الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

وتكسرت الرسوم القلمونية على صخرة الاتحاد !

تحمل جامعة القلمون وزر الأيام القاحلة وهي تمد يدها متوسلة في اجتماع الجامعات الخاصة أن تنال زيادة في رسوم السكن الجامعي بنسبة 30% على المبالغ والأجور . وزر يكلفها فاتورة كبيرة جعل الخبراء يجلسون لتسطير كتاب من النوع الرؤوف يبرر الزيادة ويشرح في ثلاث صفحات هموم الجامعة والاقتصاد والواقع .

في الاجتماع الذي ضم المعنيين بالتعليم الخاص في وزارة التعليم العالي جزم الجميع بان نهاية المقترح سيكون إقرار الزيادة وسيتبعها زيادات وزيادات ، وطالت القصة في النقاش ومبررات الأمر لتأتي رصاصة الرحمة من الاتحاد الوطني لطلبة سورية بأن هذه الزيادة لن تحلم بها القلمون ولن تنالها من خلال الترجي وسرد القصص ومحاكاة المكانة المرموقة للجامعة ، خاصة وأن الزيادة لم ولن تغير في الواقع الخدمي والأكاديمي والمزايا الممنوحة للطلاب .

يحدث هذا وآلاف الطلبة في الجامعة يوجهون شكواهم حيال الواقع العادي الذي يعيشونه في السكن لجامعي مقارنة مع التضخيم الإعلامي والكلام الناعم في تبرير سحب المال والرقص على رمال ماكان صحراء وأمسى جامعة القلمون .ليغادر الطلبة السكن الجامعي ويحثون عن حلول أولها الأسطح أو الاستئجار أو النوم في الخيام .

يقول الطلبة لدينا أمنيات بحجم البحر حول الضغوط المالية والمخططات التي ترمي إلى زيادة الرسوم والرفاهية وتواصل حتى تنسى ماتنسى من الدروس والعمل العلمي الحقيقي لتؤكد لنا أن رسالتها النبيلة في العلم لاتقف عند زيادة الرسوم بقدر ماهي مراعاة للنواحي الاقتصادية للجامعة وحجم الأعباء التي ترتبت على الجامعات الخاصة جراء الأوضاع .

جسور التلاقي بين الجامعة وطلبتها تبدو مقطوعة من خلال تبنيها قرارا آخر يقضي باعتماد آلية تخفيض الحد الأقصى إلى 65% عند تقييم الطلاب في المذاكرات المعادة والمؤجلة وهو ماجعل الاتحاد الوطني لطلبة سورية يكسر المزاد ويعيد العلامة إلى أصلها الحقيقي في أن تكون 100%.

رهانات المطالب التي حملتها الجامعة لم تتحقق وجل القول هو أن تعود الجامعة إلى طلبتها وتعيد آلية التعامل معهم والبحث عن معيل وان تحمل وزر الأوضاع وتساعد طلبتها الذين اختاروها عن غيرها من الجامعات وتقول لهم ماذا تريدون يا أبنائي ؟

سليمان خليل سليمان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :