الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

المطران لوقا الخوري : نعيش ونتعايش كعائلة واحدة وعدونا هو الإرهاب وتخريب الوطن

تركز لقاء الوفد الاعلامي الروسي مع المعاون البطريركي المطران لوقا الخوري على اهمية التعايش الواحد في سورية وجو الالفة والمحبة التي يعيشها ابناء الشعب السوري واهمية التعاون القائم بين مختلف الاديان لبناء سورية والايمان بالحوار كطريق للسلام .

وقال المطران ان سورية تعيش نموذجاً فريداً في العالم من التنوع والتعدد القائم على العرق والدين والمذاهب واضاف هذا التعدد مزيداً من الوحدة الوطنية على اعتبار ان التنوع هو الاساس في اختلاف الآراء وتنوير العقل بما يصب في بناء ثقافة الارنسان ونحن نعيش في سورية الى جانب اخواننا المسلمين كعائلة واحدة نشاركهم الحزن والفرح ونتعالى على الالم معاً لان من يستهدف سورية يستهدف كل سورية وليس فئة دون اخرى.

واشار المطران الخوري الى ان السوريين قد قرروا المضي في طريق الاصلاح ورفض الاملاءات والاتجار بالسيادة والقرار الوطني وهي تدفع ثمن هذا الموقف الجريء والشجاع.

واستمع غبطته الى اسئلة اعضاء الوفد التي ركزت على الدور المسيحي في المشاركة في بناء سورية اعتماداً على قاعدة التعايش مع الديانان وعل مايروج له الاعلام من تخويف وتضليل وتشويش على الراي العالمي..

حيث دار نقاش حول الاعلام الذي يمتهن الكذب والنفاق والفتنة وخلق حرب بعيدة عن التثقيف والتهذيب والأخلاق.

وعبر غبطة المطران على اهمية الاعلام ومثل هذه الزيارات الاعلامية التوثيقية بطريقة تبين الحقيقة تبين كيف يتم التعاون والعمل بين الديانات الاسلاميةو والمسيحية وخاصة خلال الازمات مشيراً الى العمل الوطني التطوعي الذي تم خلال هذه الفترة وفيه تم تقديم المساعدات لجميع المتضررين من جراء الاحداث.

ولفت ايضاً الى دور الطلبة والشباب في الجامعات ومدى الوعي الذي تجسد خلال هذه الازمة والذي لولا عمله وتعاونه لما بقيت سورية ولما بقينا.

سليمان خليل سليمان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :