الأخبار الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث ||
عــاجــل : تعطيل الجهات العامة من يوم الخميس ولغاية الأحد

وســـــام على صدركــــم ..

كتب مدير التحرير :

بلغة السياسة والحروب يقال أن أصعب مرحلة في المعركة هي الربع ساعة الأخيرة ، التي تبدأ فيها عملية عض الأصابع إلى أقصى درجات “العض” وبعدها من يقول ” آخ ” يخسر المعركة …

سورية التي تقاوم منذ عام ونصف أعتى القوى العالمية كسبت المعركة الكونية بصمود شعبها وحكمة قيادتها وبسالة جيشها وهي مستمرة في هذا الصمود الذي أزعج العربان والغربان الذين ماانفكوا عن كيل المؤامرات و الفبركات والأضاليل الإعلامية واللعب على وتر حماية المدنيين من بطش ” النظام ” على حد قولهم ، لكن كل جهودهم باءت بالفشل وتكسرت على صخرة الشعب الذي لن يرضى بالذل والهوان ، وخطوتهم بالأمس بإنهاء عمل عدد من السفراء السوريين تأتي في سياق زيادة الضغط على القيادة السورية وخاصةً بعدما اكتشفوا أن المبعوث الدولي كوفي عنان قد لمس حقائق موثقة على جرائم العصابات الإرهابية التي ارتكبت جريمة الحولة ، فأرادوا تخريب مهمته لإبقاء البلاد في حالة فوضى ( قتل فردي وجماعي ونهب وحرق … ) بعد عجزهم عن خوض حرب ليست مضمونة النتائج مع الشعب والجيش العربي السوري ، وبعد فشلهم في إغراء الدبلوماسيين السوريين (من أصغر موظف في السفارة إلى أكبرهم) بالانشقاق عن “النظام”.

أليس من الغريب أن تصدر قرارات تلك الدول بإنهاء عمل السفراء بعد ساعات قليلة على لقاء عنان مع الرئيس الأسد وتصريحاته التي أشادت بتعاون الحكومة السورية وبأن ضحايا جريمة الحولة أعدموا عن قرب وليس بقصف مدفعي كما ادّعت فضائيات الفتنة ومن يقف ورائها ..!؟.

إذاً لايمكن فهم التصعيد الغربي بإنهاء عمل السفراء إلا من باب محاصرة مهمة المبعوث الدولي كوفي عنان من خلال أمر عمليات أمريكي أعد بغرف التآمر العربي و بمباركة إسرائيلية ..!

سفراؤنا كل التحية لكم .. قرارهم الممهور بشهوة الدم الوهابية وخرف وهستيريا مشايخ قطر لن يرهبنا ويخيفنا ، هو قرار كالوسام على صدركم لأنكم رفضتم كل إغراءاتهم وأموالهم ولن تتخلوا عن الوطن سورية ، فكنتم على قدر المسؤولية في حمل الأمانة.

سورية لن تخاف .. سورية لن تركع .. ستبقى صامدة قادرة على حماية شعبها مهما ابتدعتم من فنون الهستيريا.

ودائماً نقول حل الأزمة بأيدينا .. تعالوا نتحاور لوقف إراقة الدماء  لأجل شعارات مزيفة سقطت مع حمل وتهريب السلاح وتدمير وحرق المنشآت ..!.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :