الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

وزير التعليم العالي في صوت وصدى .. دبلوماسية لم تخلو من الشفافية

كتب مدير التحرير :

لفتني بالأمس حديث السيد وزير التعليم العالي على قناة الدنيا الفضائية ضمن برنامج (صوت وصدى) وللأمانة لم يحالفني الحظ بمشاهدته كاملا ً، ولكن هذا لايقلل من أهمية المواضيع الأخرى التي تم التطرق لها في اللقاء.

واللافت أن السيد الوزير أكد على الدور الكبير الذي يقوم به الاتحاد الوطني لطلبة سورية من خلال السعي الجاد لتحقيق المصالح الطلابية ، ونوه بالموقع الالكتروني للاتحاد واعتبره نافذة مهمة للاطلاع من خلالها على هموم ومشكلات الطلبة في داخل الوطن وخارجه ودعا الطلبة للتواصل معه لأن الوزارة على اطلاع دائم لما ينشر فيه.

ولو عدنا الى تفاصيل اللقاء نجد أن الجامعات السورية الخاصة أخذت حيزا ً كبيراً من النقاش بين الوزير والطلبة الحضور الذين أشاروا عبر أسئلتهم الى وجود أجواء غير مريحة للدراسة في بعض الجامعات، والى عدم اهتمام الوزارة بالمطالب المشروعة لطلابها المتفوقين والراغبين بإكمال دراستهم ، عدا عن مطالب أخرى تتعلق بتخفيض الرسوم.

شيخ عيسى أكد في معرض رده على الأسئلة أن كل الجامعات الخاصة تحت مجهر الوزارة وهي تراقب بدقة تفاصيل عملها وتسجل الملاحظات أولا ًبأول.

وقال  .. إن لم تحقق الجامعات الخاصة قيمة مضافة للمنظومة التعليمية فنحن بغنى عنها ، مضيفا ً.. أية مخالفة نحن لها بالمرصاد ولا نتأخر في فرض العقوبة المستحقة وفق المرسوم /70/ الناظم لعلم الجامعات الخاصة.

وحول شكوى الطلبة من ارتفاع الرسوم ، أوضح أن هناك رقابة صارمة على الجامعات الخاصة بهذا الخصوص مؤكداً حرص الوزارة على أن تكون الرسوم والأقساط في حدود معقولة ، وأشار الى اجتماع عقده مؤخراً مع بعض رؤساء الجامعات الخاصة بحث إمكانية تخفيض الرسوم والأقساط ، وقد استجاب لذلك لغاية اليوم خمس جامعات من أصل /16/ جامعة خاصة ، وبنسبة حسم تقدر مابين 10 – 18 % ، وأمل أن تحذو باقي الجامعات حذو ذلك.

وفيما يتعلق بقبول طلاب الجامعات الخاصة بالمعيدين كشف شيخ عيسى أن الوزارة شكلت لجنة لدراسة الأمر لإنصاف جميع المتفوقين وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين الطلبة سواء في الجامعة الحكومية أو الخاصة وحتى التعليم المفتوح ، وأكد أن اللجنة ستوصي بقبول عدد من طلبة الجامعات الخاصة في المعيدية.

المعاهد المتوسطة مظلومة

واعترف وزير التعليم العالي أن المعاهد المتوسطة الى الآن لم تأخذ حقها من الاهتمام ، سواء على صعيد بنيتها التحتية ومناهجها وحتى مخرجاتها التعليمية ، حيث لاعمل للخريجين فيها ، وبالنسبة لرفع نسبة قبول المتفوقين من طلابها في الكليات المقابلة في الجامعات من 3% – 10% بين أن ذلك محكوم مبدأ تكافؤ الفرص، مشيرا ً الى أن الغاية من التدريس في المعاهد هو تخريج كوادر لسوق العمل وبأوقات أسرع وتكلفة أقل، وليس من المعقول قبول 10% من متفوقين المعاهد في الكليات لأن ذلك سيشكل ضغطاً عليها.

نتائج الامتحانات

وأقر السيد الوزير بوجود تأخر في إصدار نتائج الامتحانات وبوجود بعض الظلم في نسب النجاح وأكد أن الوزارة من إدارات الجامعات منع نشر أي نتائج امتحانية إلا بعد وضع السلم الامتحاني في لوائح إعلانات الكلية كي يعرف كل طالب تقدير درجته ، ومن يشعر نفسه بأنه ظلم له الحق بمراجعة ورقته الامتحانية.

مواضيع أخرى لاتخلو من الأهمية

وبالرغم من الوقت الضيق للبرنامج لكن الظاهر أن الطلبة حاولوا قدر الإمكان استغلال وجودهم مع السيد الوزير وكان من أهم المواضيع الأخرى التي طرحت :

–       المطالبة بتطوير مقرر التربية القومية بما يتلاءم وعلوم العصر.

–       التأكيد على توفير الكتب الجامعية قبل بداية العام الدراسي.

–       لا خوف على جودة العملية التعليمية في ظل زيادة الاستيعاب في الجامعات.

–       لدينا علاقات ثقافية وعلمية جيدة مع العديد من الدول في مختلف أنحاء العالم والجامعات السورية ستبقى منارة تشع في كل مكان.

–       شهادات التعليم المفتوح معترف بها داخل وخارج سورية.

–       سنعمل مع الجهات المعنية الأخرى على تحسين مخرجات التعليم العالي وتأمين فرص عمل  للخريجين، وخطتنا أن نعلمّ الطالب الخريج على خلق فرص عمل بنفسه لا أن يقضي عمره بانتظار الدولة لتؤمن له الوظيفة فلا توجد دولة في العالم قادرة على تأمين فرص عمل لكل خريجي الجامعات.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :