الأخبار التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق ||
عــاجــل : تمديد تعليق الدوام في الجامعات السورية

ضمن أجواء حرة ونزيهة : طلبة وشباب سورية قالوا كلمتهم في الانتخابات البرلمانية

توجه الآلاف من طلبة وشباب سورية منذ ساعات الصباح إلى مراكز الاقتراع المنتشرة في كليات ومعاهد القطر للإدلاء بأصواتهم والمشاركة في الاستحقاق الأهم في الحياة السياسية واختيار ممثليهم لمجلس الشعب الجديد ، حيث  يحق لأكثر من 14 مليون مواطن الإدلاء بأصواتهم .

وقد وصل عدد المرشحين للانتخابات إلى 7195 بينهم 710  من النساء اللواتي يمثلن مختلف الفئات والشرائح والأطياف في المجتمع السوري ، ما رآه مراقبون تحولا مهما سيكون عليه مجلس الشعب السوري الجديد.

وقد عبر الطلبة عن أهمية مشاركتهم في هذه الاستحقاق  واختيار الأكفأ والأفضل والتركيز على الشباب ومن يملكون برامج انتخابية تمثل العمل الحقيقي الذي يخدم مصالح وقضايا الطلبة ..

 فالطالب يزن من كلية الآداب قال : صوتت لصالح قائمة البعث لإيماني بأنها خير من يمثل قراري الوطني في مجلس الشعب بينما رأى زميله عماد أن اختياره كان لصالح قائمة البعث وبعض المستقلين الذين يرى فيهم رجال حقيقيون لقيادة المرحلة القادمة ومواجهة تحدياتها ..

 ونوهت سمى إلى أن  تصويتها اليوم كان لصالح الوطن في اختيار قوائم  التحالف الوطني  الذين ترى فيهم  العمل الحقيقي الفعال ، فيما  رأت نيفين أنها تشعر بالسعادة لإيمان أبناء الوطن بالتحدي والنزول لساحات الوطن ومراكز الاقتراع والمشاركة في التصويت وانتقاء الأفضل وقالت : صوت للحزب الذي قدم لي التعليم والصحة المجانية وحمى سورية في الأزمة صوتي لرجال البعث  ..

 بينما قال سومر يوسف أن الوطن يعيش حالة سياسة من التنوع والاختيار والانتقاء ، متمنياً  النجاح لمرشحين هم من الشعب والى الشعب ..

ورأى  كتان علي من كلية الحقوق أن لطلبة والشباب السوريين يعبرون اليوم عن مشاركتهم الفاعلة والواعية عبر ممارسة حقهم الانتخابي في اختيار من يرونه جديرا بثقتهم لعضوية مجلس الشعب مشيرا إلى انه صوت لصالح قوائم حزب البعث الذي يخوض هذه الانتخابات بقوائم الوحدة الوطنية ودون المادة الثامنة من الدستور القديم معتمدا على قاعدته الجماهيرية الكبيرة وثقته بدوره وإمكانياته وتاريخه النضالي ووفق برنامج انتخابي شامل لجميع نواحي السياسة الاقتصادية والاجتماعية والسياسة العامة وذلك إلى جانب أكثر من 15 حزبا ومستقلين في تنافس حر ديمقراطي يؤسس لمرحلة من التعددية السياسية في سورية.

وأكدت لين خضور خريجة أدب انكليزي أن حرص وإصرار الشباب السوري اليوم على الإدلاء بأصواتهم عبر صناديق الاقتراع يمثل نموذجا حضاريا للتعبير عن رأيهم ومساهمتهم في رسم مستقبل سورية المشرق التي ستعتمد على العقول والخبرات الوطنية الشابة المتنورة وصولا إلى سورية النموذج لافتة إلى أن أهم ما يميز هذه الانتخابات هي معايير النزاهة وحرية الناخبين في اختيار ممثليهم لمجلس الشعب وفقا لقانون الانتخابات العامة في وقت تشهد فيه سورية إصلاحات جوهرية بمختلف نواحي الحياة.

بدورها رأت الدكتورة وسيلة حداد عضو الهيئة التدريسية في كلية الآداب عقب إدلائها بصوتها في المركز الانتخابي بالكلية أن هذه الانتخابات تشكل بداية لمرحلة جديدة مهمة سيتم خلالها تعزيز الديمقراطية عبر انتخاب أشخاص يتمتعون بثقة المنتخبين قادرين على إيصال هموم الناس وتطلعاتهم إلى مجلس الشعب ما يمنح سورية المزيد من الأمن والسلام والقوة و المنعة معتبرة أنه في هذا اليوم تقع على كل سوري مسؤولية وطنية كبيرة تتعلق بمستقبل الأجيال القادمة.

. يشار إلى أن الدور التشريعي الجديد يكتسب أهمية كونه سيأتي بأعضاء جدد لمجلس الشعب في ظل دستور جديد مختلف في العديد من مواده عن دستور سورية الذي كان معمولا به منذ سبعينيات القرن الماضي.
إضافة إلى كون القانون الانتخابي الجديد يعكس بمضمونه جوهر التغيير للنظام السياسي في سورية عندما طال مواد في دستور البلاد القديم، والذي كان يشرعن لحزب البعث الحاكم قيادة المجتمع والدولة بمادته الدستورية رقم ثمانية، ولتتغير لاحقا في دستور عام 2012 على أن تعبر عن النظام السياسي المأمول للدولة قائماً على مبدأ التعددية السياسية، وممارسة السلطة ديمقراطياً عبر الاقتراع.
ومما يعطي للدور التشريعي الجديد أهمية خاصة، كون قانون الانتخابات الجديد لا يشمل على مسميات وتصنيفات كان قد تعود عليها السوريون لسنوات طوال، مع ترك الباب مفتوحا أمام جميع الأحزاب والتيارات السياسية والشخصيات لتصيغ تحالفاتها الانتخابية بحرية مطلقة .

سليمان خليل سليمان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :