الأخبار بعد أن استمرت لـ 6 أشهر …. اختتام دورة إعداد ممثل بحلب || المدينة الجامعية بدمشق تسمح بزيارة الأقارب من الدرجة الأولى …و السكن لمدة شهر لطلاب المفتوح || بدء امتحانات الدورة الفصلية الثانية للكليات والمعاهد في فرع جامعة الفرات بالحسكة || نحو 45 ألف طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح بجامعة البعث || خدمات طبية مجانية يقدمها طلاب الدراسات العليا في الكليات الطبية بحلب في مشرفة مصياف ضمن مخيمهم الطبي || في اللاذقية …اعتباراً من الغد : باصات النقل الداخلي تدخل الجامعة للتخفيف على الطلاب || الأطباء السوريون في المهجر يشاركون أطباء الوطن في حواراتهم عبر مؤتمر الوادي للأطباء السوريين في الوطن و المهجر || مناهج اللغات الأجنبية حاضرة في جامعة قرطبة الخاصة ضمن ورشات العمل || المهن المالية والمحاسبية بين القانون والأهداف …ورشة عمل في جامعة قرطبة الخاصة || من إدلب (أول جار) تستخلص أفكار الشباب ||  أول جار في جامعة دمشق || اتفاقيةٌ نوعية تجمع “جريح الوطن” ووزارة التعليم واتحاد الطلبة….. التعليم العالي سيشمل كل الجرحى || أول جار في حماه تستقبل مقترحات الشباب || فرع جامعة الحواش الخاصة يطلق جلسات (أول جار) الحوارية حول انتخابات الادارة المحلية || أكثر من خمسين طالباً وطالبة من طلبة التعليم الافتراضي اجتمعوا ليكونو ” اول جار” || أول جار تحمل الأفكار والمشاريع من معاهد اللاذقية || فرع درعا لاتحاد الطلبة يطلق أول جار وشرح وافي لقانون الادارة المحلية || برعاية اتحاد الطلبة …معاهد حلب تحتضن أول جار || أول جار ينطلق في جامعة قرطبة الخاصة || الفرات تستقبل أول جار من تنظيم اتحاد الطلبة ||

الملتقى الشبابي الأردني.. يدعو النخب الشبابية العربية لمناصرة سورية

استضافت العاصمة الأردنية عمان مؤخراً الملتقى الشبابي الأردني لمناصرة سورية بتنظيم لجنة المرصد الطلابي العربي الدولي لضحايا الاحتلال، والحصار التابعة للاتحاد العام للطلبة العرب بالتعاون مع المنتدى العربي بحضور فعاليات شعبية وشبابية وقومية أردنية، إضافة للجنة الشعبية الأردنية لمساندة سورية.
وشدد المشاركون على مساندة ومناصرة سورية تكون بالقول والفعل وانخراط النخب الشبابية العربية بالعمل الفعلي في المواجهة والتصدي للمؤامرات والخطط التي لا يكف أعداء الأمة العربية عن حياكتها والوقوف بوجه المشاريع الاستعمارية والتبعية، وتصفية الحقوق العربية وقضاياهم وعلى رأسها القضية الفلسطينية.
ورفض الملتقى في بيانه الختامي التدخل الخارجي في شؤون سورية مهما كان مصدره منددين بالدور الإجرامي الذي لعبته بعض الحكومات العربية، وعلى رأسها تجار الدم وفتاوى القتل والإرهاب في السعودية وقطر.
وخلال أعمال الملتقى تمت مناقشة العديد من أوراق العمل، ومنها ورقة عمل سورية بعد الخروج من الأزمة، حيث أوضحت المناقشات والحوارات أنه بعد انتهاء الهجمة على سورية ستواجه الكثير من الأعباء والمشاكل وأولها استمرار الهجمة غير المعلنة عليها كون أسبابها لم تنته بانتهاء الشكل المعلن لها ما يعني استمرار اليقظة واستمرار التعامل مع ظروف الأزمة وكأنها أزمة.
وكان الملتقى الشبابي الأردني لمناصرة سورية أوصى في ختام أعماله بالتأكيد على وحدة وسيادة سورية، ورفض أشكال التدخل الخارجي في سورية وكافة أرجاء الوطن العربي والمطالبة بوقفة حقيقية لصد وهزيمة هذه المؤامرات والحفاظ على وحدة التراب العربي ووحدة الإنسان العربي فيها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :