الأخبار تفعيل دور الشباب السوري عبر مبادرة فكر لسورية …الزميلة سليمان: جلسات تركز على الحوار وأثره على مسار التنوع وتعزيز المواطنة والمشاركة الشبابية || اتحاد الطلبة في حلب يفتتح ورشة طرائق التدريس || إزاحة امتحانات الدورة التكميلية للتعليم المفتوح في جامعة تشرين || بلاغ تعطيل التعليم المفتوح || “يوم استكشافي” من نشاطات فرع اتحاد الطلبة في السويداء || انطلاقاً من مسؤولياته تجاه دور الشباب السوري …اتحاد الطلبة يطلق مبادرة فكر لسورية || جامعة البعث واتحاد الطلبة في حمص ينعيان وفاة رئيس جامعة الوادي الخاصة || إلزام الطلبة في جامعة دمشق بشراء 3 كتب دراسية في العام || «طرائق التدريس» ورشة تعريفية لطلاب الآداب بجامعة حلب || فرع اتحاد الطلبة في حلب يفتتح ورشته التدريبية في برنامج « فوتوشوب» || البت بطلبات الانتقال بين الجامعات يتأخر ويربك الطلاب… || «المهارات القيادية للهيئات الطلابية» مستمرة في في حماه وهذه التفاصيل || فرع حماه لاتحاد الطلبة يطلق مبادرة رحلة العطاء || جامعة دمشق تعلن بدء التسجيل للدورة التكميلية لطلاب السنة الرابعة في نظام التعليم المفتوح || «قرطبة» الخاصة تطلق المؤتمر العلمي الأول لكلية طب الاسنان || جولة تفقدية في معهد الفنون التشكيلية والتطبيقية بحلب || فرع حلب لاتحاد الطلبة يطلق ورشة متخصصة ببرمجة التطبيقات لطلّاب كليّة الهندسة الكهربائيّة والالكترونيّة || أنشطة متنوعة على أجندة مكتب الثقافة والفنون المركزي خلال الفترة القادمة || فكّر لسورية.. تعالوا نجتمع حول أفكارنا || الاثنين المقبل …فرع اتحاد الطلبة بحلب يقيم ورشة تدريبية لبرنامج الفوتوشوب ||

مسيرة الشهادة مستمرة …

في العشرينيات من القرن الماضي استشهد البطل يوسف العظمة وزير الدفاع السوري في ذاك الوقت ، وبالأمس استشهد داوود راجحة ورفاقه ، مسيرة الشهادة تتواصل .. ليلف الياسمين دمشق ويزهو قاسيون بشقائق النعمان ..  تلك هي بالأمس ابرز عناوين صفحات مواقع التواصل الاجتماعي في سورية وخارج سورية الكل تفاعل مع الحدث الكبير .. الكل كان على ثقة أن سورية ستخرج قوية وأقدر على الصمود في وجه المؤامرة …

حزينة دمشق لكنها شامخة..ثكلى لكنها عنيدة.. صامدة .. فالشهادة طريق النصر .. ودماء الشهداء تحمي ياسمين دمشق وتزهو قاسيون باللون الأحمر القاني .. لون شقائق النعمان التي تستمد لونها من دماء الشهداء الذي روى الأرض عبر السنين من يوسف العظمة وعدنان المالكي إلى داوود راجحة ورفاقه من الشهداء ، هي مسيرة العطاء والشهداء ، كي تبقى دمشق قلعة العرب الأولى موئلا للأحرار و للمقاومين ، دمشق قلب العروبة النابض الذي يحمل هم العرب ويدافع عن قضايا العرب القومية لا يقابل الإساءة بالإساءة لكنه لا ينسى ولا يساوم وعلى الرغم من الضربة القاسية التي لم تقصم ظهر سورية وإنما تقويه ، ظهرت القيادة السورية متماسكة ، ممسكة بزمام الأمور ، وإلى النصر بعون الله . .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :