الأخبار لقاء رئيس جامعة دمشق و رئيس مكتب التعليم العالي وقضايا الطلبة في فرع جامعة دمشق للاتحاد الوطني لطلبة سورية مع الزملاء رؤساء لجان الدراسات العليا في كليات جامعة دمشق || حملة تشجير في مقر كليتي الهندسة الزراعية والهندسة المعمارية بالسلمية بحماة || الفريق الممثل لجامعة حلب في المسابقة البرمجية بمصر يتأهل للعالمية || «رسومات فنية» معرض للطلبة الهواة في كلية الهندسة المدنية بحلب || جامعة حماة تصدر نتائج مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي للتعليم المفتوح || وسط حضور طلابي ….إطلاق ورشة عمل بعنوان إدارة الحالة بكلية التربية بحلب || جامعة دمشق تصدر نتائج مفاضلة التعليم المفتوح للعام الدراسي 2022-2023 || استمرار مؤتمرات الهيئات الطلابية في فرع معاهد اللاذقية للاتحاد الوطني لطلبة سورية || جامعة تشرين : قبول جميع المتقدمين لمفاضلة دبلوم التأهيل التربوي || مجلة العلم والابتكار السورية تعلن عن بدء تلقي طلبات النشر || إطلاق أول بطولة وطنية للمناظرات الجامعية في سورية || مؤتمرات الهيئات الطلابية مستمرة في معاهد اللاذقية …إليكم ابرز التفاصيل || «مبادئ الإسعافات الاولية» ورشة تدريبية في كلية التمريض بحلب || ورشة تدريبية في التصوير الفوتوغرافي بالكلية التطبيقية بحلب || الهيئات الطلابية في فرع اتحاد الطلبة بحماه تستكمل عقد مؤتمراتها السنوية || الجامعة الافتراضية تعلن تأجيل مواعيد الامتحانات || بلاغ عطلة من رئاسة مجلس الوزراء ||  جامعة البعث تحدد موعد الامتحانات النظرية والعملية للفصل الدراسي الاول للعام الدراسي 2022-2023 || إليكم أبرز أحداث اليوم الثاني للمؤتمرات الطلابية في المعهد التقاني للصناعي الأول في اللاذقية || الجامعة العربية الدولية الخاصة تحتفي بكوكبة من خريجيها ||

جنون العظمة في وزارة التعليم العالي ..!!

جعبة صندوق شكاوي الموقع كانت مليئة هذا الأسبوع بالشكاوي والمشكلات الطلابية التي كانت تبحث عن حلول جادة القاسم المشترك فيما بينها يتجلى بالمعاملة السيئة والفظة التي يلاقيها الطلبة من مدير إحدى الإدارات في وزارة التعليم العالي المعنية بشؤونهم الدراسية ” ت – خ ” وبرأيهم أن مثل هؤلاء يضرون بسمعة التعليم العالي والوطن ويخالفون صراحة توجيهات السيد الرئيس بضرورة الاستماع إلى هموم ومشاكل المواطنين والتواضع معهم ، حيث نوه مرسلو الشكاوي إلى عدم الاحترام الذي لقوه من هذا المدير الذي أغلق سماعة الهاتف أكثر من مرة في وجه من يتصل به من محافظات بعيدة عن العاصمة للاستفسار عن قضية تعليمية خاصة بدراستهم في ظل الظروف الأمنية الراهنة التي فرضت على الكثيرين منهم صعوبة الوصول إلى دمشق لمتابعة قضاياهم التعليمية بأنفسهم ، فلم يجدوا أمامهم من سبيل إلا الاتصال الهاتفي ، فكان الرد من المدير المذكور أن هذا المشكلة مشكلتكم وهذا لا يعنيني وامتنع عن التجاوب على مضمون الاستفسار والشكوى وأغلق السماعة بعد إسماعهم اللازم ..!!

للأسف ينتاب هذه النوعية من المدراء في الإدارات الحكومية الشعور بالهيمنة وحب التسلط على الآخرين ، فقد يكون ذلك نتيجة ظنّهم أن نجاح العمل في إداراتهم  يتطلب ممارسة هذا الأسلوب  مع الموظفين والعاملين والمراجعين ، والواقع أنّ من يقع عليه هذا النوع من الممارسات الخاطئة إدارياً واجتماعياً هم من  يشتكون من هؤلاء  المتسلطين ويعتبرونهم السبب الرئيسي لوجود وتعميق الفجوة ما بين الموظف العام والمواطن صاحب الحاجة للخدمة العامة التي يديرها هكذا مدير، وللأسف يلاحظ أنّ الفكر السائد لدى بعض من يستلم المناصب الإدارية  هو ضرورة أن يري الآخرين  (العين الحمرا ) ويتمسك بالمقولة الخاطئة بــ ” استعمال الشدة تولد الانضباط ”  بينما تحتاج منظومة العمل الناجح والمنتج إلى بناء فكر صحي متوازن يقلص من هذه المفاهيم الخاطئة . ..!!

والسؤال الذي يطرح نفسه :

ما الذي يحتاجه الموظف العادي والمواطن صاحب الحاجة من هذا المدير أو ذاك المسؤول أثناء تعامله معه  ؟؟؟

أعتقد أن الأسلوب الحضاري الراقي وحسن التعامل و التواضع والإبتسامه والاحترام جل ما يحتاجه الجميع ، فلنتعلم ثقافة التواضع حتى ننجح وننجّح العمل المنوط بنا ، فالعمل الذي يكون مدخله تواضع سيكون مخرجه نجاح ، وأعتقد أنّ الإصلاح الإداري مقترن بالإصلاح الذاتي لأصحاب الكراسي الدوارة والمكاتب الفخمة والتوقيع الأخضر المبتلين بمرض جنون العظمة ويعملون على مبدأ ” يا أرض اشتدي ما حدا قدي “

محمود مصطفى صهيوني

  mms_lat@yahoo.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :

شباب وجامعات