الأخبار فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في أرمينيا يعقد مؤتمره السنوي || افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي في جامعة دمشق || فرع جامعة دمشق لاتحاد الطلبة يقيم جلسة حوارية للتوعية حول أضرار المخدرات || “تجارة الوهم” ضمن نشاطات فرع معاهد اللاذقية لاتحاد الطلبة || انطلاقاً من دوره الاجتماعي …فرع اتحاد الطلبة في حماه يقيم ورشة حوارية للتوعية بمخاطر المخدرات || فرع حماه لاتحاد الطلبة يكرم خريجات المعهد التقاني للاقتصاد المنزلي || جلسات حوارية لفرع اتحاد الطلبة بالسويداء للتوعية حول مخاطر المخدرات || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يقيم ورشة حوارية للتعريف بأضرار المخدرات || تجارة الوهم … جلسة حوارية للتوعية حول مخاطر المخدرات في حلب تعرفوا على أبرز مجرياتها || فرع حلب لاتحاد الطلبة يقيم جلسة حوارية للتوعية من إدمان المخدرات ومخاطرها في حلب || ترقبوا الأربعاء القادم .. برعاية كل من اتحاد الطلبة ،جامعة دمشق ، وجمعية سيا افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي بدمشق كونوا على الموعد || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يوزع الشهادات لمن حضر دورته الاسعافية || تصريح الزميلة رئيس الاتحاد حول أهمية القانون 29 || الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة || فرع مصر لاتحاد الطلبة يشارك في الملتقى التدريبي الصيفي في جامعة عين شمس || في السويداء.. جولة لوزير التعليم العالي ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية على كليات ومعاهد السويداء. || الرئيس الأسد يستقبل عبد اللهيان والوفد المرافق له || من بينها دعم العمل التطوعي و المشاريع الطلابية الريادية و رصد كافة القضايا الطلابية تعرفوا على أبرز عناوين اجتماع قياديي فرع اتحاد الطلبة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا || فرع حلب لاتحاد الطلبة يكرم المشاركين بمسابقة أفضل فن إعلامي للتوعية بمخاطر التدخين || طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق ||

طلبة وشباب سورية يستكملون عملهم التطوعي مع أهل الشام

يتجدد شريان المحبة من أهل الشام في المبادرة التطوعية مع تجدد شمس كل يوم…فالمتطوعون الشباب الذين ألفوا المكان وأصبح جزءا من عملهم ويومهم يواظبون العمل في تعبئة وتجهيز السلل الغذائية بالشكل الذي يضمن وصولها إلى أصحاب الحاجة والمتضررين.

في صالة الفيحاء الرياضية بدمشق اجتمع طلبة وشباب صغار وكبار يتقاسمون أحاديث المحبة لسورية ويهنئون بعضهم البعض بالإنجاز الذي تكتمل صورته يوما بعد يوم .. متطوعون من كل المحافظات من كل الأعمار يسابقون الوقت للحصول على أفضل النتائج

كلنا أبناء سورية

يقول المتطوع أحمد ميهوب إن وجودنا اليوم هو تأكيد على أن سورية تجمع الكل ..أم الكل .. نحن هنا نشعر أننا قريبون من الجندي الذي يدافع عن أرض الوطن والفلاح الذي يحرث أرضه والعامل الذي يقف على خط الإنتاج ..  ويصف العمل بأنه رائع وكبير ومتنوع خاتما حديثة بكلمة لم نقدم شيء بعد.

تلتفت المتطوعة إيمان مرستاني من شباب سورية بتعمر فينا وهي تحمل أكياس الحليب في يديها لتقول لنا .. أتمنى ألا تنتهي هذة الأجواء أتمنى أن أراها في محافظات سورية كلها هناك الكثير من الشباب الذي يرغب بالعمل والتطوع وتقديم الخير وهنالك الكثير من العائلات والأسر التي تحتاج لنكون معها نقدم الحب والمستلزمات لأن سورية علمتنا هذا.

اهل في العلم والعمل

ووصف المتطوع روان شحادة من إتحاد الطلبة العمل بأنة يكبر يوم بعد يوم فاليوم الأول جئنا إلى هنا حوالي خمس وسبعين متطوعا وقلنا أن المهمة شاقة .شيئا فشيئا أصبحت الصالة تعج بمئات المتطوعين الشباب المتزاحمين على تقديم المعونة والمساعدة.. وكبرت المساعدات ورجال الخير كثر في وطني… كنا في البداية نضع في السلة ثلاث أو أربع مواد واليوم نحن نضع حوالي عشر مواد وأكثر والخير إلى الأمام.

وعبرت المتطوعة دانيا إبراهيم من إتحاد الطلبة – جامعة دمشق عن سعادة لوجودها مع اسرتها هنا في المشاركة بالأعمال الخيرية وقالت أتوق لأقدم هذه المساعدات لأصحابها وأمنحهم خير وبركة أهل الشام حقا سورية كبيرة بكم أيها الشباب يامن تناسيتم عطلة العيد ولقاء الأهل وأتيتم إلى هنا للوقوف مع بعضكم البعض وزرع أغصان الخير والبركة ونقلها إلى افق سورية المتجددة.

ننتظر مساهمة الجمعيات

ونوهت المتطوعة راما طرابيشي من بصمة شباب سوريا بأن التنظيم هو أساس نجاح العمل هنا ودعت الجمعيات والمنظمات الأقوى لإستثمار الوقت والقيام بمثل هذة المبادرات التطوعية فالكثيرين من الشباب ينتظر دورة للمشاركة ولابد من زجهم في ساحات العمل.

صدق النوايا

وعبرت المتطوعة حلا فويتي من نفس الجهة أيضا عن أملها بأن يتم ايصال هذة المساعدات لمستحقيها فهنالك الكثير من المحتاجين والأطفال والمهم هو المساعداة الدائمة وخاصة لعائلات الشهداء وقالت أن الدعم موجود والهمة موجودة والباقي هو صدق النوايا التي انشاء الله اجتمعنا عليها ولابد أن تتحقق وتصل إلى مستحقيها.

سورية بتعمر فينا

بقي أن نشير أن العمل مستمر في الصالة والمساعدات على أنواعها من مواد تموينية واستهلاكية وتبرعات عينية هي أنبل وأصفى من أي مساعدات خارجية كما أجمع المتطوعون والهمة التي بدأت بكلمة نكون ستستمر وتبقى وتعمر فينا.

سليمان خليل سليمان

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :