الأخبار تأجيل الامتحانات في فرع السويداء بجامعة دمشق ليوم غد || جامعة دمشق ترفع تمويل أبحاث الدراسات العليا || جولة تفقدية لسير العمل الاتحادي في المعهد التجاري الاول والثاني بحلب || اجتماع لبحث خطة عمل مكتب الرياضة الفرعي في معاهد اللاذقية || من أجواء الامتحانات في كلية العلوم السياسية بجامعة دمشق || في اجتماع هيئة مكتب الشباب المركزي.. الرفيق د. ساعاتي: ما نمر به اليوم هو نتيجة الإرهاب وتدمير البنى التحتية الممنهج أولآ، والاحتلال وسرقة الثروات بأيدي مرتزقته ثانياً.. || سورية تحصل على وسام الإبداع والتميز في الإمارات العربية المتحدة || جامعة حماة تعلن عن مفاضلة ملء الشواغر في برنامجي رياض الأطفال والتسويق والتجارة الالكترونية بالتعليم المفتوح || مشاركة فرع الهند للاتحاد الوطني لطلبة سورية في احتفالات يوم الجمهورية في الهند || وزارة التعليم العالي تحدد مواعيد اختبار المقدرة اللغوية للقيد في درجة الماجستير في الجامعات السورية لهذا العام || بمشاركة 120 طالباً فرع اتحاد الطلبة يقيم حملة تشجير بالسويداء || المهندسة ندى محمد تصمم جهاز رذاذ طبياً منزلياً في مشروع تخرجها من كلية الهندسة الطبية || 15 ألف طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات الفصل الدراسي الأول في كلية الحقوق || جولة امتحانية في السويداء || مستفيداً من مرسوم المستنفذين الذي أصدره الرئيس الأسد سابقاً…. موقع اتحاد الطلبة يلتقي الطالب “حمادة” الذي عمل “حارساً “وتخرج “طبيباً” || اختتام دورة فن التصوير التي يقيمها فرع حلب لاتحاد الطلبة || جامعة دمشق تصدر نتائج مفاضلة ملء الشواغر في الدراسات العليا للطلاب العرب والأجانب || عبر الرقم الجامعي كلية الآداب تنشر نتائج الامتحانات الكترونياً ….والعميد : أصدرنا نتائج 110 مواد حتى الآن || أنواع الكميرات …ضمن دورة التصوير بفرع حلب لاتحاد الطلبة || التعليم العالي تمدد قبول طلبات التقدم للمفاضلة الموحدة لخريجي كليات الطب ||

معاهد التعويضات السنية.. ارتفاع في تكاليف المهنة وتصاعد نسبة البطالة!

لم يتوانَ مازن قناص عضو المجلس المركزي لنقابة التمريض والمهن الصحية والطبية عن المطالبة بتجديد وتمديد مدة الدراسة لتصبح أربع سنوات، أو تحويل بعض معاهدها إلى كليات تحت راية كليات العلوم الصحية، معتبراً ذلك مطلباً أساسياً لمهنة التعويضات السنية، معتبراً أن الدراسة في المعاهد هي دراسة تأسيسية فقط، لذلك لابد من تعديل المناهج وجعلها تواكب وتوافق التطور العالمي الموجود للمهنة.

وأشار قناص إلى أن المخبري السوري يمتلك قيمة كبيرة لاتزال هي الأعلى بالنسبة للمخبريين العرب والأجانب، وبرأي قناص من الضروري المحافظة على هذه المكانة بتطوير وتحديث الدراسة العملية للمهنة، وهنا تظهر ضرورة وجود كليات تواكب التطورات العالمية أسوة بباقي الدول العربية والأجنبية المواكبة لتطورات المهنة.

وأوضح قناص أن سورية من أوائل الدول التي اهتمّت بالمهنة، حيث افتُتح المعهد المتوسط لطب الأسنان عام 1971 في جامعة دمشق، واعتُبر الأول عربياً لتعليم المهنة، وعلى مرّ السنين ازداد عدد المعاهد لتشمل كافة الجامعات السورية، كما خصّص معهد خاص للمهنة بالتزامن مع جامعة القلمون التي انفردت بتدريس الاختصاص، وفي بداية الثمانينات أصبح مخبر الأسنان السوري العمود الفقري للمهنة بالدول العربية، وبدأ الانتشار خارج الوطن العربي ليصبح كادره مطلوباً كخبراء لأكبر الشركات العالمية الفاعلة في مجال تصنيع أجهزة ومواد الأسنان، إضافة إلى مواكبة التطور العلمي الحاصل للمهنة من خلال الخضوع للعديد من الدورات في الدول المتقدمة، حيث استُخدمت أحدث الأجهزة للمحافظة على الريادة في مجال تعويضات الأسنان، علماً أن مهنة تعويضات الأسنان مستقلة لا علاقة لها بباقي المهن الصحية أو الاختصاصات الطبية، ولها دراساتها الخاصة من خلال المؤتمرات العلمية التي حازت على ترتيبها كدرجة أولى على مستوى الوطن العربي والمرتبة الثالثة على مستوى العالم.
ودعا قناص إلى ضرورة وجود نقابة مختصة لمخابر طب الأسنان تستطيع أن تحقق طموحهم وتمثلهم وتدافع عن حقوقهم، كما أشار إلى وجود خمسة معاهد تخرج نحو /2000/ طالب، الأمر الذي أتخم السوق وأضعف الدخل ورفع نسبة البطالة، ما دفع الكثير من الخريجين للهجرة، إضافة إلى وجود أعداد كبيرة من ممارسي المهنة دون أي مؤهل علمي، وعدم تطور المعاهد التقنية وابتعادها عن مواكبة التطور العلمي العالمي وتنوع الاختصاصات، و التناقض العكسي لمستوى الخريجين عملياً، وغلاء الأمكنة والتجهيزات المخبرية التي يقارب ثمنها نحو /100/ مليون ليرة، مع غياب التمثيل النقابي عن تلبية طموحات المخبريين وحلّ مشكلاتهم ومواكبة تطورهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :

شباب وجامعات