الأخبار مبادرة تطوعية لطلاب كلية طب الاسنان في جامعة البعث || تعرفوا على موقع المخيم الطبي التطوعي الذي يقيمه فرع حلب لاتحاد الطلبة في حماه || وزارة الدفاع تُنجز استحقاق تعدد الإصابة .. أكثر من خمسة آلاف جريح استفادوا من القانون 26 || فيديو توضيحي لأبرز بنود الاتفاقية النوعية التي تجمع مشروع جريح الوطن وَ وزارة التعليم العالي واتحاد الطلبة || بأكثر من 12 عيادة من مختلف الاختصاصات الطبية المخيم الطبي في حماه ينطلق بعد غد || بعد أن استمرت لـ 6 أشهر …. اختتام دورة إعداد ممثل بحلب || المدينة الجامعية بدمشق تسمح بزيارة الأقارب من الدرجة الأولى …و السكن لمدة شهر لطلاب المفتوح || بدء امتحانات الدورة الفصلية الثانية للكليات والمعاهد في فرع جامعة الفرات بالحسكة || نحو 45 ألف طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح بجامعة البعث || خدمات طبية مجانية يقدمها طلاب الدراسات العليا في الكليات الطبية بحلب في مشرفة مصياف ضمن مخيمهم الطبي || في اللاذقية …اعتباراً من الغد : باصات النقل الداخلي تدخل الجامعة للتخفيف على الطلاب || الأطباء السوريون في المهجر يشاركون أطباء الوطن في حواراتهم عبر مؤتمر الوادي للأطباء السوريين في الوطن و المهجر || مناهج اللغات الأجنبية حاضرة في جامعة قرطبة الخاصة ضمن ورشات العمل || المهن المالية والمحاسبية بين القانون والأهداف …ورشة عمل في جامعة قرطبة الخاصة || من إدلب (أول جار) تستخلص أفكار الشباب ||  أول جار في جامعة دمشق || اتفاقيةٌ نوعية تجمع “جريح الوطن” ووزارة التعليم واتحاد الطلبة….. التعليم العالي سيشمل كل الجرحى || أول جار في حماه تستقبل مقترحات الشباب || فرع جامعة الحواش الخاصة يطلق جلسات (أول جار) الحوارية حول انتخابات الادارة المحلية || أكثر من خمسين طالباً وطالبة من طلبة التعليم الافتراضي اجتمعوا ليكونو ” اول جار” ||

د. ساعاتي: المرسوم /375/ يلبي الطموحات الدراسية والاجتماعية لمئات الآلاف من الطلبة والأسر السورية

أكد الدكتور عمار ساعاتي رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية إنّ صدور المرسوم /375/ للعام (2011) هو إحدى الخطوات المهمة التي تمهد للمرحلة الجديدة في سورية ويعطي الطلبة الشباب الفرصة لمواصلة العمل وبذل الجهود لتحقيق مشروع الإصلاح والبناء والتنمية الذي يقوده قائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد.

وأضاف د. ساعاتي أن المرسوم يفتح أمام الطلبة آفاقاً وآمالاً جديدة بدءاً من نقل الطالب من سنة إلى أخرى في حال حمل ستة مقررات على الأكثر، ومنح طلاب الإجازة في السنة الأخيرة دورة إضافية، وعدم احتساب العام الدراسي (2010 – 2011) من سنوات الرسوب، كل هذا  يلبي احتياجات المرحلة الحالية ويفشل المخططات التي أرادت في أحد أهدافها إضعاف سورية وزعزعة العملية التعليمية وإعاقة التحصيل العلمي العالي بما سيؤثر بدون شك على عملية التنمية والبناء والإصلاح التي تعيشها سورية بقيادة السيد الرئيس، وهو استجابة ومراعاة للظروف الصعبة الناتجة عن الأزمة الراهنة التي أعاقت الكثير من الطلبة من متابعة برنامجهم الدراسي كما يجب، وهم الذين أكدوا بوعيهم الوطني قدرتهم على كشف التضليل وزيف الإدعاءات التي تتعرض لها سورية، فرفضوا بحسهم الوطني الصادق وانتمائهم وإيمانهم بالوطن وقائد الوطن ما يحاك من مؤامرات وما يراد لسورية من خضوع وتقسيم وزعزعة أمنها واستقرارها ومقاومتها، ودعمها للمقاومة دفاعاً عن الأرض والكرامة.

وختم د. ساعاتي قائلاً: إننا في الاتحاد الوطني لطلبة سورية يتملكنا شعورٌ كبير بالسعادة والفرح والاعتزاز بصدور هذه المكرمة الجديدة، وقد أنجزنا بعضاً من واجبنا تجاه طلبتنا فعشنا معهم حراكهم ونشاطهم الوطني والطلابي على مختلف الصعد من مبادراتٍ وحوارٍ وطني وكنا على تماسٍ مباشر للعمل على تحقيق طموحهم وأمنياتهم وإيصال صوتهم إلى المعنيين بالأمر مراعاةً لأوضاعهم ورغبتهم بالترفع الإداري وفق الأسباب الموجبة التي رأيناها، وإننا باسم طلبة سورية نعاهد السيد الرئيس بشار الأسد بالوفاء والولاء لمشروعه الإصلاحي الطموح، ومقابلة هذا العطاء ببذل المزيد من الجهد والمثابرة لتحقيق النجاح والتحصيل العلمي العالي الذي سيُسخَّر لبناء سورية الحاضر والمستقبل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :