الأخبار التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق ||
عــاجــل : تمديد تعليق الدوام في الجامعات السورية

جامعيات يجدن في الحرف اليدوية خيارات مهنية تلبي طموحاتهن.

المرأة السورية المجبولة على التجدد والإبداع دفعت بالكثير من الشابات الجامعيات إلى اختيار مهن يدوية بعيدة إلى حد ما عن مجال دراستهن واختصاصهن العلمي بعد أن أدركن ما تكتنزه هذه الحرف من مساحات خلاقة تتيح لهن نفث نتاجهن الفني بل استثماره في مشروعات صغيرة تؤمن دخلا مادياً جيداً واستقلالاً اقتصادياً بات اليوم أولوية للغالبية.

الشابة منى السيد خريجة معهد إعداد مدرسين بدأت مسيرتها في مجال العمل اليدوي كهواية تمارسها في أوقات الفراغ لكنها وبمرور الوقت اكتشفت حجم انتمائها وانسجامها مع هذا النوع من العمل موضحة أنها طالما أحبت فن الايتامين أو ما يعرف بـ التطريز بالابرة حيث تطبق هذا العمل على الأقمشة المختلفة مستخدمة خيطان “دي_ام_سي” وخيطان تطريز الحرير بعد أن تعلمت هذه الحرفة على يد والدتها.

وأشارت إلى أن ما كانت تقوم بإنتاجه بين الفينة والأخرى لاقى رواجا تدريجيا ما جعلها تفكر بامتهان هذا العمل الذي يحمل في ثناياه فسحة للتميز والخصوصية وخاصة إذا ما تم تنفيذه بدقة واتقان مضيفة: “بدأت بعرض أعمالي عن طريق الأصدقاء و وسائل_التواصل_الاجتماعي لاكتشف تعطش الناس لكل ما هو يدوي وحرفي”.

تصنع منى أشكالا متنوعة من مفارش الطاولات والمساند والاكسسوارات اللازمة لزينة المنزل وتطمح لافتتاح محل صغير تعرض فيه منتجاتها وخاصة بعد مشاركتها الأولى في معرض “إبداع” الذي اقيم مؤخرا بفندق سفير حمص.

على نحو مشابه تتخصص الشابة رنيم القدسي خريجة إدارة أعمال بمنتجاتها المشغولة بالصوف و خيط الكليم إضافة إلى أعمال الكروشيه مبينة أن حبها للعمل اليدوي يعود إلى سنين الطفولة المبكرة حيث كانت تمضي الوقت في قص ورق الأشغال بعد الرسم عليه ويغمرها إيمان قوي بأن أعمالها ستلج هذا العالم قريبا.

ولفتت إلى أنها سعت إلى التدرب على هذه الحرفة بتشجيع من زوجها وأسرتها فواظبت على متابعة البرامج المتخصصة عبر الانترنت لتبدأ في تصميم قطع فريدة ومميزة من الجزادين و السلات و الكنزات و الشالات الصوفية قبل أن تباشر في استخدام خيط الحرير لتصمم جزادين من الحرير جميعها ينفذ بقدر عال من الدقة والاتقان والأناقة.

واختتمت رنيم بالإشارة إلى أنها وجدت في البازارات والفعاليات المتنوعة فرصة لتسويق منتجاتها وتعريف الناس بها والتي تستهلك منها وقتا وجهدا كبيرين لكنها تنسى جل تعبها بمجرد إثناء رواد الفعاليات على جماليات أعمالها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :