الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

غاتيلوف: روسيا ستحث عنان على العمل بفعالية مع المعارضة السورية .. محاولات الغرب لتكرار السيناريو الليبي عبر العمل على إنهاء بعثة المراقبين خطيئة فادحة

أعلن غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي أن بلاده ستدعو المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية كوفي عنان أثناء زيارته لموسكو للعمل بصورة أكثر فعالية مع المعارضة السورية.

وأوضح غاتيلوف في تصريح اليوم أن “روسيا لا ترى أن شركاءها على استعداد للعمل بصورة فعالة مع المعارضة كما تعمل موسكو” مشيرا إلى أن عنان يعتبر الوسيط الأساسي في هذه العملية معربا عن الأسف الشديد لعدم توصل اتصالاته واتصالات فريقه مع المعارضة إلى نتائج ملموسة.

ودعا غاتيلوف عنان إلى ضرورة تفعيل جهوده في العمل بالدرجة الأولى مع المعارضة ومع الحكومة السورية لإحراز تقدم لافتا إلى أن بلاده ستستقبل مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية مطلع الأسبوع القادم وستؤكد له دعمها السياسي لجهوده ولخطته للحل السياسي والدبلوماسي للأزمة في سورية.

وجدد نائب وزير الخارجية الروسية استمرار قناعة بلاده بأن خطة عنان هي القاعدة الوحيدة لحل المسائل بخصوص الأزمة في سورية والتي تم تطويرها بعد الاجتماع الذي عقد في جنيف يوم الثلاثين من الشهر الماضي.

وحذر غاتيلوف من أبعاد الإصرار الغربي على إنهاء عمل بعثة المراقبين الدوليين في سورية وقال إن “موسكو لا تستبعد أن يكون هذا الإصرار الغربي يشكل محاولة لجس النبض لتكرار السيناريو الليبي في سورية “ما يشكل خطيئة فادحة”.

وقال غاتيلوف إنه “سيكون خطيئة فادحة إذا أقدم الغرب بعد سحب بعثة المراقبين الدوليين من سورية على القيام بأي خطوات من شأنها تعقيد الموقف وهو أمر سيصبح حتميا نظرا لأن مراقبي الأمم المتحدة شكلوا إلى درجة ما عاملا لضبط النفس وأسهموا في إشاعة الاستقرار في المناطق التي تواجدوا فيها”.

من جهة ثانية أكد غاتيلوف ضرورة وحتمية تنسيق إرسال أي قوات مسلحة أو وحدات عسكرية مع الحكومة السورية وقال إن الحكومة غير مستعدة لذلك حاليا على حد علمي معلقا بذلك على اقتراح الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بإرسال وحدات عسكرية لما سماه ضمان أمن مراقبي الأمم المتحدة.

وشدد غاتيلوف تعليقا على الاقتراح على أن الكلام لا يدور حاليا على بدء عملية لحفظ السلام في سورية أو لفرض السلام فيها مشيرا إلى أن إرسال أي وحدات يجب أن يتم تنسيقه مع الجانب المضيف ولفت إلى أن الحكومة السورية وافقت على عمل بعثة المراقبين الدوليين.

ووصف نائب وزير الخارجية الروسي عملية فرض السلام بانها من التدابير الارغامية التي تتخذ دون موافقة الحكومة المعنية مكررا أن الكلام لا يدور أبدا عن مثل هذه الأمور.

وأكد غاتيلوف أن جميع توريدات الأسلحة الروسية إلى سورية تتم وفق عقود موقعة سابقا وأن معظم هذه التوريدات تخص تعزيز منظومة الدفاع الجوي السورية.

وشدد غاتيلوف في مقابلة مع وكالة انترفاكس الروسية اليوم أوردها موقع قناة روسيا اليوم الإلكتروني أن هذه الأسلحة دفاعية وأن روسيا لم توقع خلال الفترة الفائتة أي عقود جديدة لتوريد الأسلحة إلى سورية كما أن روسيا لا تزود دمشق بأنواع الأسلحة التي يمكن استخدامها في مواجهات أخرى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :