الأخبار الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث ||
عــاجــل : تعطيل الجهات العامة من يوم الخميس ولغاية الأحد

الجبهة الشبابية العربية للدفاع عن سورية تدين العمليات الإرهابية بحق الشعب السوري وجيشه وترفض التدخل الخارجي

أدان المؤتمر التأسيسي للجبهة الشبابية العربية للدفاع عن سورية أمس بأشد العبارات كل العمليات الإرهابية الجبانة المقترفة بحق الشعب السوري وجيشه ومقدراته وكل الأطراف سواء دولا أو أحزابا أو جماعات من تلك التي اشتركت في سفك الدم السوري وتحملها المسؤولية عن تلك الاعمال كافة كما تدعو الحكومة السورية والهيئات الشرعية كافة إلى ملاحقتها ومحاكمتها.

وقال المؤتمر في بيان أصدره في ختام أعماله مساء أمس إن الجبهة إذ تعلن ميلادها في عاصمة العروبة والصمود دمشق ترفض رفضا قاطعا التدخل الخارجي في الشؤون السورية وتؤكد أنها منفتحة على كل المبادرات الدولية والعربية المناصرة لسورية وتدعو كل الاطراف السياسية إلى أوسع تعاون ممكن مع الجبهة في سياق تحقيق الأهداف المشتركة وتؤكد الجبهة أهمية وضرورة الحوار الوطني لجميع أبناء الشعب السوري المخلصين والوطنيين من أجل الخروج من هذه الازمة.

وأكد البيان أن الأمة العربية تتعرض إلى مؤامرات ومشاريع يقودها ويخطط لها التشكيل الاستعماري الامبريالي الغربي وعلى رأسه أمريكا ودول الاستعمار القديم فرنسا وبريطانيا وأذرعه المتمثلة في العدو الصهيوني والناتو وأنظمة المستعربين الذين لم تشهد لهم الامة العربية يوما الا المواقف الملوثة بالشبهة والمتواطئة مع كل ما يعادي مصالح العرب ويخدم أعداءهم.

وقال المؤتمر في بيانه إن الجبهة تأسست كإطار وطني عربي قومي يؤمن بإعادة الاعتبار للهوية القومية للأمة العربية أمة موحدة مستقلة وتأكيد ان ما يصيب قطرا عربيا يصيب الأمة كاملة.

وأضاف المؤتمر أن الجبهة تعمل على استمرار ودعم محور المقاومة العربية في مواجهة الصهيونية العالمية والغطرسة الاستعمارية وبناء وتمتين علاقات الصداقة مع كل المنظمات الشبابية والأهلية العالمية والمناصرة لقضايا الامة وسيتم تنفيذ أهداف وبرامج الجبهة من خلال لجان إعلامية وثقافية وإقتصادية واجتماعية وحقوقية وقانونية وأخرى تهتم بقضايا الشباب والعمل التطوعي.

ووجهت الجبهة في بيانها التحية للشعب العربي السوري على تمسكه إلى أبعد مدى بوحدته أرضا وشعبا ومقاومته وممانعته ومقدراته داعية الأمة العربية إلى دعم ومساندة سورية لاحباط ما يحاك ضدها من مؤامرات اقليميا ودوليا وفي كل المجالات.

ولفتت الجبهة إلى الدور الذي اضطلع به الإعلام الوطني السوري في التصدي للهجمة الإعلامية التي اشتركت في سفك الدم السوري وإثارة الفتنة وترويج الطائفية داعية إلى تطوير وسائله وأدواته والتجاوب الامثل مع طموحات الشعب السوري في الحرية والتعبير عن الرأي والانخراط في عملية الاصلاح الشامل التي يقودها السيد الرئيس بشار الأسد.

وقال البيان إن المشاريع الإستعمارية تمكنت من الدخول على خط الحراك الجماهيري العام الذي بدأ في الأقطار العربية والذي تنوعت مسمياته وتعددت أوصافه وكان لذلك التدخل الاستعماري والتآمري في الشأن الداخلي السوري أثر حاسم وواضح في وضعه ضمن اجندات ومشاريع معادية للشعب العربي السوري ومصالحه ووحدته.

وأضاف على الرغم من كل ما قامت به القيادة السورية من إصلاحات إلا أن أعداء سورية أبوا إلا أن يعسكروا تلك المطالب الشعبية عبر تسليحها وتمويلها واعترفوا بذلك علنا ودعوا غيرهم إليه واستخداموا وسائل اعلامهم ومارسوا التحريض والفتنة بأكثر صورها قبحا وبشاعة وخبثا واحتيالا كما استعملوا من يخدمون اجندتهم ويرتزقون على بقايا موائدهم ممن يدعون انهم رجال دين ومفتون وخطباء وكتاب وصحفيون وأشباه مثقفين.

وقال البيان كلما اتسعت برك الدم وانتشرت مناظر الخراب والدمار افتضحت حقيقة المشروع الذي بيته هؤلاء ضد سورية وشعبها ومقدراتها ودورها القومي وعمدوا حتى إلى استقدام عناصر أجنبية وعربية عميلة وبعمليات تهريب أسلحة محمومة واقتراف جرائم بشعة بحق مدنيين عزل من الاطفال والنساء والشيوخ وكذلك استهداف مقدرات سورية وممتلكاتها ومهاجمة رمز وحدتها المتمثل في جيشها العربي السوري.

ووجه المؤتمر في ختام بيانه أسمى آيات التقدير والدعم لنضال الشعب الفلسطيني لتزامن إطلاق الجبهة في مؤتمرها التأسيسي مع ذكرى يوم الأرض أحد أيام الصمود والتحدي للشعب العربي الفلسطيني.

وانتخب المشاركون في المؤتمر أمانة عامة مؤقتة للجبهة مؤلفة من تسعة أعضاء.

فضح المؤامرات الغربية والعربية المحاكة ضد سورية

وكان المؤتمر تابع أعماله أمس بمناقشة المقترحات لوضع برنامج عمل للجبهة ودراسة أعمال لجانه الإعلامية والثقافية والحقوقية والقانونية والاقتصادية والاجتماعية وقضايا الشباب والعمل التطوعي.

ووضع المشاركون في المؤتمر البرنامج السياسي للجبهة المتضمن تسليط الضوء وفضح المؤامرات الغربية والعربية المحاكة ضد سورية ومن خلالها على الوطن العربي وترسيخ نهج المقاومة ودعم محورها ضد الصهيونية ومبدأ الأمة العربية أمة واحدة والعمل على نسج العلاقات مع كل المنظمات الشبابية العالمية المناصرة للقضايا العربية العادلة وبشكل خاص القضية الفلسطينية.

وفي تصريح لوكالة سانا اعتبر الدكتور معتز القرشي رئيس الاتحاد العام لطلبة اليمن أن المؤتمر يعد تعبيراً حقيقياً عن إدراك الشباب العربي لما يحاك ضد سورية من مؤامرات وتصويب الموقف الذي حاولت الحكومات العربية فرضه على سورية وذلك من خلال التأكيد على أن الشباب العربي هو الممثل الحقيقي المدافع عن قضايا الأمة العربية والحريص على الدفاع عنها والحفاظ على ثوابتها القومية والمبدئية تجاه قضاياها العادلة.

وقال إن المؤتمر يشكل نقلة نوعية للعمل الشبابي العربي وتركيز جهوده للدفاع ضد ما يحاك من مؤامرات تستهدف وجود الأمة العربية من خلال العمل على زرع الأحقاد المناطقية والدينية والطائفية بين أبناء الأمة.

وكانت الجبهة بدأت أعمال مؤتمرها التأسيسي الأول الخميس في دمشق بمشاركة وفود من الأردن واليمن وتونس والعراق والسودان والصومال والبحرين وفلسطين ولبنان وموريتانيا والجزائر وإيران وسيراليون تمثل الأحزاب والهيئات الانسانية واتحادات الطلبة ومنظمات المجتمع الأهلي.

وتضم الجبهة الشبابية العربية للدفاع عن سورية التي تأسست بدمشق فى شباط الماضى الاتحاد العام لطلبة اليمن والاتحاد العام لطلبة الأردن والائتلاف الوطني السوري “ميثاق” وحركتي فلسطين حرة والعودة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :