الأخبار الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث ||
عــاجــل : تعطيل الجهات العامة من يوم الخميس ولغاية الأحد

الحكومة الجديدة والتحديات !!

كتب غسان فطوم :

يعّول الشارع السوري الكثير من الآمال على الحكومة الجديدة المتوقع ولادتها خلال الأسبوع الحالي ، فالمرحلة الراهنة والقادمة مليئة بالتحديات لا سيما على الصعدين الاقتصادي والأمني ، الأمر الذي يتطلب ” طقم ” وزاري على قدر عالٍ من الحس الوطني والمسؤولية , يرى في المنصب تكليفاً لخدمة الوطن والمواطن ، وليس تشريفاً أو وسيلة لتحقيق المكاسب الشخصية !

مصادر مطلعة رفيعة المستوى على صلة بأصحاب القرار تؤكد أن الرئيس المكلف الدكتور رياض حجاب لديه كامل الصلاحية باختيار الأكفأ للوزارة العتيدة وخاصة للحقائب ذات الصلة المباشرة بحياة المواطن الذي شبع وعوداً وتنظيراً ويريد أفعالاً على مستوى الأزمة التي تهدده بأمنه وقوته ومستلزماته وحاجاته اليومية ..

ولعل الشباب هم أكثر من ينتظرون الأداء الحكومي القادم ، ليجعل منهم شباباً فاعلاً لا منفعلاً كالجسد بلا روح ، شباب يريدون أن يكونوا الرافعة الحقيقية في المجتمع ، وتمكينهم في التعليم والصحة والمشاركة في صنع القرار ، وخاصة الذي يتعلق بمستقبلهم ، لأجل ذلك يأملون أن تكون قضياهم أولوية على جدول عمل الحكومة ، فلا وقت لدينا اليوم لهدر الوقت !

الجولات الاستعراضية للوزراء أمام عدسات الكاميرا مرفوضة ، الجلوس وراء المكاتب الفارهة أيضاً أمر مرفوض ، فهذا الوزير أو ذاك أختير ليكون عوناً وسنداً للمواطن ، أبوابه من الأفضل أن تكون مفتوحة لكل من يريد أن يسأل ويستفسر ، بمعنى آخر المواطن يريد وزيراً ميدانياً يتحسس نبض الشارع وهواجسه .

بكل أسف خلال سنوات خلت كان الوزير آخر من يعلم بما يحدث بشؤون وزارته , ويشهد على ذلك كثرة القرارات الخاطئة التي كانت تتخذ على مزاج ضعاف النفوس والوصوليين ، أما مصلحة المواطن فيضرب بها عرض الحائط !

وبالعودة إلى الشأن الشبابي وما يأمله في القادمات أود الإشارة إلى نقطة في غاية الأهمية آمل ألاّ تغيب عن اهتمام السلطة التنفيذية ، فحسب التقرير الثاني للسكان في سورية لعام 2010 هناك  تزايد مخيف لنسبة العاطلين عن العمل من الفئات التعليمية المتوسطة والعالية يسبب هدراً للطاقات وفقدان الفرص التنموية ، و يتجلى أكثر ما يتجلى في تزايد هجرة الشباب الحاصلين على شهادة التعليم العالي الجامعي والمتوسط ، حيث تجاوزت النسبة حدود 35% !!

هو بلا شك رقم خطير يتطلب بالدرجة الأولى إعداد سياسات اقتصادية بناءة وبرامج خاصة بربط التعليم بسوق العمل ، فلا يعقل أن تبقى الجامعات مجرد مفرخة للعاطلين عن العمل !

بالمختصر المفيد : الآمال كثيرة ، ولكن حتى تكتمل الصورة الجميلة للحكومة القادمة لا بد للمواطن أياً كان موقعه أن يساهم بفاعلية في نجاح عملها بمحاربة مظاهر الفساد بدءاً من أسرته مروراً بمدرسته وجامعته وصولاً إلى الشارع والى مكان عمله ، وان يكافح الهدر بكل أشكاله ، وعند ذلك يحق لنا أن نحاسب الحكومة على أفعالها …

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :