام 2018 مؤكداً دعم الهيئة لأي مبادرة ونشاط طلابي يسهم باستثمار مخرجات البحث العلمي الداعم للاقتصاد والتنمية في سورية.
وتحدث الدكتور صلاح الدوه جي رئيس مجلس إدارة الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية عن أهداف الجمعية ودورها في الارتقاء بقطاع المعلوماتية والقطاعات المرتبطة به مشيراً إلى أن تحقيق هذه الأهداف وترجمتها يحتاج إلى برامج عمل وتضافر جهود جميع الأطراف فيها (الجامعات والقطاع الصناعي والمنتجين لقطاع المعلوماتية) والتعاون مع المؤسسات والمنظمات المحلية والدولية في هذا المجال.
ولفت المهندس إياد طلب عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية إلى حرص الاتحاد على تقديم الدعم والرعاية لأي مبادرة من شأنها تفعيل النشاطات العلمية والبحثية للطلاب مستقبلاً.
بدوره أكد أدهم طرودي مدير التطوير والبحث في شركة سيريتل أن الشركة اعتمدت استراتيجية قائمة على الاستثمار في العقل السوري ومحاولة رفع كفاءات أبناء الوطن من خلال دعم المهارات الشابة عن طريق دعم مشاريع الابتكار والإبداع والتي تهدف في النهاية إلى الاعتماد على الكفاءات الوطنية لبناء مهارات وخبرات ترفد القطاع العام والخاص بالكوادر المؤهلة.
وأشار طرودي إلى أنه كان لشركة سيريتل تجارب ناجحة في مجال دعم ورعاية مشاريع الإبداع حيث عملت على تأطير علاقات التعاون من خلال تطوير مذكرات تفاهم مع العديد من الجهات الحكومية والجامعات العامة والخاصة وكذلك من خلال الرعاية والاشراف التقني على مشاريع الطلاب من رسائل ماجستير ومشاريع تخرج لطلاب السنة الرابعة والخامسة.
وتضمنت فعاليات اليوم الأول من المعرض توقيع مذكرة تفاهم بين كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية وغرفة صناعة دمشق وريفها بهدف توثيق وتعزيز التعاون المشترك وتحقيق التكامل في المجالين العلمي والعملي وتنمية الموارد البشرية وتنفيذ وتطوير المشاريع الصناعية التي تلبي حاجة المجتمع وإعطاء المهارات اللازمة للطلاب لإدخالهم في سوق العمل إضافة إلى افتتاح صالة المعرض الدائم للمشاريع الطلابية لتبقى متوافرة على مدار العام في الكلية بما يحقق ويسمح بالتواصل المستمر مع الجهات الصناعية والانتاجية المعنية.
وأحدثت كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية عام 1962 كمعهد عال صناعي وتحولت إلى كلية عام 1972 استناداً إلى المرسوم التشريعي رقم 38 لعام 1972 وتضم ثمانية أقسام هندسية إضافة إلى قسم العلوم الأساسية وتعد من كبرى كليات جامعة دمشق حيث تضم ما يزيد على 17 ألف طالب وطالبة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :