الأخبار الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث ||
عــاجــل : تعطيل الجهات العامة من يوم الخميس ولغاية الأحد

الإعلانات المبوبة : “مصيدة ” للباحثين عن فرص عمل !!

هل أنت طالبة جامعية…؟ ولديك ساعات فراغ يمكنك الاستفادة منها في عمل لدى أسرة تقطن في ( …. )  للقيام بمجموعة من المهام ؟؟

ساعات العمل ستكون مرنة والخبرة التي ستكسبينها ستكون ذات طيف عريض اجتماعيا ومهنياً…

هذا بعض مما نراه في صحف الإعلانات المبوبة المنتشرة، فماذا يقول متابعي هذه الصحف عن تجربتهم ؟

” Nuss.sy ” التقى عدداً من الشباب الذين أبدوا رأيهم في هذه الحالة الواضحة في مجتمعنا أمام انكماش فرص العمل ..

ما خلف السطور:

لقد تعلمت الكثير من خلال تجربتي الطويلة في قراءة الإعلانات والذهاب لمقابلات عمل فاشلة هذا ماقالته رند وأضافت: معظم الإعلانات التي تطلب موظفة – علاقات عامة – غالبا ما تكون مشفرة وملغومة وغير واضحة المعالم !

ليس المهم كلمات الإعلان بل الأهم هنا هو ما يوجد خلف السطور!!

وتتابع: وجدت إعلانا يطلب موظفة علاقات عامة في مكتب خاص, و لدى ذهابي للموعد بدأ صاحب الشركة يشرح طبيعة العمل ” النوعية” التي تقتضي مني أن أساير الزبون و – أمازحه – وقال لي بالحرف الواحد : ” يجب أن تكوني عملية .. ! لأن طبيعة عملنا تتطلب ذلك…حتى أنه بدأ يضع شروطا لطريقة المكياج ونوع للباس…

متاهة البحث !

مصطفى طالب الهندسة يعتبرأن سر المشكلة يعود عدم قدرة الحكومة على تأمين فرص عمل للجميع من جهة وإلى كثرة خريجي الجامعات في مختلف الاختصاصات من جهة أخرى مما أتاح الفرصة لمثل هذه الإعلانات الوهمية للانتشار واستغلال الباحثين عن فرصة عمل تناسب مؤهلهم،  وأضاف رغم حصولي على شهادة جامعية إلا أنني حاولت العمل بشهادتي  أكثر من مرة وتقدمت للحصول على العمل من خلال الإعلانات إلا أنني في كل مرة كنت افشل ، لأنني حين أذهب أتفاجأ بطبيعة العمل وبالكذب الذي يكون بالإعلان …

للآنسات فقط:

أما يزن فقد أبدى سخطه على الصحف الإعلانية وأصحاب العمل بقوله: في كل مرة أتصفح فيها الجريدة للعثور على عمل تصفعني العبارات التالية : – مطلوب آنسة.. يلزمنا آنسات للعمل … .. نريد فتاة لبقة ومهذبة …
وسأل يزن: هل من المعقول أن الفتيات أقدر على العمل من الشباب أم أن الشهادة هي الفصل والخبرة الحكم بين المتقدمين للوظائف وليس جنس المتقدم للوظيفة…؟

“المصاري”هي الهم:

يقول اسامة: عندما تريد أن تبحث عن عمل لا يجوز أن تفكر إن كان هذاالعمل يناسبك أو يناسب شهادتك .فقط المفروض أن نفكر كم سوف تحصل على”مصاري”مع العلم أنني تخليت عن الكثير من مبادئي ووضعتها جانباً فقط لأحصل على عمل استطيع العيش من خلاله حياة لائقة.

مزاجية:

أما ظلال فقالت: معاناتي كانت من نوع آخر… اقرأ الإعلانأجد بنفسي المواصفات المطلوبة ، وعندما أذهب أفاجأ بالرفض ليس لأنني لا أحمل الشهادة المناسبة أو لعدم قدرتي أو كفاءتي  للعمل، بل فقط لأنني محجبة ” وشغلون… ” مابدو محجبات…!وفي أكثر من مرة طلب مني أن أخلع الحجاب لتتأمن لي وظيفة…فيما تروي شذا تجربتها المعاكسة لتجربة ظلال فهي فتاة غير محجبة وقد رفض طلبها للعمل لأنها فتاة ” سبور”…وقالت: عندما دخلت لمقابلة “الحجي” صاحب المعمل قال لي” الله يستر عليكي يا بنتي” واشترط أن أرتدي الحجاب لكي أحصل على عمل في مصنعه، علماً بأن ثيابي كانت محتشمة وغير فاضحة أبداً.

مسؤولية من..؟

وللحديث عن المسؤولية عما ينشر في الإعلانات التقينا السيد وليد جنيد صاحب شركة ارابيسك الذي قال: نحن نعلن بشكل دائم سواء للترويج لمنتجاتنا أو لطلب موظفين في الشركة وبصراحة لا توجد أية جهة حالياً تتحقق من صحة ما ينشر في الإعلانات، علماً أنه من المفروض أن تكون المؤسسة العربية للإعلان التي تتولى أمور الإعلانات في البلد هي الجهة الضامنة لصحة ما ينشر من معلومات عبر وسائل الإعلان، وذلك لأن المتلقي يأخذ المعلومة من تلك الوسائل على أنها حقائق الأمر الذي يترك مجالاً للنصب والاحتيال و استغلال حاجات الناس سواء لبعض السلع أو العمل.

وأضاف جنيد: على سبيل المثال هناك بعض الأشخاص” ومنهم أصحاب شركات” يقومون بنشر إعلانات يطلبون من خلالها موظفات بمواصفات معينة من أجل غايات أخرى غير العمل…! لأن استحضار عشرات الفتيات إلى مكاتبهم لا يتطلب منهم سوى وضع إعلان لا تتجاوز قيمته ثلاثة آلاف ليرة… .

رانيه وجيه المشرقي

Ranea-journal@hotmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :