الأخبار الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث ||
عــاجــل : تعطيل الجهات العامة من يوم الخميس ولغاية الأحد

الموفدون مهددون بالفصل من جامعاتهم !!

من جديد تطل برأسها مشكلة تأخر الرواتب للطلبة الموفدين للدراسة في الخارج ، بل تزداد تعقيداً مع فرض العقوبات الاقتصادية على سورية وخاصةً في دول الاتحاد الأوربي ، حيث يتواجد أعداد كبيرة من طلابنا هناك.

المؤسف أن الجهات المعنية بدلاً من أن تجتمع على رؤية موحدة للحل نراها تتهرب من تحمل مسؤولياتها متذرعة بالعقوبات ، فالمصرف المركزي يبرر التأخير بعدم إمكانية تحويل القطع بالشيكات نظراً للعقوبات المفروضة عليه بحسب ما أشار إليه محاسبو الجامعات السورية، وكأنهم يقولون ( لا علاقة لنا .. المركزي هو السبب !! ).

هذا التجاذب بين أخذ ورد انعكس سلباً على الحياة الجامعية والاجتماعية لطلبتنا في بلدان الإيفاد لدرجة نفاذ جيوبهم من العملة الصعبة ، وحسب رسائلهم التي تصل تباعاً إلى الموقع هم لم يتقاضوا رواتبهم منذ أكثر من ستة أشهر ، وهناك العديد من الجامعات تهددهم بالفصل إذا ما دفعوا مستحقاتهم المترتبة عليهم.

وخاصة الجامعات البريطانية والفرنسية ..

طلبتنا الذين يقرون بصعوبة المشكلة وآثار الأزمة يقترحون جملة من الحلول لعل وعسى تنقذ الموقف، كأن تحول الجامعة الرواتب عن طريق مصارف خاصة ويدون ذكر اسمها الرسمي ولا يمانع الطلبة أن يتم تسليم رواتبهم إلى وكلاء نظاميون ، مع الإشارة إلى أهمية وضع تسهيلات للطلبة الذين يتعذر عليهم تأمين الوكيل النظامي.

ويؤكد الطلبة أن الحل الأمثل حالياً اعتماد الحقيبة الدبلوماسية ، مشيرين إلى أن عدد من طلاب جامعات دمشق وحلب وتشرين تم تسديد رواتبهم بهذه الطريقة.

نعتقد أنها اقتراحات مهمة نأمل أن تأخذها وزارة التعليم العالي بعين الاهتمام ، فلا يعقل أن لا نجد طريقة بإيصال الرواتب إلى الطلبة ونقف مكتوفي الأيدي نتفرج ..!!.

غسان فطوم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :