الأخبار الرئيس الأسد: الأمل ببناء سورية كما يجب أن تكون || الزميلة #دارين_سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية تدلي بصوتها في الانتخابات الرئاسية بالمركز الانتخابي في المكتب التنفيذي للاتحاد . || نجاح وإقبال طلابي لفعاليات الأسبوع السينمائي الطلابي في #الجامعات_الحكومية .. || الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء ||
عــاجــل : سورية انتخبت رئيسها

على طاولة الحكومة !!

كتب غسان فطوم :

لا نريد رجم الماضي وتبييض المستقبل ، فقد تكلمنا كثيراً عن أخطاء سياسات الحكومات السابقة التي كانت سبباً من أسباب ما نحن فيه الآن ، عندما تغاضت عن مكافحة الفساد ، وتعامت عن مطالب المواطن وحاربته بلقمة عيشه ومتطلبات حياته !

ما يأمله السوريون أن تستفيد الحكومة الجديدة من عثرات الماضي ، حتى لا تلدغ من جحرها مرات ومرات !!

ندرك تماماً أن التحديات كبيرة والضغوطات متزايدة ، وتحتاج لإدارة فذة محكمة للخروج مبدئياً من الأزمة بأقل الخسائر، ومن ثم الانطلاق للتفكير بالخطط الإستراتيجية لإعادة الأمن والأمان ، جنباً إلى جنب مع تقوية الاقتصاد وعودته إلى ما كان عليه من استقرار …

 من هذا المنطلق ليس أمام الحكومة العتيدة إلّا أن تكون حكومة أزمة تنطلق من نبض الناس الذين يعانون ، اليوم لم يعد مطلوباً ، بل مقبولاً ارتجالية المواقف ، زمن التنظير و التجريب ومآسيهما ولّى إلى غير رجعة ، فإما أن ننجح ، أو نبقى أمام أزمات متحركة على مختلف الصعد يصعب السيطرة عليها ، ولا أعتقد أن الحكومة بتشكيلتها الواسعة ووزاراتها الجديدة التي تحاكي هموم المواطن ، وطيفها السياسي ( حقائب وزارية للمعارضة الوطنية لأول مرة ) يمكن أن تقبل أن تقع في المطبات وهي التي تدرك جيداً كم يعول عليها المواطن الذي يبحث عن الأمان بكل أشكاله .

  بالمختصر المفيد المواطن لا يريد العودة إلى زمن ” الانفلاج الاقتصادي ” فجلده لم يعد قادراً على تحمل لسعاته !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :