الأخبار فرع اتحاد الطلبة بحلب يعلن عن إطلاق ورشة عمل في برمجة التطبيقات || امتحانات “التكميلية” تتواصل بفرع جامعة الفرات بالحسكة || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي دفعة 2022 || خلال لقائهم بطريقة الحوار المفتوح….جباعي للطلبة :الاتحاد يستقطب المواهب ويرعى المبدعين والمخترعين || فرع حلب لاتحاد الطلبة يفتتح دورة في الإسعافات الأولية || افتتاح دورة المهارات القيادية للهيئات الطلابية في فرع اتحاد الطلبة بحماه || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي الهندسة المعمارية || جامعة الفرات بالحسكة تستقبل طلبات التقدم لاختبار المقدرة اللغوية للقيد بدرجة الماجستير || الهيئات الطلابية في المعهدين الصناعي وتقنيات الحاسوب بحلب تطلق حملة تنظيف || اختتام دورة المحاسبة الشاملة على برنامج البيان للمحاسبة في جامعة تشرين || جولة تفقدية في المعهد التقاني التجاري بحلب || افتتاح الورشة التخصصية “مَدخل إلى سوق العمل البرمجي” بكلية الهندسة الكهربائية والالكترونية بحلب || 125 طالباً وطالبة يتقدمون لاختبارات القبول بكلية التربية الموسيقية في جامعة البعث || جولة تفقدية لاختبارات القبول في معهد التربية الموسيقية بحلب || هام للمقبولين في كلية التربية الرياضية بجامعة حماه || دورة قيادة الحاسب لطلاب معاهد اللاذقية مستمرة || جامعة حماة تحدد موعد التقدم لمفاضلة دبلوم التأهيل التربوي للتعليم العام والموازي || التعليم العالي تصدر إعلان مفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية || جولة تفقدية على اختبار القبول في معهد التربية الموسيقية في اللاذقية || الرئيس الأسد للمنظري: وحدة المصلحة الإقليمية الصحية تقتضي العمل والتعاون بين دول الإقليم لمجابهة الأمراض ||

خميس وزارة التعليم العالي !

كتب غسان فطوم :

لقاء آخر الأسبوع للسيد وزير التعليم العالي الدكتور محمد معلا مع معاونيه والمديرين المركزيين والعاملين في الوزارة وتأكيده على تقديم أفضل الخدمات للطلبة والمراجعين كافة برقي وشفافية ووضوح ومهنية عالية أمر بلا شك يؤكد أن السيد الوزير قادم ليعمل بنفس جديد يعيد الحيوية لهذه الوزارة المهمة التي لا يكاد بيت في سورية يخلو من طالب يحتاج خدماتها .

الدكتور معلا القادم من جامعة تشرين ( كان رئيساً لها ) وضع يده على الجرح عندما شدد على تطوير الكادر الإداري وضرورة تأهيله وتدريبه المستمر للإرتقاء بالعمل الى السوية التي ترضي المواطن ( هذا ما تمنيناه على السيد الوزير في مقالة سابقة ) ، ولا نشك أن معاليه يغيب عن ذهنه آفة الروتين والبيروقراطية التي تتحكم بعمل مديريات الوزارة بدءاً من أصغر دائرة إلى أكبرها ، ولا شك أنه عانى منها أثناء وجوده على رأس الهرم في جامعة تشرين ، وبالتأكيد هذا ما يجعلنا متفائلون بقرب الخلاص من المنغصات والإشكالات التي كانت تعكر صفو الحياة الجامعية للطالب التي أوصلت البعض إلى حد التفكير بترك الجامعة !

هذا بالتأكيد ينسجم مع المرحلة الراهنة الصعبة التي تمر بها سورية والتي تحتاج استنفار جهودنا بأقصى طاقاتها لنعمر ونبني ماتم تخريبه في مؤسساتنا التعليمية والتربوية والصناعية ، والأهم إصلاح النفوس والعقول ، وقد كان السيد الوزير واضحاً بهذا الخصوص عندما أشار إلى أهمية تحديد المسؤوليات والمهام للعاملين بدقة لضمان عدم التسيب والتهرب من المسؤولية ،مبدياً عزمة على محاسبة المقصرين والمتقاعسين في عملهم .

نأمل للسيد الوزير ( الذي سنلتقيه قريباً ) التوفيق في مهامه ، فوزارة التعليم العالي عالقة بملفات ساخنة ، منها المتراكم ومنها القادم الذي يحتاج إرادة وإدارة قوية تعرف من أين تبدأ وكيف تنتهي بحلول ترضي طلاب وطالبي التعليم العالي .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :