الأخبار فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي دفعة 2022 || خلال لقائهم بطريقة الحوار المفتوح….جباعي للطلبة :الاتحاد يستقطب المواهب ويرعى المبدعين والمخترعين || فرع حلب لاتحاد الطلبة يفتتح دورة في الإسعافات الأولية || افتتاح دورة المهارات القيادية للهيئات الطلابية في فرع اتحاد الطلبة بحماه || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي الهندسة المعمارية || جامعة الفرات بالحسكة تستقبل طلبات التقدم لاختبار المقدرة اللغوية للقيد بدرجة الماجستير || الهيئات الطلابية في المعهدين الصناعي وتقنيات الحاسوب بحلب تطلق حملة تنظيف || اختتام دورة المحاسبة الشاملة على برنامج البيان للمحاسبة في جامعة تشرين || جولة تفقدية في المعهد التقاني التجاري بحلب || افتتاح الورشة التخصصية “مَدخل إلى سوق العمل البرمجي” بكلية الهندسة الكهربائية والالكترونية بحلب || 125 طالباً وطالبة يتقدمون لاختبارات القبول بكلية التربية الموسيقية في جامعة البعث || جولة تفقدية لاختبارات القبول في معهد التربية الموسيقية بحلب || هام للمقبولين في كلية التربية الرياضية بجامعة حماه || دورة قيادة الحاسب لطلاب معاهد اللاذقية مستمرة || جامعة حماة تحدد موعد التقدم لمفاضلة دبلوم التأهيل التربوي للتعليم العام والموازي || التعليم العالي تصدر إعلان مفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية || جولة تفقدية على اختبار القبول في معهد التربية الموسيقية في اللاذقية || الرئيس الأسد للمنظري: وحدة المصلحة الإقليمية الصحية تقتضي العمل والتعاون بين دول الإقليم لمجابهة الأمراض || فرع اتحاد الطلبة في حلب يعلن عن إقامة ورشة عمل تهتم بسوق العمل البرمجي || بناء على مطلب اتحاد الطلبة …جامعة حماة تؤجل موعد الامتحان النظري لطلاب الدراسات العليا ||

مصيدة البطالة !!

كتب مدير التحرير :

سنوات كثيرة تم هدرها ، لم نستطع أو نحسن استثمارها ، فيما يخص تطوير منظومتنا التعليمية والارتقاء النوعي بها ، من خلال تحويل التعليم من أداة للحصول على الوظيفة إلى بناء رأسمال بشري يكون فيه التعلم من أجل توسيع الإدراك المعرفي وبناء جيل من طراز هذا القرن الذي لا يعترف إلا بالأقوياء تحت شمسه !

سنوات عديدة تمتد لعقود أمضاها المؤتمنون على التعليم العالي بإطلاق التصريحات ” الطنانة ” وتكرار اسطوانة الوعود المعسولة بتحسين واقع الحال التعليمي ، لكنه للأسف ما زال متثاقل الخطوات ، ضبابي الرؤية !! ونعترف أنهم استطاعوا اللعب بعواطفنا إلى درجة ” تخديرنا ” حيث صدقنا أن جامعاتنا قادرة على المنافسة ولو في المحيط المجاور ” لكن ” للأسف استفقنا على حلم مزعج ، حيث اكتشفنا أن خريجي جامعاتنا غير صالحين للاستعمال في سوق العمل ، ومعاهدنا ما هي إلا مخازن لتكديس العاطلين عن العمل !!

العارف بتفاصيل المنظومة التعليمية يدرك أن الخلل ناتج عن ضعف وترهل في النظام التعليمي – طبعاً – نتيجة سياسات الإصلاح الجزئي للكفاءة التعليمية والتي يمكن وصفها بالقاصرة !

ومن يعود قليلاً إلى الوراء وتحديداً إلى التقرير الوطني الثاني للتنمية البشرية الخاص بالتربية والتعليم سيجد أنه نبه منذ خمس سنوات إلى الفشل الذريع التي وقعت فيه وما تزال  سياسات تخطيط القوى العاملة التي عجزت عن تحقيق الانسجام والتنسيق ولو في حدوده الدنيا بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل التي تستقبل كل عام ما يزيد عن / 250 / ألف من طالبي العمل غالبيتهم يقع في مصيدة البطالة والفقر !!

بالمختصر المفيد إن أكثر ما يثير الدهشة هو الاستمرار في سياسة القشور والسطحيات بعيداً عن الروح والجوهر ، فما الفائدة من زرع شجرة لا تحمل ثماراً مفيدة ، كمن حفر بئراً وجدها مالحة ؟!

منظومتنا التعليمية بدءاً من التعليم الأساسي وصولاً إلى المعاهد والجامعات وما بعدها بحاجة ماسة اليوم إلى ” إنسان مبدع علينا اكتشافه وتهيئة الأجواء المناسبة له لإطلاق إبداعاته “

فهل نعي هذه الحقيقة ؟

كلنا أمل ……………..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :