الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

الشباب السوري : وعي نوعي غيّر قواعد لعبة الفيسبوك المزدوجة

على طبق من فضة قدمت وسائل التواصل الاجتماعي للجيل الشباب تفاعلاً مع العالم الخارجي بعد تقريبها المسافات بين الشعوب على اختلاف انتماءاتها حتى باتت تشكل جزءاً لا يتجزأ من حياتهم لما توفره من مصادر غير محددة من المعلومات وسهولة التواصل متجاوزة حدود الزمان والمكان، وهنا نتساءل هل كان تأثيرها إيجابياً فعلاً كما يروج لها سيما بعد هدر الشباب طاقاتهم في الجلوس ساعات طويلة أمام شاشات الكمبيوتر، وما هو رأي الشباب السوري بهذه المواقع خاصة الفيسبوك سيما بعد مساهمته في تضخيم أزمة البلاد الراهنة.

 دور مزدوج

بات موقع الفيسبوك ضرورة تفرضها متطلبات العصر على صعيد العمل أو التواصل مع الأقارب والأصدقاء أو التعرف على أشخاص جدد على حد تعبير إلهام مهنا (طالبة أدب إنكليزي) فتقول ” قد يكون هذا الموقع نافعاً ومؤذياً في وقت ذاته، ويشهد على ذلك أزمة البلاد الراهنة، إذ استفاد الشباب السوري من خدمات الفيسوك في الدفاع عن بلده، لكن بالمقابل لا يمكن نكران دوره الكبير في تضخيم الأزمة من خلاله استخدامه في سرد الكثير من الأكاذيب عن حقيقة الوضع خدمة لأجندات خارجية.

يتفق معها نور سلوم (طالب علم اجتماع) قائلاً ” يتميز الفيسبوك عن غيره من مواقع التواصل الاجتماعي بقدرته على إيصال المعلومة وسهولة عرضها مع الصور بشكل يسهل آلية التواصل مع الآخرين، لكن هذه المزايا لا تعني قدرته على التأثير على عقول الشباب وتغير مبادئهم، فقد اضطلع الشباب السوري بمسؤولياته اتجاه الوطن، الذي يعد خط أحمر لا يجوز لأي شخص النيل منه، حيث شكلتُ مجموعات خاصة والاشتراك في مواقع أخرى كبصمة شباب سورية والجيش السوري الإلكتروني لصد الهجمة الإعلامية الشرسة ضد البلاد وإظهار الحقيقية للرأي العام الخارجي المضلل من قبل حكوماته”.

بدوره أكد أحمد حسان (طالب هندسة معلوماتية) أن موقع الفيسبوك يمثل انعكاساً للواقع وليس افتراضياً كما يصوره البعض، إذ يقدم فضاء واسع لطرح الأفكار ومناقشتها ضمن هوامش حرية أكبر شرط استثمار هذه الحرية في خدمة البلد وتطويره..

 موقع فاشل بامتياز

لا يولي فادي عيسى (طالب في كلية الطب) الفيسبوك أهمية كبيرة، فهو برأيه مجرد موقع للتسلية وعرض الصور، لكنه بالرغم من ذلك لم يجد بداً من اللجوء إليه من أجل الدفاع عن الوطن ضد المؤامرة الكونية المستهدفة أمن الشعب السوري ووحدته الوطنية والتصدي لسيل الأكاذيب المروجة من قبل قنوات التضليل الإعلامي العربية والغربية. تؤيده حسناء صالح (طالبة حقوق) في جانب وتختلف معه في جانب أخر لكن في مطلق الأحوال تفضل الكتاب عن وسائل التكنولوجيا الحديثة قائلة ” يمتلك الفيسبوك مزايا وعيوب، فهو ليس وسيلة للتسلية فقط وإنما يمكن استثمار مزاياه على الصعيد العلمي والثقافي خاصة بالنسبة للطلبة”.

بدوره حسن فضة (طالب تعليم مفتوح- قسم محاسبة) أعتبر موقع الفيسبوك موقع فاشل بامتياز لدوره السلبي في التأثير على العلاقات الاجتماعية السليمة نتيجة تأثر مستخدميه بالتعليقات المنشورة على صفحاته ودورها في نشوب خلافات بين الأصدقاء عند أراء تتعارض مع وجهات نظرهم وتفضيل الشباب التواصل عبره بدل الاتصال المباشر، رافضاً بشكل قطعي إنشاء حساب خاص به على الموقع سيما أنه يوجد وسائل أخرى للتواصل مع الأصدقاء وتحافظ على الخصوصية كالموبايل والإيميل في الوقت ذاته.

 تكنولوجيا معلبة

يرجع د. محمود سعيد (اختصاصي في التربية الحديثة) سبب تأثير مواقع التواصل الاجتماعي السلبي على الشاب إلى الإقبال الشره على استخدام التكنولوجيا المقدمة جاهزة ومعلبة للمجتمعات العربية دون التدرج في استخدامها ومحاولة التأقلم مع التطور الحاصل، ما يؤدي إلى تحقيق نتائج خطيرة، فمثلاً ساهم موقع الفيسبوك في تغير شكل العلاقات الإنسانية عبر استحواذه على اهتمام الشباب الذين ابتعدوا عن حياتهم الاجتماعية الطبيعية بعد إدمانهم على تصفحه، حيث أدى ذلك إلى ولادة مشاكل نفسية مشاكل نفسية عديدة كالشذوذ الجنسي أو ظهور ميول إجرامية، لكن من جانب آخر لا يمكن تجاهل إيجابياته الكثيرة كمساهمته في تقريب المسافات بين الشعوب والتعرف على حضارتها وثقافتها، وفوائده العلمية لأهل الاختصاص والباحثين، الذين وفر لهم الاتصال مع جهات وهيئات علمية وثقافية عديدة بما يسهم في توفير وتبادل المعلومات.

 تأثير متفاوت

قدرة موقع الفيسبوك على تغير العلاقات الاجتماعية يبينه تأثيره على عقول الشباب، لكن هذا يبقى مقتصراً على تأثيرات فردية حسب كل شخص ونضجه الفكري والاجتماعي على حد تعبير ريمان المفتي (أستاذ علم النفس) التي ألقت مسؤولية حدوث ذلك على المحيط الأسري والجهات الحكومية، ففي ظل حالة الفراغ التي يعيشها الشباب السوري نتيجة قلة العمل وغياب المنظمات المعنية بشؤونه وجدوا أنفسهم مضطرين للتوجه إلى مواقع التواصل الاجتماعي، إذ برزت شبكة الانترنيت ملاذاً لقضاء وقت ممتع بصحبة أصدقاء افتراضيين يتناقشون معهم في قضايا عديدة بعيداً عن الأهل بسبب انعدام الثقة بين الآباء والأبناء، مشددة على أهمية تأسيس منظمات أهلية والعمل على إيجاد فرص عمل والتركيز على قيمة العمل في هذه المرحلة العمرية الهامة.

رحاب الابراهيم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :