الأخبار رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان || التعليم المفتوح في جامعة دمشق: قريباً إصدار المصدقات لخريجي الفصل الأول || مؤتمر الباحثين السوريين يهدف إلى تحقيق شراكات بحثية علمية || كليتي الحقوق الثالثة و الآداب الرابعة في القنيطرة تبدأن بتصدير النتائج الامتحانية || ختام مميز وناجح لفعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين والمتميزين في جامعة القلمون الخاصة || التعليم العالي تعيد فتح التسجيل للطلاب القدامي في المعاهد التقانية الخاضعة لإشراف المجلس الأعلى للتعليم التقاني || افتتاح معرض المشاريع الطلابية الأول في الجامعة السورية الخاصة || بدء تسليم الشهادات لخريجي التعليم المفتوح بجامعة دمشق في برامج الدراسات القانونية وإدارة المشروعات || رغم إعاقته الحركية الشاب راشد مخللاتي يتحدى الظروف ويواصل دراسته الجامعية || تمديد التسجيل والإيقاف في برامج التعليم المفتوح للطلاب القدامى || تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم || تذكير بعقوبة استخدام الموبايل بالامتحانات || سورية تحرز برونزية في أولمبياد علم الأحياء العالمي || وفد أكاديمي روسي يزور جامعة دمشق والنقاش يتمحور حول تطوير مناهج تعليم اللغة الروسية بالجامعة || اختتام فعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين في جامعة القلمون الخاصة || الرئيس الأسد يستقبل وفداً روسياً برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين. || الثلاثاء.. انطلاق أعمال المؤتمر الثالث للباحثين السوريين في الوطن والاغتراب || مباحثات سورية إيرانية لتعزيز التعاون العلمي والثقافي والأكاديمي || طلبة ادلب يحتفلون بأداء القسم الدستوري للرئيس الأسد || برونزيتان وشهادتا تقدير لسورية في أولمبياد الرياضيات العالمي ||
عــاجــل : رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان

الرئيس الاسد والسيدة عقليته يلبيان النداء

“… الانسان الذي أصبح رئيسا سيبقى هو نفسه الطبيب والضابط وقبل كل شيئ المواطن.” كلمات قالها السيد الرئيس بشار الأسد في خطاب القسم عام 2000 , يجسدها يوميا على أرض الواقع , فأول من أمس وبصفته المواطن السوري شارك سيادته والسيدة عقيلته بالعمل التطوعي في صالة الفيحاء بدمشق ، فلبى النداء بدوره وعمل مع الطلبة والشباب السوريين المتطوعين من الاتحاد الوطني لطلبة سورية ومجلس الشباب السوري وفريق دمشق التطوعي و إتحاد شبيبة الثورة  نسور الأسد  ، و قلعة الأحرار والحرائر و كشاف الفرسان وجمعيات, هيك تربينا ، الندى التنموية ، و السورية للتنمية الأجتماعية وغيرها … من كل المحافظات السورية

“صورة” لا يمكن لأي رئيس أو قائد أو أمير أو ملك عربي رسمها، لأنه ما من واحد من كل هؤلاء شعر أو يشعر يوماً بواجباته تجاه وطنه وتجاه أهله وهذه ليست المرة الأولى التي يشارك فيها الرئيس الأسد والسيدة أسماء في الأعمال التطوعية فسبق لهما أن قاما بعدة زيارات إلى مواقع العمل ليساهما بدورهما في بناء سورية وللقيام بواجباتهما تجاه وطنهما وتجاه الأجيال القادمة التي ستنعم بما سنبنيه نحن بسواعدنا…”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :