الأخبار تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم || تذكير بعقوبة استخدام الموبايل بالامتحانات || سورية تحرز برونزية في أولمبياد علم الأحياء العالمي || وفد أكاديمي روسي يزور جامعة دمشق والنقاش يتمحور حول تطوير مناهج تعليم اللغة الروسية بالجامعة || اختتام فعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين في جامعة القلمون الخاصة || الرئيس الأسد يستقبل وفداً روسياً برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين. || الثلاثاء.. انطلاق أعمال المؤتمر الثالث للباحثين السوريين في الوطن والاغتراب || مباحثات سورية إيرانية لتعزيز التعاون العلمي والثقافي والأكاديمي || طلبة ادلب يحتفلون بأداء القسم الدستوري للرئيس الأسد || برونزيتان وشهادتا تقدير لسورية في أولمبياد الرياضيات العالمي || أكثر من 52 ألف معترض على نتائج الثانوية العامة استفاد منهم فقط 600 طالب || وزير التعليم العالي والبحث العلمي في جولة تفقدية لامتحانات السنة التحضيرية || الرئيس الأسد والسيدة أسماء الأسد يلتقيان الفريق الذي عمل باجتهاد لإنجاح مراسم القسم الدستوري || تنويه يخص التسجيل بالجامعات الحكومية أو الخاصة || بمشاركة رئيس الاتحاد ….طلبة سورية يؤدون قسم الأمل .. || الرئيس الأسد يؤدي القسم الدستوري: الشعب الذي خاض حرباً ضروساً واستعاد معظم أراضيه قادر على بناء اقتصاده.. قضية تحرير ما تبقى من أرضنا من الإرهابيين ورعاتهم الأتراك والأمريكيين نصب أعيننا || اليوم الرئيس الأسد يؤدي القسم الدستوري || الرئيس الأسد يتلقى اتصالاً هاتفياً من الرئيس العراقي برهم صالح || تعطيل الجهات العامة لمدة اسبوع من الأحد المقبل و حتى الخميس || جامعة دمشق تؤجل الامتحانات الواقعة في يوم رأس السنة الهجرية إلى موعد يحدد حسب كل كلية .. ||
عــاجــل : تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم

بحث علمي سوري لاستخدام الهيدروجين كوقود بديل

قالت صحيفة تشرين: في خطوة جديدة نحو تحقيق حلم استخدام الهيدروجين كطاقة متجددة قدم الدكتور هيثم أسمر وهو أستاذ مساعد في كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة تشرين بحثاً مهماً بين فيه طريقة استخدام الهيدروجين وقوداً للسيارات وذلك بالاعتماد على الأسس النظرية لاستخدام الهيدروجين كوقود وخاصة التجارب العلمية للشركات المصنعة للسيارات.

وقال الدكتور أسمر إن استخدام الهيدروجين كوقود لوسائل النقل يعود إلى القرن الثامن عشر عندما استطاع الانسان التحليق في منطاد مصنوع من القماش الحريري مغلف بطبقة مطاطية ومعبأ بغاز الهيدروجين الأخف وزناً من الهواء.

ورأى أن استخدام الهيدروجين في خلايا الوقود التي تشغل محركات المستقبل يعد خياراً مغرياً لعدة اسباب إذ يمكن تحضيره من مجموعة خامات كيميائية ومن مصادر طاقة أخرى كمصادر الطاقة المتجددة ومن مصادر نووية وكذلك من مصادر الوقود الاحفوري.

وأوضح أن أهم مزايا الهيدروجين أنه غاز نظيف وغير سام ويمكن أن يشكل مصدر طاقة للآلات المتعددة الأنواع وعند احتراقه لايطلق غازات ملوثة للبيئة كغاز ثاني أوكسيد الكربون كما أنه يؤمن عند احتراقه بالأوكسجين الطاقة اللازمة لتشغيل محركات السيارات والتي تعمل بالكهرباء باعثاً الحرارة مخلفاً الماء فقط كمنتج ثانوي.

وأشار إلى أن الإنسان ادرك منذ زمن بعيد الخطر الناجم عن المواد الملوثة للجو وأصبح موضوع تلوث الهواء مدعاة للقلق منذ بداية الثورة الصناعية وما رافقها من مواد كيميائية دخنة وأبخرة وذرات صلبة وغيرها.

وقال إن هذا يؤدي إلى تغيير أنماط سقوط الأمطار أو زيادة الأشعة فوق البنفسجية وبالتالي عدم استقرار المناخ والنظم الجغرافية الفيزيائية والبيولوجية وتدمير طبقة الأوزون ولذا من ضروري تجنب هذه الأخطار التي توءثر سلباً على الكائنات الحية.

وأكد أنه من أجل تحقيق التنمية المستدامة علينا التحول إلى الكفاءة البيئية والتي هي إنتاج أكبر باستخدام كم أقل وهذا التعريف يدل على عدم إهدار الموارد والاستغلال الأمثل لها والاهتمام بالإنتاج النظيف.

وأوضح أن أهمية البحث تكمن في استخدام تكنولوجيا أنظف تعتمد على طاقة جديدة للمحروقات وهي طاقة الهيدروجين كوقود للسيارات أما أهداف البحث فتشمل دراسة التأثير الإيجابي لاستخدام الهيدروجين على البيئة المحيطة والحد من الغازات السامة المنطلقة من عوادم وسائط النقل للمحافظة على طبقة الأوزون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :