الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

مراتب عليا لحاملي الـ “سرتفيكة” ولا مكان للمجازين في جامعة حلب !!

تعاني جامعة حلب من نقص حاد في عدد الموظفين , مما يعيق العملية التعليمية والطلابية في كلياتها ومعاهدها , ويجعل من نقص الكادر الوظيفي مطية لإرجاع كل مشكلة فمن سوء معاملة للطالب الجامعي , وتأخر في إصدار نتائج الامتحانات , والازدحام الكثيف أثناء عملية التسجيل إلى ما هنالك من عمليات تمس كرامة الطالب , وتشكك بنزاهة الموظف الذي يبقى في مكانه وان ثبت عدم نزاهته وفساده فهو يبقى صامداً أمام جميع من يثبت انه لص بسبب عدم وجود البديل .

وفي معايير الجودة وتوزعها على كليات جامعة حلب تبين أن كلية طب الأسنان تأتي في المقدمة بنسبة كل 9 طلاب يقابلهم موظف خدمة , فيما نالت كلية الآداب المؤخرة بجدارة واستحقاق بنسبة كل حوالي 400 طالب يقابلهم موظف خدمة في إشارة واضحة إلى تدهور صريح وعلني لمعايير الجودة الخدمية والوظيفية في الكلية – بحسب إحصائية للجامعة أجريت في عام أل 2008 – .

ويرى مهتمون بأن سبب التفاوت الكبير في معايير الجودة الوظيفية يعود إلى سوء توزيع الموظفين , وتمسك عمادة كل كلية على حدا بموظفيها وعدم الاستجابة لطلبات رئاسة الجامعة بضرورة إسعاف الكليات المحتاجة بعدد من الموظفين , كي يبقى طي الأدراج .

فيما يشكك عدد كبير من المطلعين على الواقع في الكليات الهندسية بجامعة حلب بأرقام المهندسين المتواجدين على ساحة العمل , والعدد الحقيقي لهم , ويعتبرون أن عدد المتغيبين أكبر من عدد المتواجدين في مخابرهم , كما يؤثر هذا العدد على معايير الجودة وترتيب الجامعة على المستوى العالمي , من ناحية عدم الفائدة .

وتعتبر كلية الآداب في جامعة حلب من الأكثر الكليات تضررا بسبب نقص الكادر الوظيفي , والضغط الهائل من حيث عدد الطلاب مما يربك العملية التعليمية في الكلية ويؤثر سلباً على إصدار النتائج وازدحام الكبير الثناء عملية التسجيل .

كما علم nuss من مصادر مطلعة بأن عدد كبير من الموظفين في جامعة حلب لايحملون سوى الشهادة الإعدادية ويحتلون مراكز قرار في الجامعة من حيث توزيع العديد منهم على السكرتارية – خاص بالمدعومات – ويحتل البعض منهم مراكز مهمة في دوائر الامتحانات في الكليات , مما يؤثر سلباً على العملية الامتحانية , وبحسب المعلومات فان عدد كبير منهم  لا يحمل شهادة محو أمية في قيادة الحاسوب .

ويطالب عدد من الخبراء في المجال التعليمي بالسرعة القصوى بالإعلان عن مسابقة لرفد الجامعة بكوادر مؤهلة تكون قادرة على السير  بالعملية الأكاديمية نحو الأمام , ويرى عدد كبير من الخريجين بأنهم الأحق في التوظيف في جامعتهم والأقدر على السير بها نحو الأمام مطالبين بان تكون الجامعة مكاناً لحاملي شهاداتها , لامكاناً لموظفي الواسطة والمستهترين بقادة الوطن في المستقبل .

منار عبد الرزاق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :