الأخبار بعد أن استمرت لـ 6 أشهر …. اختتام دورة إعداد ممثل بحلب || المدينة الجامعية بدمشق تسمح بزيارة الأقارب من الدرجة الأولى …و السكن لمدة شهر لطلاب المفتوح || بدء امتحانات الدورة الفصلية الثانية للكليات والمعاهد في فرع جامعة الفرات بالحسكة || نحو 45 ألف طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح بجامعة البعث || خدمات طبية مجانية يقدمها طلاب الدراسات العليا في الكليات الطبية بحلب في مشرفة مصياف ضمن مخيمهم الطبي || في اللاذقية …اعتباراً من الغد : باصات النقل الداخلي تدخل الجامعة للتخفيف على الطلاب || الأطباء السوريون في المهجر يشاركون أطباء الوطن في حواراتهم عبر مؤتمر الوادي للأطباء السوريين في الوطن و المهجر || مناهج اللغات الأجنبية حاضرة في جامعة قرطبة الخاصة ضمن ورشات العمل || المهن المالية والمحاسبية بين القانون والأهداف …ورشة عمل في جامعة قرطبة الخاصة || من إدلب (أول جار) تستخلص أفكار الشباب ||  أول جار في جامعة دمشق || اتفاقيةٌ نوعية تجمع “جريح الوطن” ووزارة التعليم واتحاد الطلبة….. التعليم العالي سيشمل كل الجرحى || أول جار في حماه تستقبل مقترحات الشباب || فرع جامعة الحواش الخاصة يطلق جلسات (أول جار) الحوارية حول انتخابات الادارة المحلية || أكثر من خمسين طالباً وطالبة من طلبة التعليم الافتراضي اجتمعوا ليكونو ” اول جار” || أول جار تحمل الأفكار والمشاريع من معاهد اللاذقية || فرع درعا لاتحاد الطلبة يطلق أول جار وشرح وافي لقانون الادارة المحلية || برعاية اتحاد الطلبة …معاهد حلب تحتضن أول جار || أول جار ينطلق في جامعة قرطبة الخاصة || الفرات تستقبل أول جار من تنظيم اتحاد الطلبة ||

خطوة متأخرة على الطريق الصحيح

لا يمكن النظر إلى نية الحكومة بإصدار قانون يسمح بإنشاء جامعات أهلية ، تساعد على رفد قطاعي التعليم الجامعي العام والخاص بقطاع تعليمي ثالث هو القطاع الأهلي غير الربحي ، الذي يقوم على الاستثمار الخيري إلا بالخطوة الإيجابية .

فالتوجه الحكومي يقوم على منح الفرصة للعاملين بالمجال الأكاديمي أن يؤسسوا جمعية خيرية، وفق قانون الجمعيات الخيرية السائد الذي يخص الأيتام او الفقراء، لاشك أن الفكرة بحد ذاتها تنم عن نفس تطويري لقطاع التعليم، وآلية مفيدة تساعد في دعم سياسة الاستيعاب الجامعي ومنح فرص تعليمية لعدد أكبر من الطلاب وخاصة أنها ستعطي الأولوية للمحافظات النامية تعليمياً، كما ان السماح للجمعية التي أسست الجامعة الأهلية أن تقوم بمشاريع خدمات رديفة (سكن ، مطعم ..وغيرها.)وبعيداً عن الربح، وإخضاع الجامعات لإشراف مجلس التعليم العالي، يعطي ديناميكية في العمل ويضمن حسن سير العملية التعليمية .

لو أردنا أن نناقش الفكرة نجد أنه من المجحف  أن يعتمد إنشاء صروح علمية حضارية وفق نفس الآليات والقوانين الناظمة لجمعيات العمل الخيري ، التي تناسب إنشاء جمعية لحفظ النعمة أو بأحسن الأحوال داراً للأيتام لأن إنشاء جامعات وفق آليات العمل الأهلي يجب أن تتم من خلال جمعيات عمل مدني عملها الأساسي وأهدافها تقوم على نشر مبادئ المواطنة وتثقيف المواطنين ونشر التعليم فيما بينهم وهي الجمعيات التي نادت السيدة عقيلة السيد رئيس الجمهورية بإنشائها منذ بضع سنوات وإلى الآن لم تبصر اي منها النور ، ولكن كما يقال أن تصل متأخراً خير من أن لاتصل .

رانية وجيه المشرقي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :