الأخبار الرئيس الأسد: الأمل ببناء سورية كما يجب أن تكون || الزميلة #دارين_سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية تدلي بصوتها في الانتخابات الرئاسية بالمركز الانتخابي في المكتب التنفيذي للاتحاد . || نجاح وإقبال طلابي لفعاليات الأسبوع السينمائي الطلابي في #الجامعات_الحكومية .. || الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء ||
عــاجــل : سورية انتخبت رئيسها

مكتب الشكاوى بجامعة دمشق خارج التغطية !!

لم تنتظر جامعة دمشق كثيراً حتى تجد طريقة تلو طريقة تكشف من خلالها جوانب الخلل والخطأ والمشاكل التي تمر بها العملية التعليمية في كل الجامعة. ففي خطوة وصفها الطلبة بالناجحة أطلقت الجامعة مكتباً خاصاً بالشكاوى الطلابية يضطلع بعمل الجامعة ويربط الشكاوى الطلابية التي سترده من الطلبة والمتابعين وبسرية تامة تضمن عدم الكشف عن هوية المشتكي وذلك وفق قوائم التواصل التالية / الموقع الالكتروني للمكتب :

shakwa.damasuniv.edu.sy

أو البريد الالكتروني : shakwa@damasuniv.edu.sy

أو الفاكس : 33923352

أو المقابلة الشخصية على رقم الهاتف :  332923353

هوية الخطأ والحل

و قالت مديرة المكتب نبوغ ياسين إن الغاية الأساسية هي إيصال وربط شكاوى الطلبة إلى أعلى سلطة تنفيذية في الجامعة وربط الشكاوى مع أصحابها وإعلامهم بالحلول والنتائج التي توصلت إليها..

وأضافت أيضاً : أن المكتب سيساعد على معرفة مكامن الخطأ والخلل في الجامعة حيث سينشر المكتب على موقعه الشكاوى والحلول والنتائج دون الكشف عن أسماء أو هويات أصحاب الشكاوى إضافة إلى تقديم قضايا الطلبة وطروحاتهم وآرائهم و إيصالها إلى المعنيين مشيرة إلى أن الغاية الأساسية هي مكافحة التقليدية وبما يتيح للطلبة التعامل مع الشكاوى بكل شفافية وموضوعية.

العبرة في النتائج

بعض الطلبة الذين التقيناهم أكدوا أن ما قامت به الجامعة  خطوة ناجحة ، وتمنوا  أن تتابع وتفعل لا أن تصل إلى منتصف الطريق وتتوقف وأصر الطلبة على ضرورة متابعة الشكاوى دون إهمال أو تأجيل حيث عبروا عن أملهم برؤية متابعة نوعية وقالوا العبرة في النتائج على الأرض وبشكل ملموس.

لابد من دعم إعلامي

وقال الطلبة إنهم يأملون من المكتب ضرورة الحياد والتعامل بشكل موضوعي مع قضايا وشكاوى الطلبة حتى وان مست أعلى السلطات الإدارية والتنفيذية واقترح بعضهم ضرورة عرض أسماء الفاسدين والمختلسين والإشارة إلى مكامن الفاسد والخلل والمديريات التي تعاني من إهمال وتقصير في الأداء واقترحوا أيضاً إصدار حملة إعلانية بوسائل الإعلام للتعريف بطرق التواصل مع المكتب حيث أن الكثير من الطلبة لم يسمع بإطلاق هذا المكتب في الوقت الذي تمتلئ فيه الجعبة بالمشاكل والقضايا والإشارات والملاحظات التي تنتظر الحل والتنفيذ.

أساليب مكررة دون جدوى

ولم يعير طلبة آخرون آذاناً صاغية للخطوة واكتفوا بالإشارة إلى أن الخطوة لن تكتمل ( لقد سمعنا ولم نجنِ منها نفعاً ) يقول هؤلاء الكل يقول تعالوا وقدموا الشكاوى والكل يقول أبوابنا مفتوحة ، يوجد صندوق لايفتحه غير المدير وغيرها من الأساليب ولكن مازلنا في نفس الدوامة ومازالت الأخطاء هي ذاتها والغريب أن الجميع يعرف الداء والدواء.

لن يردوا

ووصف آخرون أن الأهمية هي في التجاوب والتواصل مع الطالب حيث قال أحدهم أتحداك أن يردوا على رقم الهاتف المنشور والمخصص للشكاوى .. أتحداك أن يستمروا ويتابعوا مع أني متفاءل بالدور الايجابي القادم وإنشاء الله تستكمل على خير .. دعنا ننتظر ونحكم على الأقوال بالأفعال.

لا تندهي

بدوري أقول أني حاولت مطولاً الاتصال بالرقم المخصص للإجابة عن بعض التساؤلات ولكن للصراحة لم يجب أحد على الرقم المخصص 33923353 الأمر الذي يجعلني أضم صوتي لصوتكم واستنجد بجامعة دمشق أن تدرك نفسها لأن عقلنا امتلأ حلاوة.. !!.

سليمان خليل سليمان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :