الأخبار تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة ||
عــاجــل : تسهيل خدمة الدفع الالكتروني لطلاب الجامعات

مهندسون معطّلون ؟!

على مدى السنوات الماضية كان كل مهندس يتخرج في الجامعة ملزم بخدمة الدولة لمدة خمس سنوات ، هذا الإلزام جاء من حاجة الدولة للخريجين الاختصاصيين لقيادة عملية التنمية بمختلف مجالاتها ، ولكن مع الزمن أصيب القطاع العام بالتخمة من كثرة عدد المهندسين بكافة الاختصاصات ، وما زاد الطين بلة غياب التخطيط والتنسيق بين المخرجات التعليمية وحاجة سوق العمل ، والغريب أن الدولة استمرت بتوظيف الخريجين وحشرهم في المؤسسات الحكومية حتى وإن لم يعمل الخريج في اختصاصه ، ( المهم وظيفة ) فاليوم ربما تصادف مهندساً يعمل في روضة أطفال ، وآخر عامل مقسم ، وغيره عاطل عن العمل !!

باعتراف أصحاب الشأن هناك خلل واضح في التنسيق بين القائمين على المؤسسات التعليمية ونعني هنا كليات  الهندسة ومن يديرون سوق العمل ( كل جهة في وادٍ تغني على ليلاها ) .

هذه الفوضى التي صنعناها بأيدينا ( وكم نحن شطّار بذلك ) كلفت الدولة كثيراً بالعملة الصعبة ، فاليوم هناك أكثر من 30% من مهندسي القطاع العام لا يعملون باختصاصهم من مجمل المهندسين العاملين في الجهات العامة والبالغ عددهم 70 ألف مهندس ( والحبل عالجرار ) وذلك حسب إحصائية صادرة عن نقابة المهندسين ، وبالنتيجة نحن أمام طاقات مهدورة بعد أن تكلفنا عليها أموالاً طائلة ، فإلى متى يستمر هذا الهدر المتعمد للكفاءات الشابة ودفنها في أماكن وظيفية لا تمت لاختصاصاتها بصلة ؟

يشار أنه في العام 1997 أقرت الحكومة آلية لضبط العملية التدريسية في كليات الهندسة بالجامعات السورية ، لكن للأسف بقيت هذه الفكرة حبراً على ورق ، وها نحن اليوم نحصد نتائج إهمالنا وتقصيرنا !!

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :