الأخبار معرض العمارة ينطلق في ربوع جامعة قرطبة الخاصة || بالتعاون مع اتحاد الطلبة …جامعة قرطبة تطلق المسابقة المعلوماتية الجامعية السورية || جلسة تعريفية بـ «وطني المعلوماتية» في حلب || فرع اتحاد الطلبة بحلب يعلن عن إطلاق ورشة عمل في برمجة التطبيقات || امتحانات “التكميلية” تتواصل بفرع جامعة الفرات بالحسكة || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي دفعة 2022 || خلال لقائهم بطريقة الحوار المفتوح….جباعي للطلبة :الاتحاد يستقطب المواهب ويرعى المبدعين والمخترعين || فرع حلب لاتحاد الطلبة يفتتح دورة في الإسعافات الأولية || افتتاح دورة المهارات القيادية للهيئات الطلابية في فرع اتحاد الطلبة بحماه || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي الهندسة المعمارية || جامعة الفرات بالحسكة تستقبل طلبات التقدم لاختبار المقدرة اللغوية للقيد بدرجة الماجستير || الهيئات الطلابية في المعهدين الصناعي وتقنيات الحاسوب بحلب تطلق حملة تنظيف || اختتام دورة المحاسبة الشاملة على برنامج البيان للمحاسبة في جامعة تشرين || جولة تفقدية في المعهد التقاني التجاري بحلب || افتتاح الورشة التخصصية “مَدخل إلى سوق العمل البرمجي” بكلية الهندسة الكهربائية والالكترونية بحلب || 125 طالباً وطالبة يتقدمون لاختبارات القبول بكلية التربية الموسيقية في جامعة البعث || جولة تفقدية لاختبارات القبول في معهد التربية الموسيقية بحلب || هام للمقبولين في كلية التربية الرياضية بجامعة حماه || دورة قيادة الحاسب لطلاب معاهد اللاذقية مستمرة || جامعة حماة تحدد موعد التقدم لمفاضلة دبلوم التأهيل التربوي للتعليم العام والموازي ||

أساتذة جامعيون يطالبون التعليم العالي بالحكمة عند إصدار القرارات !!

ضاقت بهم ذرعاً .. بعضها يصيب والآخر لا .. لا نملك رأياً واضحاً فيها ، اسألوا الطلبة عنها وخذوا منهم الإجابة.. ما دورنا عندما يصدر القرار ماذا يمكن أن نفعل ؟

” وشو طالع بإيدنا ؟!. ” وغيرها من الإجابات التي رشفها لنا على عجالة أعضاء من الهيئة التدريسية الجامعية حول رأيهم بقرارات وزارة التعليم العالي.

ترمي الوزارة الكرة في ملعب الطلبة وتقول إن قراراتها تصدر عن حكمة وعن تقدير ووعي ومسؤولية ويعيد الطلبة نفس الكرة إلى ملعب وزارة التعليم عندما تصبح هذه القرارات كابوساً يخيم على دربهم الدراسي .. فالإسقاطات غير الواضحة تلقي بطلابها على الطرفين ..

لا توازن بالقرارات

يقول الدكتور محمد الحسين من كلية الحقوق إن معظم قرارات وزارة التعليم تؤخذ من باب مصلحة الطالب ولكن لايوجد قرار يحقق قبول ورضى الجميع والسبب كما يقول د. الحسين يعود إلى اختلاف مستويات الطلبة فالطالب المتفوق لا يؤثر عليه قرار المساعدات أو علامة النجاح بينما يؤذي الطالب المتوسط أو الضعيف ومن هنا دعا الحسين أن يتم إجراء توازن في اتخاذ القرار التعليمي على صعيد الجامعة وهذا هو دور مراكز صنع القرار في الوزارة والجامعة التي تحتاج إليها وتفيدنا في مثل هذه الأمور.

العبرة في التنفيذ

من جهته قال الدكتور يوسف صبح من كلية العلوم إن أغلب قرارات الوزارة تتم عن طريق مجلس التعليم العالي الذي يوجد فيه ممثلين عن كافة شرائح التعليم العالي بمن فيهم الطلبة أنفسهم ، ومن هنا لا أتوقع أن قراراً وزارياً يأتي من فراغ ، ويزيد الدكتور صبح : لكل قرار فعالياته وأثر رجعي والمهم برأيي هو طريقة تطبيق القرار على الواقع فالآلية التي فيها تطبيق القرار هي تؤثر على سياسة اتخاذ القرار وبالتالي العبرة في آلية التنفيذ.

لابد من مراجعة

وينبه الدكتور فؤاد سلامة من كلية الهندسة المدنية إلى أهمية العودة عن القرار غير المسؤول أو القرار الذي لايلبي طموحات الطالب والمدرس وبالتالي الجامعة ..

ويقول : هناك قرارات تعكف المدرس عن إتمام رسالته التعليمية ، و هناك قرارات خاطئة ولكن تعتبرها الوزارة ناجحة من وجهة نظرها ” لايوجد قرار ناجح مئة بالمئة ” ، وبالنسبة التي تقودنا إلى النجاح هي نسبة تحقيق تقدم في المسيرة التعليمية ومن هنا أدعو إلى مراجعة القرارات ويمكن أن تجنب الوزارة خطر الانجراف إلى التأويلات في الواقع الدراسي والتعليمي ومن شأنها إنصاف الطالب والمدرس .. يختم الدكتور سلامة حديثه .. الرجوع عن الخطأ فضيلة.

قبل وبعد !!

وتتساءل الدكتورة منتهى وزان من كلية التربية عن جدوى اتخاذ قرار لا يصب في مصلحة الطالب وتطالب بأن يتم استطلاع الرأي الطلابي والوسط الجامعي سواء من خلال مراكز لاستطلاع أو من خلال الاتحاد الوطني لطلبة سورية أو مراكز المعلوماتية فيمكن عن طريق مثل هذه الاستطلاعات معرفة إسقاطات القرارات على الحياة الجامعية قبل وبعد اتخاذ القرار.

مفصًل على القياس !!

عند ممثلي الطلبة كلام آخر فالهيئات الإدارية الطلابية تتحدث بلغة أكثر جرأة إذ يقول مهند من هيئة الطب إن الذين  “استحوا ماتوا ” لقد مللنا من القرارات المفصلة على قياسات البعض !!

 ويستدرك قائلاً : جاءتنا قرارات لم نحسن التصرف بها وطالبنا بالتعديل ولكن لم نحصل على حقوقنا .

 ويضيف قيس من هيئة إدارية علوم : إن قرارات مجحفة صدرت بحقنا وطيف القرارات الصادرة عن الوزارة لاحقنا حتى على مقاعد الدراسة وفي السكن وفي البيت وكان لنا شرف الدفاع من خلال مجالس التعليم العالي ، ولكن على حد المثل القائل ” ياجبل مايهزك ريح ” بقيت صورة الوزير وصورة القرار الجامعي .. فهل من مغيث ؟!.

سليمان خليل سليمان  –

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :