الأخبار التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق ||
عــاجــل : تمديد تعليق الدوام في الجامعات السورية

أبناء الجولان: خيار المقاومة أعاد عاصمة الجولان إلى الوطن

احتفاء بالذكرى الثامنة والثلاثين لتحرير مدينة القنيطرة ورفع العلم العربي السوري في ساحة التحرير من قبل القائد الخالد حافظ الأسد أقامت محافظة القنيطرة أمس ندوة جماهيرية بعنوان (نهوض المقاومة و تحرير القنيطرة) على خشبة مسرح دار الجولان للثقافة والفنون بمدينة البعث.

وأشار الدكتور إبراهيم العلي رئيس الهيئة الشعبية لتحرير الجولان في محاضرته إلى معاني التحرير ودور المقاومة والتضحيات التي قدمها جيشنا الباسل في تحقيق التحرير لافتا إلى عظمة المناسبة التي مجدتها بطولات الشعب ودماء قواتنا المسلحة الباسلة مذكرا أن الاحتفال بذكرى رفع العلم الوطني على أرض المدينة المحررة يبشر بالنصر القريب وتحرير كامل تراب الجولان المحتل وتحقيق الجلاء الأكبر لآخر جندي صهيوني عن أرض الجولان تحت راية السيد الرئيس بشار الأسد.

بدوره نوه الكاتب حسن حميد عضو اتحاد الكتاب العرب ببطولات وتضحيات الشهداء الذين رووا تراب الجولان بدمائهم الطاهرة مستعرضا التاريخ البطولي والنضالي للأهل في الأراضي المحتلة في فلسطين والجولان ومواصلة درب التضحيات والنضال الذي ورثه أبناء الجولان مرورا بالشهيد أحمد مريود قائد ثورة الجولان والجنوب ومعه المجاهدون الذين قارعوا المستعمرين العثماني والفرنسي وعلى رأسهم الأمير محمود الفاعور والمجاهد اسعد كنج أبو صالح ومن بعدهم شهداء انتصارات حرب تشرين التحريرية التي أعادت مدينة القنيطرة والعديد من البلدات والقرى إلى السيادة الوطنية وانتهاء بشهداء الوطن من مدنيين وعسكريين الذين قدموا أرواحهم حفاظا على الوطن ووحدته في وجه المؤامرة التي تتعرض لها سورية.

وبين أن قدر سورية أن تكتب بدماء أبنائها تاريخ ثوراتها ونضالاتها ضد المحتل الذي جثم على أرضنا ونهب خيرات البلاد ثم خرج يجر خلفه الهزيمة.

واستعرض الكاتب الجولاني علي المزعل المحطات البطولية التي سجل فيها العرب انتصاراتهم بدءا من معارك حطين على ارض الجولان ومرورا بمعارك الخصاص الأولى والثانية وجباثا الخشب ومجدل شمس الأولى والثانية وانتهاء بحرب تشرين التحريرية والتي أضاءت جميعها شمس الحرية على امتداد أراضي الوطن ولقنت الغزاة العابرين درسا لن ينسوه لافتا إلى صمود أبناء الجولان المحتل وتصديهم للممارسات الصهيونية التعسفية وتمسكهم بالهوية السورية.

وبهذه المناسبة وضع الدكتور غسان خلف أمين فرع القنيطرة لحزب البعث العربي الاشتراكي وحسين عرنوس محافظ القنيطرة أكليلا من الزهر على النصب التذكاري لشهداء الوطن والجولان في مدينة القنيطرة المحررة وقرأا الفاتحة على أرواحهم الطاهرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :