الأخبار ترقبوا الأربعاء القادم .. برعاية كل من اتحاد الطلبة ،جامعة دمشق ، وجمعية سيا افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي بدمشق كونوا على الموعد || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يوزع الشهادات لمن حضر دورته الاسعافية || تصريح الزميلة رئيس الاتحاد حول أهمية القانون 29 || الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة || فرع مصر لاتحاد الطلبة يشارك في الملتقى التدريبي الصيفي في جامعة عين شمس || في السويداء.. جولة لوزير التعليم العالي ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية على كليات ومعاهد السويداء. || الرئيس الأسد يستقبل عبد اللهيان والوفد المرافق له || من بينها دعم العمل التطوعي و المشاريع الطلابية الريادية و رصد كافة القضايا الطلابية تعرفوا على أبرز عناوين اجتماع قياديي فرع اتحاد الطلبة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا || فرع حلب لاتحاد الطلبة يكرم المشاركين بمسابقة أفضل فن إعلامي للتوعية بمخاطر التدخين || طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق || اتفاقيات وتعاون دولي لرفع السوية العلمية والتطبيقية في كلية طب الأسنان || هام لطلاب الهندسة في حلب تجهيز قاعة المراسم في الوحدة 11 بالسكن الجامعي || ضمن نشاطات فرع حلب لاتحاد الطلبة رحلة علمية إلى مديرية شؤون البيئة في حلب || فرع مصر في الاتحاد الوطني لطلبة سورية يعقد مؤتمره السنوي || مجموعة من المشروعات التطويرية لمشفى المواساة الجامعي توضع في الخدمة. || كلمة رئيس مجلس الجمعية السورية لرواد الأعمال الشباب خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || كلمة الزميلة دراين سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || جولة تفقدية لواقع الامتحانات في السويداء || الاتحاد الوطني لطلبة سورية وجمعية رواد الأعمال الشباب يكرمان الفائزين بمسابقتي رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || ١٥٠ ألف طالب وطالبة سيتقدمون الأحد لامتحانات الدورة الفصلية الثانية بجامعة دمشق ||

حكلّي تحكلّك !!

كتب غسان فطوم :

ينظر الشارع السوري بمختلف أطيافه السياسية والاجتماعية بأمل كبير إلى الاستحقاق التشريعي القادم ( انتخابات مجلس الشعب ) خاصة وأنه يأتي بعد تعديل الدستور الذي أقر مبدأ التعددية السياسية في قيادة وبناء الدولة وكخطوة ثانية في سياق مشروع الإصلاح الشامل الذي أطلقه السيد الرئيس بشار الأسد لبناء سورية المتجددة .

القاسم المشترك لمطالب الشعب كما هو واضح من استطلاعات الرأي هو أن يكون المجلس القادم جسر عبور حقيقي للغد الأفضل ، أي سلطة تشريعية حقيقة تراقب وتحاسب إلى حد طرح حجب الثقة عن الحكومة ، فالمواطن ملّ من معادلة الخندق الواحد بين الحكومة والمجلس على مبدأ ” حكلي تحكلك ” ..

فكم من القررات والإجراءات الظالمة التي كانت تتخذها الحكومة ويمررها ” مجلس الشعب ” المؤتمن على مصالح المواطنين ؟!

الفلاح هجر أرضه مكرهاً ، والعامل قلّ جهده ، والطالب تحطم حلمه ، والشباب حزم أحلامه المؤجلة بحقيبة سفر وهاجر إلى المجهول !!

هؤلاء هم أبناء الشعب الحقيقيين الذين علقوا آمالهم على أعضاء انتخبوهم ” لكن ” للأسف باعوهم بثمن بخس .. بتوقيع استثناء من هذا الوزير أو ذاك لتحقيق مصالح شخصية ومنافع مادية !!

الفساد استشرى في مؤسسات الدولة ، والخطط الخمسية بقيت في أغلبها حبراً على ورق بفضل جهابذة الفريق الاقتصادي الذي استورد لنا خططاً فضفاضة ليست على مقاسنا ، ودائماَ كانت الظروف الخارجية الشماعة التي تعلق عليها إخفاقاتهم !!

 أما حضرات السادة أعضاء مجلس الشعب فكانوا بكل أسف كشاهد زور على قرارات الحكومة !!

بالمختصر المفيد ، ما يريده المواطن السوري من مجلس الشعب القادم ألاّ يكون أعضاؤه كممثلي الكومبارس يأتمرون بأمر الحكومة ويصرون على أن المجلس والحكومة في خندق واحد ، فمن دون خلاف واختلاف بينهما لا حاجة أصلاً للمجلس على حد قول أحد أعضائه السابقين ، فالبرلمان وجد لمحاسبة الحكومة إذا ما قصرت وفشلت في سياساتها وبرامجها التنموية والخدمية وفق الدستور والنظام الداخلي للمجلس ، فهل تتغير المعادلة ؟

كلنا بالانتظار …

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :