الأخبار فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في أرمينيا يعقد مؤتمره السنوي || افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي في جامعة دمشق || فرع جامعة دمشق لاتحاد الطلبة يقيم جلسة حوارية للتوعية حول أضرار المخدرات || “تجارة الوهم” ضمن نشاطات فرع معاهد اللاذقية لاتحاد الطلبة || انطلاقاً من دوره الاجتماعي …فرع اتحاد الطلبة في حماه يقيم ورشة حوارية للتوعية بمخاطر المخدرات || فرع حماه لاتحاد الطلبة يكرم خريجات المعهد التقاني للاقتصاد المنزلي || جلسات حوارية لفرع اتحاد الطلبة بالسويداء للتوعية حول مخاطر المخدرات || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يقيم ورشة حوارية للتعريف بأضرار المخدرات || تجارة الوهم … جلسة حوارية للتوعية حول مخاطر المخدرات في حلب تعرفوا على أبرز مجرياتها || فرع حلب لاتحاد الطلبة يقيم جلسة حوارية للتوعية من إدمان المخدرات ومخاطرها في حلب || ترقبوا الأربعاء القادم .. برعاية كل من اتحاد الطلبة ،جامعة دمشق ، وجمعية سيا افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي بدمشق كونوا على الموعد || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يوزع الشهادات لمن حضر دورته الاسعافية || تصريح الزميلة رئيس الاتحاد حول أهمية القانون 29 || الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة || فرع مصر لاتحاد الطلبة يشارك في الملتقى التدريبي الصيفي في جامعة عين شمس || في السويداء.. جولة لوزير التعليم العالي ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية على كليات ومعاهد السويداء. || الرئيس الأسد يستقبل عبد اللهيان والوفد المرافق له || من بينها دعم العمل التطوعي و المشاريع الطلابية الريادية و رصد كافة القضايا الطلابية تعرفوا على أبرز عناوين اجتماع قياديي فرع اتحاد الطلبة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا || فرع حلب لاتحاد الطلبة يكرم المشاركين بمسابقة أفضل فن إعلامي للتوعية بمخاطر التدخين || طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق ||

واقع سياحي غير مرضٍ في كلية السياحة !! الطلبة يشتكون ، والإدارة : ليس بالإمكان أفضل مما كان

لا يمكن النظر إلى إحداث كلية السياحة بجامعة دمشق إلا كانجاز في ظل تنامي حركة القطاع السياحي في سورية وافتقارنا إلى المؤسسات القادرة على تأهيل الكوادر المدربة والمؤهلة تأهيلاً جيداً للعمل بهذا القطاع ..

الكلية ورغم حداثة ( سنها ) لكنها تحاول أن تثبت وجودها وتقف على أقدامها ، فما هو واقع  الحال فيها ….؟

شراكة مع المعهد الهندسي

يقول معن زرق ( سنة ثالثة) :

الوضع في الكلية ” مكركب ” نظراً لضيق المكان ، فهناك ثلاثة مدرجات نتقاسمها مع طلاب المعهد الهندسي أما بالنسبة لنظام الساعات المعتمدة وهي فكرة جيدة و مفيدة ولكن الطلاب لا يحسنون التعامل مع هذا الأسلوب أو فهمه حتى الآن على الرغم من تعاون إدارة الكلية فضلا عن المحاضرات التي قامت بها عميدة الكلية الدكتورة (ريم رمضان) وإرفاقنا بدليل الطالب ليكون بمتناول يد كل طالب .

 نتحمل ضريبة مطلبنا

نحن من  طلب من عمادة الكلية إدخال  التخصص في دراستنا ونعاني  الآن من ضغط المواد المضافة التي يقارب عددها من( 3-4 ) مواد في الفصل الواحد  كما  تقول الطالبة لارا الازرعي ( سنة ثالثة ) فنحن نعوض  المواد عن السنتين الماضيتين والمواد مميزة و مهمة والدورات التي نتبعها سواء داخل الكلية أو خارجها في المعهد العالي للغات لبت المطلوب وهي مفيدة ,ولكن نعاني من قلة الأماكن فلقد تأخرنا في الكثير من المواد بسبب امتحانات التعليم المفتوح           والمشكلة تتكرر مع استمرار مشاركة طلاب المعهد الهندسي للمدرجات التي نتلقى فيها الدروس وخاصة  في وقت المذاكرات.

عودة الـ 60 !!

بعض المواد ليست مهمة كما يقول الطالب اوس حاتم( سنة ثانية ) كمادة التاريخ وبعضها الآخر أكثر من مهمة  وطالب الإدارة بأن يكون هناك تنظيم أكثر للمواد وخصوصا بعد  تطبيق  نظام الساعات الذي سبب  الكثير من الضغط  على الطلاب ، آملاً  أن يتم النظر ب إل (60)كعلامة للنجاح  في المواد.

            لا نصيب مع مواد التاريخ

وبالعودة إلى نظام الساعات المعتمدة يؤكد كل من نصر الصارم  و علا يوسف (سنة أولى) أنه لم يطبق كما هو مطلوب   كونه أسلوب جديد ولم يعتد الطلاب عليه بعد !. ويضيفان : ” مادة الحاسوب ينقصها الكثير من الاهتمام من قبل الأساتذة المختصين , أما مواد التاريخ  فليس لنا نصيب معها  فالأستاذ يدرسنا إياها كطلاب تاريخ متخصصين ونسبة النجاح فيها ضئيلة “، ويتساءلان : لماذا ندرس تقريبا /11/ مادة في الفصل الواحد ؟.

مشكلة الأماكن أمر مفروغ منه واعتدناه مؤقتا لكن لا نريده دائما هذا ما يتمناه باسل عبد الله كبقية زملائه و يقول : لقد حرمنا عدة مرات من مادة اللغة الانكليزية لحساب مادة التاريخ للسنة الثالثة, وكلية السياحة فرع من جامعة دمشق فلماذا مازلت بعيدة عن مسمع و عيون الكثيرين من الطلاب والعاملين في جامعة دمشق وحتى خارج الجامعة؟

 ومن جهتها الطالبة رنيم حداد (سنة أولى) قالت : لدينا أساتذة مختصين ونخبة ولسنا بحاجة لدورات خارج الكلية  ومعهد اللغات فتح لنا الباب واسعا فيحق للطالب المسجل في دورة الايطالي أن يدخل لحضور دورات اللغة الانكليزية والفرنسية وبالمجان طبعا. أما برنامج العملي فهو غائب عنا في السنة الأولى .

العملي في خبر كان .. !

حتى الآن لم تنتظم جلسات العملي في الكلية بالشكل المطلوب ، وخاصة في الفصل الثاني ، فحسب شادي العياش /سنة ثالثة/ لم يخضع الطلبة لأي درس عملي ولا حتى تدريب خارجي !!

ويشير إلى أن برنامج ” الأوبرا ” لا يدرس في الكلية ، بالرغم من أن الطلبة يتفاجؤون عند التدرب بأي فندق أنهم مطالبون بالعمل به وليس التدريب عليه !!.

بالختام هذا جانب من المشكلات التي يعاني منها طلبة كلية السياحة وهي بلا شك تؤثر بالمحصلة على سير العملية التعليمية.

وللأمانة وبشهادة الطلبة تحاول إدارة الكلية بذل قصار جهدها التغلب على الصعوبات ، ولكن ليس بالإمكان أفضل مما كان ، ويبدو أن الكل طلبة وإدارة ملم بذلك ..

 سراب علي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :