الأخبار رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان || التعليم المفتوح في جامعة دمشق: قريباً إصدار المصدقات لخريجي الفصل الأول || مؤتمر الباحثين السوريين يهدف إلى تحقيق شراكات بحثية علمية || كليتي الحقوق الثالثة و الآداب الرابعة في القنيطرة تبدأن بتصدير النتائج الامتحانية || ختام مميز وناجح لفعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين والمتميزين في جامعة القلمون الخاصة || التعليم العالي تعيد فتح التسجيل للطلاب القدامي في المعاهد التقانية الخاضعة لإشراف المجلس الأعلى للتعليم التقاني || افتتاح معرض المشاريع الطلابية الأول في الجامعة السورية الخاصة || بدء تسليم الشهادات لخريجي التعليم المفتوح بجامعة دمشق في برامج الدراسات القانونية وإدارة المشروعات || رغم إعاقته الحركية الشاب راشد مخللاتي يتحدى الظروف ويواصل دراسته الجامعية || تمديد التسجيل والإيقاف في برامج التعليم المفتوح للطلاب القدامى || تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم || تذكير بعقوبة استخدام الموبايل بالامتحانات || سورية تحرز برونزية في أولمبياد علم الأحياء العالمي || وفد أكاديمي روسي يزور جامعة دمشق والنقاش يتمحور حول تطوير مناهج تعليم اللغة الروسية بالجامعة || اختتام فعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين في جامعة القلمون الخاصة || الرئيس الأسد يستقبل وفداً روسياً برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين. || الثلاثاء.. انطلاق أعمال المؤتمر الثالث للباحثين السوريين في الوطن والاغتراب || مباحثات سورية إيرانية لتعزيز التعاون العلمي والثقافي والأكاديمي || طلبة ادلب يحتفلون بأداء القسم الدستوري للرئيس الأسد || برونزيتان وشهادتا تقدير لسورية في أولمبياد الرياضيات العالمي ||
عــاجــل : رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان

جامعة دمشق : ما يحدث في كلية الآداب خارج عن الإرادة !!

وردنا من إدارة كلية الآداب عبر الدائرة الإعلامية بجامعة دمشق التوضيحات التالية بشأن التحقيق الذي نشرناه تحت عنوان ” أكبر مقبرة لطموحات الطلبة في العالم تجدها في كلية الاداب ” وما لفت انتباهنا قول الجامعة أن ما يحدث في الكلية  خارج عن إرادة الجامعة ” وكأن الكلية في واد وهي في وادٍ آخر !!!

وفي كل الأحوال مشكورة جامعة دمشق على حرصها بالتواصل معنا والرد على كل ماننشره ، وفيما يلي تفاصيل الرد :

 السيد رئيس موقع الاتحاد الوطني لطلبة سوريا المحترم

اشارة إلى الشكوى المنشورة في الموقع  21/5/2012 تحت عنوان  (أكبر مقبرة لطموحات الطلبة في العالم تجدها في كلية الاداب ) نبين لكم فيما يلي الرد التالي:

إن التحقيق يتحدث عن مشكلات خارجة عن إرادة الجامعة، فازدياد أعداد الطلاب يعود لعاملين أساسيين: الأول هو توزيع نسب القبول على الكليات عبر مفاضلة وطنية تحاول الملاءمة بين أعداد الحاصلين على الثانوية والمقاعد المتوفرة في الكليات على مستوى القطر، وليس للجامعة ذنب إن دخل الطلاب إلى الفروع بالمصادفة أو نتيجة المفاضلة بناء على علاماتهم في الجامعة.

أما العامل الثاني فهو انخفاض نسب المتخرجين إلى المنتسبين الجدد، فغالبية الطلاب في كلية الآداب هم من العاملين في القطاعين العام والخاص، حيث تصبح الدراسة بالنسبة لهم أمراً ثانوياً يقتضي بأن يبقى الطالب في الكلية لعشرات السنين إن سمحت القوانين بذلك.

إن سوريا تملك إحدى أعلى نسب النمو السكاني في العالم، وأعداد الجيل الشاب القادم إلى التعليم العالي يكبر بسرعة قياسية تحتاج لقرارات استراتيجية ضخمة لاستيعابها.

إلا أننا ومع إدراكنا لخصوصية وضع كلية الآداب والعلوم الإنسانية والتي تضم 45000 طالب حالياً، فقد قامت عمادة الكلية بمجموعة اجراءات تصحيحية علها تساعد في حلحلة بعض الإشكالات ريثما يتخذ القرار الأنسب بشأنها.

-فيما يخص موضوع الازدحام:

1-قامت الكلية بتقسيم الديوان إلى ديوانين، واحد للطلاب وآخر للشؤون الإدارية.

2-وسعت الكلية شؤون الطلاب والتزمت آلية توزيع الأرقام لكي تتخلص من الانتظار الطويل للطلاب ومن الازدحام.

وفيما يخص الامتحانات:

1-منعت وضع أكثر من 30 درجة على السؤال الواحد

2-منعت من أن يتفرد أستاذ واحد بتدريس أي مقرر إلا في حالات نادرة جداً

3-فعلت موضوع التشعيب بشكل واضح ومباشر

4-ألزمت السادة الأساتذة إعلان المطلوب في الامتحان في لوحات الإعلان قبل نهاية التدريس

5-ألزمت السادة الأساتذة بتسليم سلالم الإجابة قبل استلام الأوراق الامتحانية

6-منعت أن تكون نسبة النجاح أقل من 20% تطبيقاً لقرار مجلس التعليم العالي إلا في حالات نادرة جداً

7-نشرت سلالم الإجابات مع النتائج الامتحانية ليتبين للطلاب أخطائهم.

8-ألزمت السادة الأساتذة إعلان المادة العلمية التي لم تعطى أثناء العام الدراسي ويمكن أن يأتي منها سؤال في الامتحان عليه 20 درجة

9-منعت عمادة الكلية أي احتكاك بين المراقب والطالب وحصرت ذلك بيد رئيس القاعة حصراً وهو عضو هيئة تدريسية وهذا أمر بات معروفاً للطلاب في كلية الآداب، وإذا أراد أي مراقب تنبيه أي طالب في القاعة الامتحانية يبلغ رئيس القاعة وهو الذي ينبه الطالب وليس المراقب.

10-إن الكلية الان بصدد أتمتة الامتحانات وشؤون الطلاب من خلال التركيز على التسجيل عن بعد عن طريق الشبكة.

كما نود أن نلفت عناية الطلاب إلى أن الكلية افتتحت مكتباً للمتابعة ومكتباً للشكاوي لمساعدة الطلاب واستقبال كل ملاحظاتهم. كما ان مكاتب العميد ونائبيه تستقبل الطلبة بين الساعة التاسعة والعاشرة من كل يوم دون استئذان، ويمكن في غير هذه الأوقات في الحالات المستعجلة والضرورية.

 يرجى نشر الرد وشكراً

مديرية الإعلام

جامعة دمشق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :