الأخبار في ختام الملتقى الاستثماري الريادي الأول.. تبني مشاريع طلابية ريادية ومتوسط تمويلها بين ال 5 ملايين وحتى المليار ليرة .. و20 مشروعا وقعت اتفاقياتهم الليلة || فرع اتحاد الطلبة في جامعة تشرين يكرم طلاب الحقوق || الطلبة المستجدين في الكلية التطبيقية بحلب في لقاء طلابي و شرح تعريفي بمنظمتهم الأم || جولة تفقدية المدينة الجامعية في جامعة حلب || انطلاق مباريات كأس جامعة تشرين لكرة القدم || بهدف تعريفهم بمنظمتهم …. الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المعلوماتية بحلب تنظم لقاء طلابي || الهيئة الطلابية لكلية التربية بحلب تنظم رحلة علمية لطلاب الارشاد النفسي إلى مشفى ابن خلدون || جولة تفقدية لسير الامتحانات في المعاهد التقنية بحلب || المعهد التقاني الصناعي الرابع بحلب بطلاً لدوري معاهد حلب لعام ٢٠٢٢ || فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الخاصة يقيم ورشة عمل بعنوان أساسيات البحث العلمي وطرق إجراء البحوث السريرية || بحضور طلابي واسع فرع اتحاد الطلبة في اللاذقية يقيم ملتقى أدبي شعري في قاعة المكتبة المركزية || السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها الملتقى الاستثماري الريادي الأول: المشاريع الريادية أحد حوامل الاقتصاد الصغير || السماح لطالبات السنة الثالثة مدارس التمريض ممن استفذن فرص التقدم للامتحان بالتقدم لامتحانات الفصل الثاني هذا العام || قرار بافتتاح درجة الدكتوراه في “الإدارة السياحية” بجامعة دمشق || ماجستير ودكتوراه.. جديد جامعة طرطوس || برغم تحذير الجامعات .. الطلبة يبحثون عن الرخص والنجاح في الملخصات الجامعية || الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المدنية تقيم رحلة علمية إلى محطة المعالجة في منطقة الخفسةبريف حلب || فرع اتحاد الطلبة بجامعة تشرين ينظم رحل ترفيهية للطلبة || الهيئة الطلابية كلية الزراعة بحلب تسير رحلة علمية إلى محافظات حمص وحماه واللاذقية || دورة تدريبية في مبادئ التمريض في كلية الهندسة المعمارية بحلب ||

بحث علمي سوري لاستخدام الهيدروجين كوقود بديل

قالت صحيفة تشرين: في خطوة جديدة نحو تحقيق حلم استخدام الهيدروجين كطاقة متجددة قدم الدكتور هيثم أسمر وهو أستاذ مساعد في كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة تشرين بحثاً مهماً بين فيه طريقة استخدام الهيدروجين وقوداً للسيارات وذلك بالاعتماد على الأسس النظرية لاستخدام الهيدروجين كوقود وخاصة التجارب العلمية للشركات المصنعة للسيارات.

وقال الدكتور أسمر إن استخدام الهيدروجين كوقود لوسائل النقل يعود إلى القرن الثامن عشر عندما استطاع الانسان التحليق في منطاد مصنوع من القماش الحريري مغلف بطبقة مطاطية ومعبأ بغاز الهيدروجين الأخف وزناً من الهواء.

ورأى أن استخدام الهيدروجين في خلايا الوقود التي تشغل محركات المستقبل يعد خياراً مغرياً لعدة اسباب إذ يمكن تحضيره من مجموعة خامات كيميائية ومن مصادر طاقة أخرى كمصادر الطاقة المتجددة ومن مصادر نووية وكذلك من مصادر الوقود الاحفوري.

وأوضح أن أهم مزايا الهيدروجين أنه غاز نظيف وغير سام ويمكن أن يشكل مصدر طاقة للآلات المتعددة الأنواع وعند احتراقه لايطلق غازات ملوثة للبيئة كغاز ثاني أوكسيد الكربون كما أنه يؤمن عند احتراقه بالأوكسجين الطاقة اللازمة لتشغيل محركات السيارات والتي تعمل بالكهرباء باعثاً الحرارة مخلفاً الماء فقط كمنتج ثانوي.

وأشار إلى أن الإنسان ادرك منذ زمن بعيد الخطر الناجم عن المواد الملوثة للجو وأصبح موضوع تلوث الهواء مدعاة للقلق منذ بداية الثورة الصناعية وما رافقها من مواد كيميائية دخنة وأبخرة وذرات صلبة وغيرها.

وقال إن هذا يؤدي إلى تغيير أنماط سقوط الأمطار أو زيادة الأشعة فوق البنفسجية وبالتالي عدم استقرار المناخ والنظم الجغرافية الفيزيائية والبيولوجية وتدمير طبقة الأوزون ولذا من ضروري تجنب هذه الأخطار التي توءثر سلباً على الكائنات الحية.

وأكد أنه من أجل تحقيق التنمية المستدامة علينا التحول إلى الكفاءة البيئية والتي هي إنتاج أكبر باستخدام كم أقل وهذا التعريف يدل على عدم إهدار الموارد والاستغلال الأمثل لها والاهتمام بالإنتاج النظيف.

وأوضح أن أهمية البحث تكمن في استخدام تكنولوجيا أنظف تعتمد على طاقة جديدة للمحروقات وهي طاقة الهيدروجين كوقود للسيارات أما أهداف البحث فتشمل دراسة التأثير الإيجابي لاستخدام الهيدروجين على البيئة المحيطة والحد من الغازات السامة المنطلقة من عوادم وسائط النقل للمحافظة على طبقة الأوزون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :