الأخبار المهندسة ندى محمد تصمم جهاز رذاذ طبياً منزلياً في مشروع تخرجها من كلية الهندسة الطبية || 15 ألف طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات الفصل الدراسي الأول في كلية الحقوق || جولة امتحانية في السويداء || مستفيداً من مرسوم المستنفذين الذي أصدره الرئيس الأسد سابقاً…. موقع اتحاد الطلبة يلتقي الطالب “حمادة” الذي عمل “حارساً “وتخرج “طبيباً” || اختتام دورة فن التصوير التي يقيمها فرع حلب لاتحاد الطلبة || جامعة دمشق تصدر نتائج مفاضلة ملء الشواغر في الدراسات العليا للطلاب العرب والأجانب || عبر الرقم الجامعي كلية الآداب تنشر نتائج الامتحانات الكترونياً ….والعميد : أصدرنا نتائج 110 مواد حتى الآن || أنواع الكميرات …ضمن دورة التصوير بفرع حلب لاتحاد الطلبة || التعليم العالي تمدد قبول طلبات التقدم للمفاضلة الموحدة لخريجي كليات الطب || بحث طبي سوري يفوز بجائزة عالمية || وزير التعليم العالي يتفقد سير الامتحانات بجامعة الفرات || فرع حلب لاتحاد الطلبة يقيم دورة في التصوير الفوتوغرافي || بينها إعادة تأهيل الوحدة السكنية الأولى بجامعة الفرات ومشروع توسيع كلية العلوم في الجامعة… رئيس الحكومة يطلق عدد من المشروعات الخدمية والتنموية بدير الزور || بحضور الزميلة رئيسة الاتحاد ..د. شعبان تلتقي طلبتنا في طهران || مرسومين بتعيين نائبين في جامعة البعث || فرع اتحاد الطلبة بمصر يقيم بطولة بكرة القدم للطلبة السوريين || خدمة جديدة للتسليف الشعبي خاصة بطلاب التعليم المفتوح || جولة امتحانية في معهد إعداد المدرسين بحلب || حقوق الحسكة تصدر نتائج أربع مواد بعد بدء الامتحانات ثلاثة أيام || جامعة حماه تمدد فترة تسجيل الطلاب المستجدين المقبولين في مفاضلة التعليم المفتوح ||

طلاب هندسة يصممون جهازاً خاصاً بـ المكفوفين

بهدف تحويل المكفوف من شخص يحتاج لرعاية خاصة إلى شخص يستطيع الاعتماد على نفسه وتأمين احتياجاته الخاصة بتكلفة محدودة، عمل كل من الطلاب سعد الدين جاموس وعدنان معتوق وحسن العسل من قسم هندسة الإلكترونيات والاتصالات في كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة دمشق على تصميم جهاز قادر على تعويض المكفوفين عن حاسة الرؤية بحاسة السمع.

وأوضح جاموس أنه مع تطور التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي بدأت تلوح فكرة تصميم جهاز قادر على تعويض المكفوف عن حاسة الرؤية بحاسة السمع وتحويل الرؤية إلى تنبيه صوتي يخبر المكفوف عن ماهية الأشياء التي أمامه والبيئة المحيطة به بطريقة الذكاء الاصطناعي، والإبصار الحاسوبي لتحويل ما تراه الكاميرا إلى تنبيهات صوتية.

وبالنسبة لمزايا الجهاز بين معتوق أنه يتعرف على الأشياء التي يحتاجها المكفوف في حياته اليومية كحاجيات المنزل وبعض أنواع الملابس والطعام والأشخاص والحيوانات الأليفة والمركبات الآلية التي يقابلها في الطريق كالسيارات والباصات وحتى القطار والهاتف النقال، إضافة إلى تنبيه المكفوفين لمنعهم من الاصطدام بأي جسم غير مألوف والتعويض عن العصا والكلاب المدربة ليكون المكفوف قادراً على السير وحده دون الحاجة إلى المساعدة.

وفيما يخص آلية تصميم الجهاز قال العسل: إن هناك إمكانية لاستخدام خوذة موجود فيها جهاز مؤلف من كاميرا وسماعات ومتحكم صغري “راسبيري المستخدم حالياً” وتطبيق خوارزمية “يولو” دون الحاجة للإنترنت فيما تتم التغذية الكهربائية للجهاز عبر “بور بنك” يتناسب حجمه مع الفترة اللازمة لمدة عمل الجهاز ويشحن بشاحن موبايل عادي، ويتم تثبيت حساس المسافة بإمالته بزاوية معينة نحو الأسفل لتجنب الاصطدام بالعوائق.

وعن الصعوبات التي واجهت المشروع أوضح الطلاب أن كمية البيانات الكبيرة احتاجت إلى معالج من نوع خاص ومتطور لتحميلها آملين في المستقبل بأن يتم تطوير عمل الخوارزمية لتتمكن من قراءة النصوص واللافتات في الطرقات والتعرف على الوجوه والأشخاص.

وشارك المشروع الذي حمل عنوان “مساعدة المكفوفين بواسطة خوارزميات التعلم العميق” بمعرض كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية للمشاريع بمشاركة الجامعات الحكومية والخاصة في سورية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :

شباب وجامعات