الأخبار رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان || التعليم المفتوح في جامعة دمشق: قريباً إصدار المصدقات لخريجي الفصل الأول || مؤتمر الباحثين السوريين يهدف إلى تحقيق شراكات بحثية علمية || كليتي الحقوق الثالثة و الآداب الرابعة في القنيطرة تبدأن بتصدير النتائج الامتحانية || ختام مميز وناجح لفعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين والمتميزين في جامعة القلمون الخاصة || التعليم العالي تعيد فتح التسجيل للطلاب القدامي في المعاهد التقانية الخاضعة لإشراف المجلس الأعلى للتعليم التقاني || افتتاح معرض المشاريع الطلابية الأول في الجامعة السورية الخاصة || بدء تسليم الشهادات لخريجي التعليم المفتوح بجامعة دمشق في برامج الدراسات القانونية وإدارة المشروعات || رغم إعاقته الحركية الشاب راشد مخللاتي يتحدى الظروف ويواصل دراسته الجامعية || تمديد التسجيل والإيقاف في برامج التعليم المفتوح للطلاب القدامى || تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم || تذكير بعقوبة استخدام الموبايل بالامتحانات || سورية تحرز برونزية في أولمبياد علم الأحياء العالمي || وفد أكاديمي روسي يزور جامعة دمشق والنقاش يتمحور حول تطوير مناهج تعليم اللغة الروسية بالجامعة || اختتام فعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين في جامعة القلمون الخاصة || الرئيس الأسد يستقبل وفداً روسياً برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين. || الثلاثاء.. انطلاق أعمال المؤتمر الثالث للباحثين السوريين في الوطن والاغتراب || مباحثات سورية إيرانية لتعزيز التعاون العلمي والثقافي والأكاديمي || طلبة ادلب يحتفلون بأداء القسم الدستوري للرئيس الأسد || برونزيتان وشهادتا تقدير لسورية في أولمبياد الرياضيات العالمي ||
عــاجــل : رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان

أوقات الفراغ في حياة الشباب ..

تختلف الطريقة التي يقضي بها الشباب أوقات فراغهم من شخص إلى آخر باختلاف الميول وطبائع الأفراد .

فالشاب والفتاة يرغبان في الترفيه عن نفسيهما في أوقات فراغهما باعتبارها متنفساً لهما بعد يوم شاق من العمل أو الدراسة .

وهي أيضاً بمثابة متنفس لهما من الضغوطات التي يعيشونها وتفرضها عليهما الحياة اليومية بتفاصيلها المتعبة والشاقة .


استطلعنا آراء البعض بخصوص طرائقهم في ملء أوقات فراغهم :

فسحة من الحرية :

  • ·نوال علي .. ما يشغل تفكيرها في أوقات الفراغ أنها تمتلك مهارات يدوية كالتطريز والحياكة , وتكون سعيدة عندما تقضي وقتها في صنع ملابس للأطفال و إكسسوارات منزلية بسيطة .

كما أنها لا تبدي تذمراً من طول الفترة التي تقضيها في ممارسة هذه الهواية بما أنها حسب رأيها مقتنعة اقتناعاً تاماً بالطريقة التي تقضي بها أوقات فراغها .

وتؤكد ” نوال ” أن أوقات الفراغ يجب أن تكون مصدر راحة نفسية لأن الشخص يبحث عن الهدوء ويبتعد عن كل ما من شأنه أن يعكر صفوه .

  • ·ويرفض رواد قطرب .. 23 سنة .. فكرة بقائه في المنزل خارج أوقات الدراسة , بل يفضل الترويح عن نفسه من خلال ذهابه إلى دور السينما لمتابعة الأفلام السينمائية , لذلك فهو يسعى إلى الاستمتاع بمشاهدة آخر الأفلام المعروضة سواءً العربية أو الأجنبية.

أهمية الوقت :

 يرفض البعض من الشباب فكرة وجود أوقات فراغ لأن الوقت حسب رأيهم مهم أهمية الحياة , فلا يجب إهداره بل توظيفه توظيفاً جيداً.

  • ·وتقترح لجين عمران .. 22 سنة .. أن يستغل الشباب هذه الأوقات في المطالعة ومواكبة آخر الإصدارات الأدبية والعلمية لما لذلك من فائدة لهم مستقبلاً , لأن الشباب سيكون مسؤولاً عن أسرة وعن أطفال ولذلك عليه أن يكون واعياً ومواكباً للحركة الفكرية ليسهم في إنشاء جيل متطور.
  • · وتوافق رزان الراعي .. 23 سنة .. الرأي السابق بقولها : في الحقيقة لا وجود اطلاقاً لأوقات فراغ, لأن هذا الفراغ نملؤه نحن حسب متطلباتنا ورغباتنا إذ أن جميع ما لدينا يأخذ من وقتنا حتى إن كنا لا نستفيد منه , ولكن علينا تنظيم حياتنا تنظيماً محكماً , فالدراسة لها وقتها وللعمل وقته وحتى اللهو له مدة زمنية خاصة به .

           وتنصح ” رزان ” الشباب خصوصاً , بمحاولة استكشاف مواهبهم الدفينة والتعبير عنها بحرية ولم   

           لا تطويرها إلى الأحسن بما يخدم مصلحتهم.

أهمية وسائط الاتصال والتواصل :

  • ·ينحو البعض منحى آخر في ملء أوقات فراغهم مثل مشاهدة التلفاز .

     حيث تشير أوديسا شدود .. 16 سنة .. إلى أهمية التلفاز في استحواذه على عقول الشباب , مؤكدة 

     بذلك دور الإعلام في استقطاب العقول وتأثيرها على مظاهر الحياة . فهي انطلاقاً من تجربتها  

     الشخصية تفضل الجلوس ساعات في مشاهدة التلفاز وما يعرضه ويذيعه من برامج ترفيهية

     ” أفلام , مسلسلات , منوعات … ” على الخروج أو الذهاب إلى زيارة الأهل أو الأصدقاء .

     وتشبه نفسها بـ ” مدمنة ” على البرامج التلفزيونية وهو ما يؤكد تأثير التلفاز بصفة عامة في

    عصر استحوذت فيه وسائل الإعلام والاتصال على مكانة هامة في المجتمعات العربية والغربية على   

    حد سواء .

  • ·غير بعيد عن وسائل الاتصال , ” يدمن ” الكثيرون على الدردشة الالكترونية التي أصبحت عادة الكثير من الشباب الذين يهوون هذه الممارسة بما أنها سمة من سمات العولمة فرضتها التطورات التكنولوجية .

عزالدين عباس .. 23 سنة .. من بين هؤلاء الشباب الذين يؤكدون ولعهم بـ ” الدردشة الالكترونية ” فهو لا يشعر بطول الوقت الذي يقضيه وهو يراسل الفتيات والشبان من مختلف بلدان العالم , مبيناً أنها طريقة جديدة في التواصل , من مميزاتها التعرف إلى العديد من الأصدقاء في وقت قصير.

 المقهى .. الأفضل !

 يفضل الكثير من الشباب قضاء أوقات فراغهم في ارتياد المقاهي ولقاء أصدقائهم لتبادل الطرائف والأحاديث  ويعتبرونها أفضل مكان يمكن أن يقضي فيه الشباب ساعات فراغهم .

  • · عيسى إسماعيل .. 22 سنة .. من المولعين بارتياد المقاهي ويؤكد ” حبه ” للمقهى فهو المكان المفضل والمحبب إلى قلبه , كيف لا وهو ملقى الأصدقاء ومكان يتسع ” لثرثرتهم ” ونقاشاتهم المختلفة .
  • · وكذلك فالمقهى بالنسبة إلى نادر العجي .. 24 سنة .. فضاء للحوار وتبادل وجهات النظر , كما أنه مكان يجمع بين الأصدقاء , وينسى فيه الشخص همومه ومشاكله , إذ أنه يُلقي بها خلفه ليستقبل أوقات مرحة يسرح فيها خياله بعيداً عن مشاغل الدراسة والعمل .

 

إذاً فأوقات الفراغ بالنسبة للشباب هي فسحة من الحريات , تحلق بهم نحو فضاء رحب بعيداً عن الضغوط النفسية , في العمل أو في الدراسة , وعن الإجهاد والاكتئاب , كما أنها نمط جديد من التغيير والابتعاد عن الروتين والرتابة .

ادونيس عصام شدود

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :